أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬القضاء‮« ‬الملاذ الأخير لحق مؤلفي الدراما في‮ »‬الأداء العلني‮«‬


كتبت - مي سامي:
 
عاد مؤلفو الدراما مرة أخري لرفع أصواتهم مطالبين بحقهم في الأداء العلني (أي حقهم في الحصول علي مردود مالي عن كل مرة عرض لأعمالهم علي إحدي القنوات التليفزيونية)، مؤكدين ان هذا الحق مطبق في كل دول العالم ومنصوص عليه في العديد من الاتفاقيات الدولية، التي وقعت عليها مصر رغم رفض تطبيقه حتي الآن! ولأنهم يئسوا من استجابة الحكومة -ممثلة في وزارة الإعلام- لهم، فكان قرارهم هو اللجؤ إلي القضاء.

 
وقد أوضح محفوظ عبدالرحمن، الكاتب والسيناريست، رئيس جمعية مؤلفي الدراما، ان المؤلفين يطالبون منذ إنشاء الجمعية منذ ثلاث سنوات -بل من قبل ذلك بخمسة وعشرين عاماً أي منذ عام 1970 تقريباً- بحق الأداء العلني، مشيراً إلي ان التشريعات في العالم كله تنص علي ان يحصل الكاتب أو المبدع علي جميع حقوقه، وهي ليست فقط الأجر بل أيضاً نسبة عن اعادة عرض العمل، وهو ما نسميه حق الأداء العلني، ولكن هذا النظام لم يطبق بعد بمصر، لأن وزارتي الإعلام الثقافة تتقاعسان عن دعم المؤلفين في مسعايهم، مرجعاً ذلك إلي تخوف الدولة من ان تدفع مبالغ مالية ضخمة عن حقوق الأداء العلني لمؤلفي الأعمال التي أنتجتها، وهو ما قد يرفع أيضاً من تكلفة الأعمال الدرامية، كما انه من الممكن ان يرفع تكاليف تلك الأعمال، غير ان ذلك غير صحيح، لأن معظم الأعمال الفنية إنتاج خاص، ولذلك فلن تخسر الدولة كثيراً.
 
وأضاف عبدالرحمن: نظراً لتقاعس الدولة فقد لجأنا للقضاء حيث قام المؤلفون برفع العديد من القضايا علي مدي عشر سنوات، بل قامت الجمعية أيضاً برفع قضية، كسبها البعض وخسرت الجمعية قضيتها.
 
وتعجب عبدالرحمن من عدم اهتمام المسئولين بمؤلفي الدارما، بينما نجد ان هناك اهتماماً كبيراً بمؤلفي الأغاني والملحنين، مرجعاً ذلك لوجود جمعية بباريس ترعاهم، وأكد عبدالرحمن ان الاعتراف بحق الأداء العلني أمر حضاري ومعترف به في العالم كله، ولابد ان نواكب هذا التحضر، لأننا ننتج أدباً وفناً جيدين، والكاتب ثروة هائلة لابد ان تحترم، مشيراً إلي ان الجمعية رفعت قضية جديدة خلال شهر مارس الحالي علي جميع جهات الإنتاج الحكومي والخاص منها غير ان تحديد موعد أولي جلسات القضية لم يحدد بعد.
 
قالت سماح الحريري، مسئولة العضوية بجمعية مؤلفي الدراما، ان جميع المؤلفين يطالبون بحقهم في الأداء العلني، أي ان يكون تعاقد المؤلف علي العمل مقابل مبلغ من المال عندما يعرض لأول مرة، وعندما يتم عرضه مرة أخري يحصل علي نسبة من القناة، التي تعرض العمل كما يحصل مؤلف الأغاني والملحن، فهذا الحق يضمن للمؤلف حياة كريمة، ونحن كمؤلفين نطالب بالمساواة والحصول علي هذه النسبة حتي لو كانت بسيطة، مشيرة إلي ان الأمر أمام القضاء، وكانت الجمعية قامت منذ عام باثارة هذه المشكلة بقوة، ولكن جاءت وفاة الدكتور محمود دهموش، رئيس الجمعية السابق لتوقف هذا الجهد، ولكن ها نحن نعاود السعي من جديد.
 
وقال السيناريست محمد الغيطي، أحد المؤلفين، ان الجمعية خاطبت الجهات الرسمية ووزارة الاعلام ومن المفترض ان تخطاب مجلس الوزراء وجامعة الدول العربية وتم ارسال خطابات لها بالفعل، ولكن دون أي استجابة، مؤكداً الغيطي ان حق الأداء العلني موجود بالفعل بالقانون، ولكنه لم ينفذ بمصر علي الرغم من تنفيذه بالخارج، فالمؤلف الأمريكي يحصل علي جميع حقوقه، ومن حق مؤلف الدراما والسينما والمسرح في مصر ان يحصل علي حقوقه، وهو ما يجب ان تطبقه وزارتا الإعلام والثقافة بمصر أيضاً.
 
وأكد إبراهيم عبدالسلام، رئيس اتحاد المنتجين العرب، ان لجان جامعة الدول العربية أقرت بالفعل بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة لحقوق المؤلف، وقد وقعت جميع الدول العربية علي ذلك، ولكن كل بلد أطلق عليها مسمي مختلفاً مثل حقوق المؤلف، حقوق الإبداع الفني، حقوق الملكية الفكرية، حق الأداء العلني، ولا توجد صياغة واحدة لها، ونحاول كاتحاد للمنتجين صياغة قانون موحد له بنود وآليات واحدة بالعالم العربي.
 
وأشارت الناقدة وكاتبة السيناريو ماجدة خيرالله، إلي ان هذه القضية مثارة منذ عدة سنوات، فمن الطبيعي ان يحصل المؤلفون علي حقوقهم مثل المؤلفين الموسيقيين والملحنين وذلك لأنهم مبدعون وحق الأداء العلني يخص المبدع الذي اخترع الشيء من لا شيء، ولذلك فمن حق المؤلف الحصول علي هذا الحق، وليس من حق المطرب أو الممثل لأنهما مؤديان وليسا مبدعين، وظهر منذ فترة الكاتب مصطفي عوف، الذي رفع قضية للحصول علي الحق العلني واشترك معه عدد كبير من المؤلفين، وبالفعل حصلوا علي حكم مبدئي، وكان من المقرر علي وزارة الإعلام تنفيذ الحكم، وقاموا بعمل لجنة لحصر أعمال المؤلفين، ولكن دون ان يحدث شيء.
 
أكدت الناقدة ماجدة موريس، ان مؤلفي الأغاني والملحنين يحصلون علي الأداء العلني، وبذلك فكل المبدعين أيضاً لهم نفس الحق وفقاً لاتفاقية »برن«، التي تحمي حقوق المؤلفين، ومن المفترض ان توجد جمعية بمصر تنضم لها الجهات الرسمية، وأرجعت موريس المشكلة إلي رفض التليفزيون الاعتراف بحق الأداء العلني، لأن هذا يعني أنه سيقوم بالدفع للمؤلف كلما عرض مسلسله، أما القنوات الخاصة فتنتظر من التليفزيون ان يقرر كيفية التعامل مع هذا الأمر، فإذا أقر تليفزيون الدولة بذلك فسوف تقوم القنوات الخاصة بالدفع، ولكن التليفزيون لديه مشاكل مالية ونقص في الميزانيات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة