أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جدل حول الاتجاه لتقليل القيود علي استيراد الأقطان الأمريكية والهندية


دعاء حسني
 
اثارت المفاوضات بشأن تقليل القيود المفروضة من وزارة الزراعة علي استيراد الاقطان القصيرة والمتوسطة التيلة من الولايات المتحدة والهند، والتي يجريها حاليا المجلس التصديري للغزل والنسيج مع وزارتي الزراعة والتجارة والصناعة ـ جدلا بشأن جدوي تلك المفاوضات.

 
 وائل علما
فبينما اكد خبراء الصناعات النسيجية جدوي هذه المفاوضات لتشجيع المغازل المحلية علي انتاج الغزول المتوسطة والسميكة باسعار تنافسية كخطوة لتعميق الصناعة والسماح بانتاج غزول منخفضة التكلفة بدلا من استيرادها من الخارج، انتقد البعض الاخر من خبراء الاقطان اتجاه المغازل لاستيراد الاقطان القصيرة والمتوسطة من بعض الدول التي يوجد بها بعض قيود من وزارة الزراعة علي الاستيراد منها كالولايات الامريكية والهند، مشيرين الي ان مصر تقوم باستيراد القطن من دول محددة مثل سوريا واوزباكستان واليونان والسودان وهذه الدول بالفعل ثبت من خلال لجان الحجر الزراعي بوزارة الزراعة، خلوها من الامراض التي تصيب محصول القطن وتهدد بانتقالها الي القطن المصري مثل حشرة سوسة القطن.
 
وكان وائل علما، رئيس المجلس التصديري للغزل والنسيج قد ذكر في تصريحات صحفية سابقة لـ»المال« ان وزارة الزراعة ابدت مرونة خلال جولات سابقة من المفاوضات معها خلال الأيام الماضية تجاه تخفيف القيود المفروضة علي استيراد الأقطان من الولايات المتحدة وباقي الأسواق مؤكداً أن المعارض مع وزارتي الزراعة والتجارة والصناعة لم تشمل خفض القيود الموضوعة علي استيراد انواع الاقطان طويلة التيلة التي يمتاز بها القطن المصري وانما المفاوضات تركزت علي استيراد الاقطان القصيرة والمتوسطة التيلة والحد من موانع استيرادها بهدف السماح للمصانع المحلية بانتاج غزول سميكة ومتوسطة اقل تكلفة نسبيا وخفض استيراد نوعيات هذه الغزول من الخارج.
 
ووصف علما شروط استيراد الاقطان الامريكية بأنها روتينية، مؤكدا ان الحجر الزراعي يشترط سفر لجان تابعة له لمعاينة انتاج الدول المستهدف استيراد الاقطان من اسواقها، كما يشترط قيام المستوردين باجراء عملية التبخير للاقطان بالموانئ لتطهيرها من الحشرات وهذه العمليات تضيف اعباء اضافية وتكاليف مرهقة علي المستوردين.
 
ووفقا لبيانات اتحاد مصدري الاقطان فإن حجم تعاقدات الاقطان المستوردة قصيرة ومتوسطة التيلة، بلغ خلال موسم القطن الحالي 2010/2009 نحو 650 الف قنطار منها 350 الف قنطار تم شحنها بالفعل، مقابل 1.8 مليون قنطار خلال العام الماضي، واحتلت شركات »كونتينتال ايجيبت« و»الوادي« و»مصر« و»الشرقية« و»المصطفي« و»طلعت حرب« و»شمال الدلتا« و»النيل الحديثة«، صدارة الشركات المستوردة هذا النوع من الاقطان.
 
من جانبه قال حمادة القليوبي الرئيس السابق لغرفة الصناعات النسيجية إنه يؤيد بشدة تقليل القيود المفروضة علي استيراد الاقطان الامريكية ووصف عمليات تقليل شروط الاستيراد، بأنها بمثابة »شريان« جديد للمغازل المحلية حيث سيساعدها علي خفض اسعار الغزول المنتجة وبالتالي الصمود امام عملية المنافسة، مشيرا الي ان السوق المصرية تستورد ما يقرب من 50 الي 60 الف طن سنويا من الغزول.
 
واوضح القليوبي ان عمليات التبخير التي تحدث في الموانئ المصرية او موانئ الدول التي يتم الاستيراد منها، تقلل من مخاطرة نقل اي امراض معدية للقطن المصري وبالتالي فإنه ليس هناك مبرر لتشديد المعوقات علي استيراد اي اقطان من اي دولة من دول العالم.
 
وقال محمود الباجوري، مدير الهيئة العامة للتحكيم واختبارات القطن إن السماح باستيراد الاقطان من بعض المناطق من عدمه، يقع علي عاتق وزارة الزراعة، وبعض الجهات المسئولة عن وضع الخريطة الاستيرادية للاقطان المصرية ومنها معهد بحوث القطن، وهذه الجهات هي من تحدد مدي سلامة محاصيل الاقطان للدول التي ننوي استيراد الاقطان منها من عدمه.
 
واوضح عادل عزي، رئيس لجنة تنظيم القطن بالداخل ان هناك اولوية في عمليات استيراد الاقطان من الخارج، ويجب ألا تتم عمليات الاستيراد علي حساب الاقطان المصرية، وهو ما يتطلب ان تكون هناك اولوية لاستيعاب المغازل المصرية للاقطان المصرية اولا، ثم التطرق للتفكير في فتح باب الاستيراد ثانيا، موضحا انه لايزال هناك نحو 400 الف قنطار من محصول الموسم الحالي لم تستغل.
 
ولفت عزي الي انه ليست هناك اجراءات تعسفية تسعي وزارة الزراعة لتطبيقها علي المستوردين للاقطان من الخارج، ولكن الوزارة تطلب ان يكون الاستيراد من المناطق التي يوافق عليها الحجر الزراعي بالوزارة بحيث لا تكون مصر مستقبلة للاوبئة من الدول الاخري التي بها آفات باقطانها، اما عن عمليات التبخير التي تتم بالموانئ للتخلص من الحشرات التي قد تكون عالقة بالاقطان، فقد اكد ـ عزي انها ضرورية للغاية لضمان خلو الاقطان المستوردة من اي طور من اطوار الحشرات وهذا لصالح الزراعة المصرية والانتاج المصري للاقطان حتي لا تتعرض المحاصيل لاي نوع من الاصابة.
 
واشار عزي الي ان ولايتي اريزونا وكاليفورنيا هما الولايتان التي لا يوجد بهما اي نوع من الاصابة بالامراض الوبائية للاقطان ولذلك فإنه مسموح بالاستيراد منهما شريطة اجراء عمليات التبخير بالموانئ للاقطان المستوردة منهما، اما باقي الولايات بأمريكا فإن اقطانها مصابة بانواع من الحشرات بها مثل »سوسة اللوز« لذلك نرفض السماح بالاستيراد منها.
 
واتفق معه في الرأي مفرح البلتاجي، رئيس اتحاد مصدري الاقطان وقال هناك مخاوف من ان يؤدي استيراد الاقطان الامريكية من بعض الولايات الي نقل بعض الآفات الزراعية الي القطن المصري والتي تتطلب مكافحتها سنوات عديدة في حال انتقالها الي القطن المصري.
 
واضاف البلتاجي انه علي الرغم من انخفاض اسعار الاقطان الامريكية القصيرة ومتوسطة التلية بنسبة تصل الي %5 عن مثيلتها من انواع الاقطان العالمية، فإن الامر يستوجب القيام بالاجراءات التي تجريها ادارات الحجر الزراعي بوزارة الزراعة والتي تتمثل في مسوح للدول الموضوعة في قائمة استيراد الاقطان منها لاجراء متابعة مراحل عمليات زراعة القطن من بدايته حتي حصاده وجمعه للتأكد من خلوه من الحشرات والامراض.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة