أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

السوق تحتاج إلي‮ »‬تنقية المعلومات‮«.. ‬والشركات ترفض سياسة‮ »‬الجريمة والعقاب‮«‬


محمد فضل
 
يعتبر التطور التكنولوجي والمعلوماتي العمود الفقري لبورصات العالم لتصبح المعلومة الصحيحة هي اساس القرار الاستثماري والتي تتحكم في مجريات الامور في اي سوق بما يدفع شركات التكنولوجيا الي تقديم افضل النظم التي تتميز بالدقة بما يساعد المستثمرين الافراد ومديري المحافظ والصناديق علي ادارة اموالهم بافضل السبل الممكنة.

 
 عيسى فتحى
كان هذا احد محاور الندوة التي اقامها المجلس الاقتصادي الافريقي السبت الماضي والتي ناقشت مدي احتياج السوق المصرية لمعلومات صحيحة منتقاة للحد من تأثير الشائعات التي استفحلت مؤخرا لتقود العديد من عمليات المضاربة، ونبه الخبراء الي خطورة حدوث زخم معلوماتي يؤدي الي تشويش المتعاملين ووقوعهم في حيرة اختيار المعلومات وتحليلها والتأكد من صحتها.

 
وفسر الخبراء حالة التذبذب التي تسيطر علي السوق بالاسلوب البوليسي التي تتعامل به الجهات الرقابية مع السوق من ضبط عمليات تلاعب وتحويلها الي الجهات الادارية دون محاولة مناقشتها والتفاهم مع جميع الاطراف للوصول الي حل، فضلا عن سحب اكتتاب اوراسكوم تليكوم ما يفوق 2 مليار جنيه من السوق في الوقت التي تحتاج فيه الي سيولة اضافية.

 
في البداية كشف محمد صالح، العضو المنتدب بشركة تشافي لتكنولوجيا المعلومات عن طرح برنامج جديد لشركات السمسرة في الاوراق المالية يحمل اسم »BRIDGE « يتضمن العديد من الخدمات ومنها التحليل الفني بناء علي مجموعة من المعلومات المنتقاة التي ترتفع درجة صحتها بالاضافة الي تزويده بأدوات احصائية بما يناسب ادارة المحافظ والصناديق الاستثمارية.

 
واضاف ان البرنامج يحتوي علي تحليل مالي ايضا يساعد شركات السمسرة في الرد علي استفسارات العملاء سريعا بجانب خدمتي IPR للتواصل السمعي مع العملاء وSMS للتأكيد علي نجاح تنفيذ عمليتي الشراء والبيع في التداول الالكتروني، موضحا ان برنامج BRIDGE بمزود بخدمات الادارة والموارد البشرية والحسابات.

 
واشار العضو المنتدب بشركة تشافي الي ان ابرز القيم المضافة في هذا البرنامج يكمن في تقديمه خدمات تناسب مختلف شرائح المستثمرين بداية من المتعاملين المبتدئين من خلال تقديم مادة تعليمية عن كيفية الاستثمار في البورصة والاساليب التي تناسبهم بالاضافة الي شريحة السماسرة ومديري الحسابات وادارة المحافظ المالية، كاشفا عن تقديم برنامج متخصص لصناديق الاستثمار.

 
من جانبه اوضح عيسي فتحي، العضو المنتدب لشركة المصريين في الخارج لادارة المحافظة ان التطور التكنولوجي والمعلوماتي هو اساس تحديث يطرأ علي البورصات في العالم، خاصة في ضوء توجيه المعلومات لتحركات الاسهم في الاسواق إلا أنه اكد ان الاستثمار في الاوراق المالية يتطلب بناء استراتيجية خاصة بكل مستثمر دون وجود وصفة سحرية موحدة حتي يتيح وجود طرف خاسر واخر رابح.

 
ولفت الي ان التطور الذي يلحق بنظم المعلومات تكون له اثار سلبية عند تقديم كميات كبيرة من المعلومات حيث ستؤدي الي البلبلة والتشويش في اتخاذ المستثمر القرار، حيث ان الزخم المعلوماتي سيتطلب التحقق من صحة كل منها وتحليلها لاتخاذ قرار مناسب وهو ما سيتضمن المفاضلة بين كثير من المعلومات بما يؤدي الي التردد والبلبلة.

 
واشار عيسي الي ان التذبذب  الذي تعاصره السوق المصرية حاليا يضعف من اهمية المعلومات وامكانيات الاستفادة منها في ضوء التحركات السريعة للاسهم وتسجيلها طفرات سعرية في وقت قصير دون مبرر واضح لترتد سريعا تحت مستوياتها السعرية السابقة، وهو ما يتطلب التركيز علي دراسة ثقافة المتعاملين وتوعيتهم بأن البورصة ليست ساحة لتحقيق مكاسب خرافية دون اسس، بل تحتاج الي دراسة والتزود بمعرفة مبدئية بأسس التحليل الفني والمالي بعيدا عن العشوائية التي تقود الاسواق الي الانهيار حتي في حال تسجيل ارتفاعات قوية.

 
وضرب العضو المنتدب بشركة المصريين في الخارج لادارة المحافظ مثالا علي هشاشة السوق المصرية بجلسة الخميس الماضي التي شهدت تحرك البورصة طبقا لتحركات سهم طلعت مصطفي، حيث ارتفع السهم في اثناء الجلسة ليقود السوق للصعود وما لبث ان انخفض مع صدور حكم قبول الطعن علي القضية والذي كان من المفترض ان يدفع السهم لمواصلة الصعود مما ادي الي تغير اتجاه السوق للهبوط، متسائلا عن اسباب دفع سهم واحد للمتعاملين للبيع وتخفيف مراكزهم في بقية الاسهم رغم اختلاف اوضاعها.

 
وعلي صعيد الاقتصاد العالمي اكد انه يسير بخطي ثابتة نحو التحسن وهو ما انعكس علي البورصة الامريكية التي تتحرك بالقرب من مستوي 10500 نقطة، في ضوء ثبات معدلات البطالة في الولايات المتحدة عند مستوي %9.7 واستقرار التضخم مما دفع الي تثبيت سعر الفائدة، مشيرا الي رفع صندوق النقد الدولي معدلات نمو الاقتصاد العالمي في 2010 من %2 الي %3.9.

 
واضاف ان الاقتصاد المصري شهد هو الاخر تحسنا ملحوظا وهو ما صاحب توقعات بتسجيل معدل نمو %5 خلال العام الحالي وابداء صندوق ابو ظبي السيادي اهتمامه بالاستثمار في مصر بجانب توصية مؤسسة مورجان ستانلي برفع الحصة الاستثمارية في السوق المحلية، لافتا الي ان انخفاض مضاعفات ربحية السوق وبقاءها عند 12 مرة يدفعان السوق الي استهداف تسجيل مضاعف ربحية 15 مرة وفقا لتقارير المجموعة المالية هيرمس بما يعادل الصعود بنسبة %25 علي المدي المتوسط.

 
وحدد عيسي مجموعة من الشروط لصعود السوق في مقدمتها تعديل الجهات الرقابية اسلوب ادارتها للسوق الي التفاهم مع مختلف الجهات بدلا من التعامل بمبدأ الجريمة والعقاب بجانب الاهتمام بتوعية الشركات حيث ان بعضها مثل الاسكندرية لتداول الحاويات مازالت غير مدركة اهمية توفيق الاوضاع رغم تابعيتها لوزارة الاستثمار، المصدر الاساسي لقواعد القيد والشطب الجديدة.

 
وفي سياق متصل اشار سامح ابو العرايس نائب رئيس مجلس ادارة شركة الاوائل لتكوين وادارة المحافظ المالية الي ان السوق الآن تتحرك في منطقة عرضية بين مستويي 6650 و7100 نقطة حيث ستحاول السوق اختبار هذا المستوي لاختراقه إلا أن احجام التداول مازالت منخفضة وهو ما ظهر في فشل مؤشر EGX 30 في الاستقرار فوق مستوي 7000 نقطة إلا أنه ألمح الي انه مازالت هناك مؤشرات ايجابية تنبئ بالقدرة علي استهداف المؤشر 8600 نقطة علي المدي المتوسط.

 
وفسر تذبذب السوق المحلية خلال الفترة الراهنة بالقلق الذي يسود جموع المتعاملين من ايقاف مزيد من الاسهم وتحويل البعض الي التحقيق بما يثير الخوف علي الاجل القصير.

 
وقال إن اكتتاب اوراسكوم تليكوم انعكس سلبا علي السوق حيث سحب ما يفوق 2 مليار جنيه في الوقت الذي تحتاج فيه سيولة اضافية، لافتا الي انه رغم تحقيق بعض الاسهم طفرات سعرية نتيجة المضاربات فإن هناك تحسنا في بعض القطاعات مثل الاسمنت بقيادة سهمي اسمنت سيناء واسمنت بني سويف.

 
وارجع ابو العرايس فشل السوق في مواصلة الصعود بجلسة الخميس الماضي رغم قبول طعن هشام طلعت مصطفي ضد حكم الاعدام بشراء المتعاملين السهم بناء علي توقعات قبول الطعن قبل ان يتم بيعه عند التأكد من الخبر بعد تحقيق ربحية جيدة.

 
ومن جهته اوصي طارق سعودي، مدير التدريب بلجنة اسواق المال بالمجلس الاقتصادي الافريقي المتعاملين بعدم البيع في الوقت الحالي وترقب المستثمرين الذين خارج السوق وعدم التسرع في ضخ اموال، مؤكدا ان السوق تمر بمرحلة تشبع بيعي وذلك في ضوء ارتفاع احجام التداول وقت الصعود مقارنة بالجلسات التي تشهد هبوطا.

 
واضاف ان السوق حاليا تحاول تحقيق قاع جديدة عند مستوي 6800 نقطة إلا أن احجام التداول مازالت منخفضة وفي حاجة الي تجاوز حاجز المليار جنيه، موضحا انه في حالة نجاح السوق في تكوين هذه القاع الجديدة سيكون مؤشرا جيدا علي قوة كسر منطقة 7000 نقطة وامكانية الاستقرار فوقها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة