أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة الاستثمارات الأجنبية بالصحراء الغربية‮ ‬يحتاج اكتشافات بترولية ضخمة


نسمة بيومي
 
توقع المهندس سامح فهمي، وزير البترول، في أحدث تصريحاته، أن يتضاعف إنتاج منطقة الصحراء الغربية من البترول والغاز خلال الـ10 سنوات المقبلة بنسبة %18 مؤكداً ان الصعيد سينافس منطقة الصحراء الغربية في المستقبل، خاصة بعد الاكتشافات الأخيرة.

 
 سامح فهمى
وعلي الجانب الآخر أكد عدد من المهتمين بقطاع البترول والطاقة ان الصحراء الغربية قاربت احتياطاتها علي النفاذ لافتين إلي صغر حجم حقولها مقارنة بالمناطق الأخري مثل الخليج أو الدلتا.
 
وأضافوا أنه لن تحدث زيادة في معدلات الاستثمارات الأجنبية بمجالات البحث والتنقيب عن البترول بالصحراء الغربية إلا بعد اكتشاف حقول بترولية كبيرة مرتفعة الاحتياطي، وهو ما قد يزيد من عدد الشركات الأجنبية المنقبة بتلك المنطقة، بحيث لا تقتصر علي شركة أباتشي الأمريكية وعدد محدود من الشركات الصغيرة.

 
وأشاروا إلي ان الصحراء الغربية لن تنافس الصعيد في الفترة المقبلة، فعلي الرغم من ان شركة أباتشي وقعت مؤخراً اتفاقيتين بتروليتين باستثمارات 55 مليون دولار وبمنح توقيع 39 مليون دولار لحفر 13 بئراً بالصحراء الغربية فإن ذلك لا يعبر عن ثراء الصحراء الغربية بحقول بترولية ضخمة، وهو ما يفسح المجال للصعيد لزيادة الإنتاج البترولي خلال الفترة المقبلة.

 
بداية أكد مجدي صبحي، خبير اقتصادات الطاقة بمركز الأهرام الاستراتيجي، ان توجه وزارة البترول نحو تنمية الصحراء الغربية جاء بناء علي دراستها الفنية والجيولوجية للمنطقة، لافتاً إلي ان مشكلة الصحراء الغربية هي صغر حجم حقولها، وبالتالي لا يمكن زيادة حجم احتياطاتها بشكل مفاجئ إلا من خلال تحقيق اكتشاف بترولي ضخم.

 
وأضاف ان الصحراء الغربية تتميز بعدد من السمات، التي تجعلها في مكانة أفضل عن غيرها من المناطق، نظراً لانخفاض تكلفة إنتاج البرميل فيها، وتوافر تسهيلات الإنتاج وارتفاع جودة الخام المستخرج منها بشكل يضاهي المستويات العالمية، مشيراً إلي ان جنوب الوادي منطقة مبشرة بشكل أكبر من الصحراء الغربية، في حين ان الصحراء الشرقية لا تعتبر منافساً لنظيرتها الغربية أو الصعيد.

 
وأشار صبحي إلي ان الحوافز الموجودة بمنطقة الصحراء الغربية ليست كافية لجذب المزيد من الشركات الأجنبية لتلك المنطقة، موضحاً ان توقيع شركة »أباتشي« اتفاقيات جديدة لا يعد دليلاً علي ثراء المنطقة بحقول ضخمة، ولكن من الطبيعي ان توقع تلك الشركة المزيد من الاتفاقيات للعمل داخل منطقة امتيازها. لتحصل علي تكاليف البحث والمسح التي تقوم بها باكتشاف حقول بترولية جديدة.

 
وأوضح ان سواحل مصر تزخر بكميات هائلة من الغاز الطبيبعي، ولكن الجنوب والصحراء الغربية إنتاجهما بترولي فقط، وإذا تم اكتشاف بئر بترول يتراوح إنتاجها بين 50 و60 ألف برميل يومياً أو أكثر بمنطقة الصحراء الغربية، فإن ذلك سيمثل عاملاً قوياً لجذب الشركات والاستثمارات الأجنبية إلي تلك المنطقة.

 
وتساءل عن نسبة الـ%18 التي حددها وزير البترول كنسبة زيادة في إنتاج الصحراء الغربية خلال السنوات العشر المقبلة مؤكداً امكانية ارتفاع أو انخفاض تلك النسبة وعدم امكانية تحديد نسبة زيادة الإنتاج بأي منطقة بهذا الشكل الدقيق فالاحتياطات والمخزون داخل الأرض لا تستطيع أي جهة تحديد حجمهما الفعلي.

 
في حين أكد الدكتور صلاح الزين، أستاذ بمعهد البحوث البترولية، ان ارتفاع معدل الاكتشافات البترولية بأي منطقة يعتبر من أهم عوامل الجذب للشركات العالمية العاملة بقطاع البترول، مشيراً إلي ان الشركات العربية والأجنبية تضع الاكتشافات الجديدة وحجم الاحتياطي المؤكد نصب أعينها حال اتخاذها قرار ضخ استثمارات جديدة بأي دولة وليس مصر فحسب.

 
وقال ان الاكتشافات الأخيرة بالصحراء الغربية تؤكد استمرارية ضخ تلك المنطقة الإنتاج البترولي، ولكن بالمقارنة بأكبر الحقول المصرية بخليج السويس والبحر المتوسط فإن إنتاج الصحراء الغربية يعتبر ضئيلاً، بالإضافة إلي انخفاض جودة الخام بتلك المنطقة، نظراً لثقله واحتوائه علي نسب مرتفعة من الكبريت، مضيفاً ان الصحراء الغربية تحتوي علي كميات منخفضة من البترول مثل جنوب الوادي والبحر الأحمر، ولكن هذا لا يمنع من ضرورة وأهمية جذب أنظار الشركات العالمية لاستغلالها.

 
من جانبه أكد إبراهيم عبداللطيف، استاذ الاقتصاد بجامعة بنها، انه لا يمكن الحكم علي حجم الاحتياطي المؤكد الموجود داخل الصحراء الغربية أو تحديد حجم إنتاجها خلال السنوات العشر المقبلة، موضحاً ان الصحراء الغربية منطقة لم تفصح عن أسرارها كاملة حتي الآن، والدليل ان هناك العديد من الشركات العالمية تعقد اتفاقيات بترولية بتلك المنطقة، وعلي رأسها شركة أباتشي الأمريكية.

 
جدير بالذكر ان منطقة الصحراء الغربية حققت خلال الفترة الأخيرة العديد من الاكتشافات البترولية والغازية من خلال تكثيف أعمال البحث والتنقيب مع 30 شركة أجنبية وعربية، ومن المعروف ان الصحراء الغربية تحمل داخل طياتها العديد من المميزات التي تمثل عامل جذب قوياً للشركات العالمية لزيادة استثماراتها، يأتي في مقدمة تلك المميزات توافر شبكات وخطوط الأنابيب ومصانع المعالجة للخام والغاز، الأمر الذي يسمح بسرعة وضع الاكتشافات علي الإنتاج ونقله لمعامل التكرير والشبكة القومية للغازات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة