أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

العلاوة الاجتماعية وزيادة أسعار المياه والطاقة .. مشكلتان تلاحقان شركات «القابضة للغزل »


أحمد عاشور

تستقبل الشركات التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة العام المالى الجديد 2013/2012 بمجموعة من الأزمات، وتتمثل أولى تلك الأزمات فى عدم القدرة على تدبير الاحتياجات المالية الخاصة بالعلاوة الاجتماعية الـ %15 التى أقرها الرئيس محمد مرسى، كما تعانى الشركات من تصاعد الاحتجاجات العمالية وعدم توافر السيولة المالية اللازمة للبدء فى تنفيذ المرحلة   الأولى من خطتها الاستثمارية البالغة 490 مليون جنيه من إجمالى تكلفة 1.6 مليار جنيه استثمارات لازمة لإعادة الهيكلة .

وفى هذا السياق قال المهندس فؤاد عبدالعليم، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للغزل لـ «المال » ، إن الشركة القابضة ستواجه صعوبة فى توفير الاحتياجات المالية اللازمة لدفع أجور العاملين فى الشركات التابعة بعد إقرار العلاوة الاجتماعية .

وأشار عبدالعليم إلى اعتماد «القابضة للغزل » على الدعم المقدم من وزارة المالية وقطاع الأعمال العام لدفع الأجور الشهرية للعمال، بما يعادل نحو 50 مليون جنيه شهريًا، لافتًا إلى أن من شأن تطبيق الزيادات الجديدة يؤدى إلى زيادة الأجور بواقع 10 ملايين جنيه شهريًا، مشددًا على ضرورة قيام الحكومة بسداد هذه الفروق، نظرًا لعدم توافر الاعتمادات المالية اللازمة للوفاء بالزيادات الجديدة .

وتابع عبدالعليم : إن خطة تنفيذ استثمارات بقيمة 490 مليون جنيه لإعادة هيكلة 3 شركات تابعة لـ «القابضة للغزل والنسيج » ، والتى تمثل المرحلة الأولى منها أعمال الإحلال والتجديد ما زالت متوقفة لتأخر وزارة المالية فى توفير تلك المخصصات حتى الآن، متخوفًا من استمرار تأجيل تلك الاعتمادات فى ظل ارتفاع حجم الأعباء المالية التى تتحملها الحكومة حاليًا .

وعلى صعيد آخر انتقد الهجوم الذى شنه اتحاد الغرف التجارية على وزارة الصناعة بعد توصيات جهاز الدعم ومكافحة الإغراق بمد   الرسوم الحمائية   على الغزول المستوردة من الخارج بواقع 3.48 جنيه للكيلو ولمدة 3 سنوات إضافية، مشيرًا إلى أن القرار سيعمل على زيادة القدرات التنافسية للشركات العاملة بالسوق المحلية، ويتيح الفرصة للشركات الحكومية لزيادة حجم أعمالها، مشيرًا إلى أن انتقادات اتحاد الغرف التجارية لا تعبر إلا عن مصلحة شخصية من الاتحاد لتقليل حجم الأعباء المالية التى يتحملها التجار على مصلحة الصناعة المصرية .

وكان أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية قد أعلن خلال الأيام القليلة الماضية عن رفضه قرار وزارة الصناعة فرض رسوم إغراق على واردات الغزل بدعوى أن القرار يتنافى مع مبادئ الاقتصاد الحر .

وشدد عبدالعليم على ضرورة قيام الحكومة بتبنى سياسات تمنع التهريب والاحتكار، خصوصًا بعد ثبوت أن 7 تجار فقط يستحوذون على واردات السوق المحلية من الغزول .

وقال إن الشركات تعانى حاليًا زيادة الأعباء المالية الخاصة بأسعار الغاز للمصانع التابعة لشركات القابضة للغزل، مشيرًا إلى زيادة الأسعار بنسبة تزيد على %42 خلال الفترة القليلة الماضية، مما أدى إلى عدم مقدرة تلك الشركات على الوفاء بمستحقاتها تجاه وزارتى الكهرباء والبترول، منوهًا بأن شركة مصر للغزل والنسيج أكثر المتأثرين سلبًا بتلك السياسات .

ويشار إلى أن عددًا كبيرًا من شركات الغزل والنسيج طلبت من وزارتى البترول والكهرباء جدولة المديونيات المستحقة عليها، خاصة بعد قيامهما بتحريك دعوى قانونية للحجز على أموال تلك الشركات لدى الجهاز المصرفى .

وعن أزمة مديونيات «القابضة للغزل » لدى بنك الاستثمار القومى، قال إن الشركة ما زالت عند عرضها لسداد مديونيات الشركات التابعة من خلال المبادلة بأراض تعادل قيمة المديونية نفسها على غرار برنامج مبادلة مديونيات شركات قطاع الأعمال العام مع البنوك التجارية .

ومن جانبه قال المهندس سامى فراج، رئيس مجلس إدارة الشركة الشرقية للغزل والنسيج، إحدى الشركات التابعة لـ «القابضة للغزل والنسيج » ، إن الشركة فوجئت نهاية الشهر الماضى، بقيام الحكومة بزيادة تعريفة المياه الخاصة بالمصانع، بالرغم من تأكيدها على عدم اللجوء إلى زيادة تلك التعريفة، مشيرًا إلى أن الشركة تعكف حاليًا على تحديد الزيادات المتوقعة فى التكاليف والمصروفات بعد البدء فى زيادة الأسعار .

وأكد أن استمرار ارتفاع الأعباء المالية التى تتحملها الشركة سواء بالنسبة لأجور العمال أو تكاليف الطاقة والمياه سيؤدى إلى تأخير تنفيذ برنامج الإحلال والتجديد .

وكانت «المال » قد كشفت خلال   الفترة القليلة الماضية عن سعى «الشرقية » لتنفيذ استثمارات بقيمة 86 مليون جنيه، تستهدف من خلالها الانتقال إلى خانة الربحية والتخلص من الخسائر .

وتتحمل «الشرقية للغزل » ما يقرب 26 مليون جنيه لدفع الأجور بما يمثل أكثر من %90 من حجم الإيرادات التى تحققها الشركة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة