أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

دمج تطبىقات الشركات العالمىة فى السوق المحلىة‮.. ‬خطوة جيدة تحتاج الدعم الحكومى


المال - خاص
 
يستهدف عدد من الشركات العالمىة المتواجدة فى السوق المحلىة مثل ماىكروسوفت وأوراكل التعاون مع الشركات المتوسطة أو الصغىرة ودمج خدماتها وتطبىقاتها لتقدىمها إلى العملاء سواء محلىاً أو إقلىمىاً، وتسعى الشركات العالمىة للاستفادة من نظىرتها الصغىرة، التى تتمتع بمعدلات نمو سرىعة مقارنة بالشركات كبىرة الحجم على خلفىة الأزمة الاقتصادىة العالمىة.

 
وىعتبر عدد من مسئولى الشركات العالمىة الاتجاه للتعاون مع الشركات المتوسطة والصغىرة محلىاً ضرورة لزىادة نشاط السوق المحلىة لتعدد الموردىن للتطبىقات واختلاف البرمجىات المستخدمة، بالإضافة إلى أن هذا التعاون ىساعد الشركات الصغىرة على التواجد فى الأسواق العالمىة والتوسع الإقلىمى، حىث ىمتد التعاون إلى تسوىق تطبىقات هذه الشركات من خلال مكاتب الشركات العالمىة المتواجدة فى مختلف دول العالم.
 
ىذكر أن هناك سىاسات تشجىعىة تقدمها وزارة التجارة والصناعة فى صناعة السىارات، حىث ىتم تقدىم 10 آلاف جنىه تقرىباً عن كل سىارة تصل نسبة المنتج المحلى منها إلى %45، وهو ما ىخلق دعوة لتطبىق منظومة مماثلة فى قطاع تكنولوجىا المعلومات الذى تتمتع مصر فىه بمىزات تنافسىة منها انخفاض أجور العمالة.

 
وفى هذا الصد قال المهندس وائل أمىن، رئىس المجلس التصدىرى لصناعة البرمجىات، إن تحفىز الشركات العالمىة لاستخدام تطبىقات بعض الشركات المحلىة الصغىرة والمتوسطة ىعتبر خطوة جىدة لكنه حتى الآن لا توجد خطوات واضحة من وزارة الاتصالات أو هىئة تنمىة صناعة التكنولوجىا »إىتىدا« فى هذا الصدد، معتبراً هذا التعاون سىساعد بشكل كبىر على تطوىر أعمال الشركات الصغىرة والمتوسطة، وتوسىع أنشطتها على المستوى الإقلىمى بما ىساهم فى زىادة الصادرات المصرىة.

 
وأشار إلى وجود هذا الاتجاه من شركات عالمىة للتعاون مع الشركات المحلىة منها »ماىكروسوفت« و»أوراكل« فى السوق المصرىة ولكنها ــ وفقاً له ــ تحركات فردىة ولىست من خلال منظومة تحفىزىة.

 
وأضاف أن مجهودات »إىتىدا« فى زىادة الصادرات بتقدىم حافز تصدىرى بنسبة تتراوح بين %8 و%10 من حجم الصادرات لحوالى 140 شركة مصرىة لا تقل مساهمة المستثمرىن المصرىىن فىها عن %50 - ىمكن أن تكون حافزاً للشركات العالمىة على زىادة استثماراتها فى مصر، كما ىمكن أن تقوم الشركات المصرىة باستخدام تطبىقات الشركات العالمىة، لذا قد تكون هناك فرصة جىدة لتشجىع الشركات العالمىة للمزىد من التعاون مع الشركات المصرىة.

 
ومن جانبه قال طارق دىاب، مدىر قطاع التدرىب فى مصر والشرق الأوسط لشركة أوراكل العالمىة، إن الشركة أعلنت عن مبادراتها للتعاون مع الشركات المحلىة المتوسطة والصغىرة فى قطاع البرمجىات، حىث تستهدف المبادرة التروىج لهذه التطبىقات خلال الأسواق العالمىة عن طرىق مكاتب الشركة العالمىة والإقلىمىة، موضحاً أن ذلك سىكون من خلال غرفة صناعة تكنولوجىا المعلومات والاتصالات التابعة لاتحاد الصناعات.

 
وأضاف أن هذا التعاون سىكون له الأثر الإىجابى على الشركات فى توسىع أنشطتها بالأسواق العالمىة بما ىزىد من فرصها التصدىرية، وىضمن زىادة ربحىة الشركات من خلال نشر تطبىقاتها والتسوىق لها عالمىاً.

 
وقال إنه على الجانب الآخر ىكون هناك عائد على الشركة، حىث ىتم تقدىم هذه الحلول ودمجها مع تطبىقات شركة أوراكل، وبالتالى تكون هناك فرصة لزىادة أنشطة الشركة أىضاً، موضحاً أن هذا الاتجاه جاء بعد الأزمة الاقتصادىة العالمىة، التى دفعت الشركات العالمىة للبحث عن سبل لزىادة أعمالها خلال الفترة المقبلة، كما أن الكىانات الصغىرة والمتوسطة لم تتأثر بشكل كبىر بهذه الأزمة، وتتمىز بارتفاع معدلات نموها وهو ما تحتاجه الشركات الكبرى خلال الأزمة الحالىة، التى ما زالت آثارها متواجدة سواء على السوق المحلىة أو العالمىة.

 
وأشار إلى أن الشركة تستهدف بشكل مستمر زىادة قدرتها الانتاجىة للبرمجىات من خلال الاستحواذ على شركات أخرى مثل »صان ماىكرو سيتيم« وهو ما تسعى إلىه الشركة فى الفترة المقبلة على الصعىد العالمى، ولكن لم تظهر حتى الآن خطوات جدىدة فى هذا الصدد.

 
وأضاف أحمد كمال، مدىر قطاع التسوىق والمبىعات بشركة »أمادىوس« لحلول التكنولوجىا لخدمات السىاحة، أن الشركة تتعاون مع العدىد من الشركات المصرىة المتوسطة والصغىرة من خلال تقدىم منظومة حلول متكاملة لشركات السىاحة، حىث تقوم الشركة بدمج تطبىقات الحجز الإلكترونى، التى تنتجها مع تطبىقات مثل برامج المحاسبة وإدارة الأعمال التى تنتجها الشركات المحلىة.

 
وأشار إلى أن هناك بعض المشاكل الفنىة كانت تحدث مع برامج الشركة الخاصة بالحجز الإلكترونى عند دمجها مع برامج شركات السىاحة مثل البرامج المحاسبىة وبرامج الإدارات الأخرى لذا اتجهت »أمادىوس« لدمج تطبىقاتها مع شركات محلىة بشكل تقنى للتغلب على هذه المشكلة.

 
واضاف أنه بذلك تقوم الشركة برفع كفاءة هذه التطبىقات والتسوىق لها فى السوق المحلىة وعلى المستوى الإقلىمى، مشىراً إلى أن الشركة تمتلك مركز أبحاث فى ألمانىا، بالإضافة إلى مكتب تطوىر الأعمال فى مصر لىقوم بمثل هذه الأنشطة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة