أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%40 انخفاضا فى أسعار المواد الغذائية بدول الخليج


إعداد ـ خالد بدر الدين

أكدت مؤسسة يورومونيتور انترناشيونال UI أن رقابة حكومات دول مجلس التعاون الخليجى على أسعار المواد الغذائية باتت لها أثر أفعال حيث تراجعت أسعار الغذاء هذا العام فى دولة الإمارات العربية المتحدة بحوالى %40 عن مثيلتها فى الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا .
وذكرت صحيفة جالف تايمز أن المواطنين فى دولة الإمارات يقومون حاليا بشراء كميات كبيرة من المواد الغذائية بسبب انخفاض أسعارها واستعدادا لشهر رمضان، لاسيما أن أسعار المنتجات الغذائية الفاخرة تراجعت بحوالى %8.

وكانت حكومة الإمارات قد أصدرت تعليماتها مؤخرا لتجار الجملة بعدم رفع أسعار المنتجات الغذائية قبل شهر رمضان الذى ترتفع الأسعار خلاله عادة مما جعل سلة أسعار المواد الغذائية الأساسية هذا الشهر تقل بحوالى %15 عما كانت عليه فى نهاية العام الماضى كما تقول كريمة بيركانى، محللة أسعار المواد الغذائية بمؤسسة EI.

ويأتى هذا الانخفاض فى أسعار المواد الغذائية بعد أن وضعت وزارة الاقتصاد الإماراتية خلال الربع الأول من هذا العام نظاما جديدا لمراقبة حوالى 200 سلعة كل يوم بوسائل الكترونية لمنع احتكار المواد الغذائية وتحقيق استقرار فى أسعارها .

ويربط هذا النظام وزارة الاقتصاد مع الموانئ والجمارك وكبار تجار الجملة ومنافذ البيع مما يجعلها قادرة على معرفة كميات المنتجات الغذائية المستوردة وحجم الانتاج المحلى وحجم المبيعات على أساس يومى وأسبوعى، علاوة على معرفة الأسعار العالمية للسلع الغذائية الأساسية .

ويقول سلطان بن سعيد، وزير اقتصاد الإمارات، إن هذا النظام الجديد يساعد فى استقرار أسعار المستهلك ويضمن استمرار تدفق المواد الغذائية كما يمكن التوقع بالزيادات المحتملة للأسعار فى المستقبل سواء على المستوى المحلى أو العالمى .

ويوفر هذا النظام أيضا لصناع السياسة ومحللى الأسواق أحدث البيانات عن أسعار المواد الغذائية العالمية وارشادات للمستهلكين للتعرف على منافذ البيع الرخيصة التى تشكل أكثر من %80 من سوق تجارة التجزئة فى الإمارات .

ومن أهم السلع التى تراقبها حكومات دول مجلس التعاون الخليجى الأرز والقمح والسكر واللبن والدجاج واللحوم والشاى والبيض والأسماك والزيوت فى المتاجر المحلية وسلاسل السوبر ماركت العالمية مثل كارفور وسبينيز وهايبر ماركت لولو وكذلك الجمعيات التعاونية .

ورغم ذلك فإن هناك بعض المواد الغذائية مازالت مرتفعة فى الإمارات بحوالى %4 عما هى عليه فى بريطانيا وبنحو %23 مقارنة بمثيلتها فى الهند مما جعل حكومة الإمارات تصدر هذا الشهر تحذيراتها لتجار الجملة بخفض أسعار هذه المواد أيضا قبل شهر الصيام كما تقول كريمة بيركانى .

وأعلنت حكومة الإمارات أنها جعلت المتاجر المحلية تبيع ما يعرف بسلة رمضان والتى تضم مجموعة من السلع الأساسية بسعر يقل %30 عن شراء كل سلعة وحدها، كما وافق موردو اللحوم والتجار على عدم رفع الأسعار خلال شهر رمضان .

وجاء فى تقرير وكالة الأغذية والزراعة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة أن مؤشر أسعار الغذاء الذى يبين أسعار المواد الغذائية على مستوى العالم قد تراجع فى مايو بحوالى %14 عما كان عليه فى فبراير 2011 عندما ارتفع الى أعلى مستوى فى تاريخه .

ولكن مؤشر ستاندرد آند بورز S&P GSCI الزراعى لثمانى سلع أساسية على مستوى العالم ارتفع هذا الشهر بحوالى %8 بسبب ارتفاع الحبوب الأساسية وبعد موجة الحرارة الشديدة التى ضربت الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا، ومن المتوقع أن يقلل انتاج المحاصيل الزراعية فى الشهور المقبلة .

كما أن انتاج السكر فى البرازيل أكبر مصدر للسكر فى العالم انخفض بحوالى 36 مليون طن خلال الاثنى عشر شهرا المنتهية فى أبريل الماضى وذلك لأول مرة منذ ثلاث سنوات .

وقفز أيضا مؤشر ستاندرد آند بورز GSCI لـ 24 سلعة بحوالى %8.5 حاليا بالمقارنة بالمستوى المنخفض الذى انحدر اليه فى 21 يونيو الماضى لأول مرة منذ حوالى سنتين وذلك بسبب أزمة الديون السيادية واتجاه البنوك المركزية العالمية لاتخاذ التدابير المالية اللازمة لدعم النمو الاقتصادى العالمى .

أما منتجات الألبان فمن المتوقع أن يتراجع حجمها هذا العام لأول مرة منذ خمس سنوات لأن نيوزيلندا التى تعد أكبر دولة مصدرة لمنتجات الألبان سيقل انتاجها من الألبان هذا العام بحوالى %2.4 بسبب الظروف الجوية التى قللت المراعى التى تتغذى عليها حيوانات اللبن مما جعل أسعار أغذية الحيوانات ترتفع بحوالى %33 منذ 15 يونيو الماضى وحتى الآن، علاوة على أسعار اللبن التى قفزت %20 منذ منتصف أبريل الماضى ومن المتوقع أن تقفز %15 أخرى بقية هذا العام ليصل سعر الـ 100 رطل لبن الى حوالى 20 دولارا .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة