أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التوسع في إنشاء المجمعات التعليمية التكنولوجية ضرورة للنهوض بالصناعات النسيجية


حسام الزرقاني
 
قررت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة مؤخراً ولأول مرة تخصيص 15 فداناً بمدينة العاشر من رمضان لإنشاء مجمع تعليمي تكنولوجي يضم جميع التخصصات التي تحتاجها القطاعات الصناعية بمختلف مراحل التعليم بدءاً من المرحلة الإعدادية وحتي التعليم العالي.

وتهدف هيئة المجتمعات العمرانية -حسبما أعلنت- من وراء إنشاء هذا المجمع التعليمي التكنولوجي الي توفير العمالة الماهرة المدربة لقطاع المنتجات النسيجية وللعديد من القطاعات الأخري وربط التعليم بمراحله المختلفة بمؤسسات الإنتاج سواء أكانت »غزل« أو »نسيج« أو غير ذلك.
 
وقد رحب الخبراء والمستثمرون بهذه الخطوة المهمة والضرورية التي تهدف لربط التعليم بالتطبيقات الصناعية، مطالبين بضرورة التوسع في إنشاء مثل هذه التجمعات التكنولوجية في جميع المدن الصناعية الجديدة ليكون لها مردود إيجابي في تنمية هذه المدن الصناعية من ناحية ولتتمكن من تلبية احتياجات الصناعات النسيجية وغيرها من ناحية أخري.
 
وقد أشار يحيي الزنانيري، رئيس جمعية منتجي الملابس الجاهزة، إلي أهمية هذه الخطوة التي اتخذتها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والتي تهدف إلي تلبية احتياجات الصناعات النسيجية والعديد من الصناعات الاستراتيجية الأخري، التي ستسهم أيضاً في فتح آفاق جديدة أمام طلاب هذه المجمعات التعليمية للالتحاق بسوق العمل.
 
وأكد »الزنانيري« ضرورة اهتمام المجمعات التعليمية بالتخصصات النسيجية وغيرها من التخصصات النادرة التي تحتاجها مصانع المدن الجديدة، مؤكداً أهمية أن يساند رجال الأعمال وأصحاب المصانع هذه النوعية من المجمعات التعليمية لكي تنجح في توفير العمالة الفنية الماهرة لمؤسسات الإنتاج في هذه المجتمعات العمرانية الجديدة وتنجح أيضاً في ربط التعليم بمراحله المختلفة بالتطبيقات الصناعية والتكنولوجية المرتبطة بالصناعات النسيجية وغيرها من الصناعات.

 
وألمح الزنانيري إلي أهمية تعميم هذه التجربة في جميع المدن الجديدة لأنها ستنهض اقتصادياً وتنمويا بهذه المدن من جهة وستفتح آفاقاً جديدة أمام الشباب الذين لديهم ميول صناعية ومهنية للالتحاق بمؤسسات الإنتاج النسيجية وغيرها، مطالباً بضرورة أن يصاحب إنشاء هذه المجمعات التكنولوجية القيام بعملية اصلاح جذري للتعليم الفني لكي يسهم هو الآخر في توفير العمالة الماهرة لسوق العمل والقطاعات الصناعية المختلفة.

 
وشدد الدكتور محمد علي الحملاوي، الأستاذ بهندسة الأزهر علي ضرورة أن يساند صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية وأصحاب المصانع النسيجية وغير النسيجية هذه الخطوة المهمة التي ستسهم بشكل كبير في وضع حلول جذرية لمشكلة النقص الحاد في العمالة المؤهلة والمدربة التي يعاني منها قطاع المنسوجات وقطاع الملابس الجاهزة والصناعات الهندسية وغيرها من القطاعات.

 
وأشار  »الحملاوي« إلي أن تراجع أداء مراكز التدريب وعدم ربط التعليم الفني باحتياجات سوق العمل ساهم في خلل جسيم في سوق العمالة المصرية وعدم تلبية احتياجات قطاع مهم واستراتيجي مثل قطاع النسيج والملابس الجاهزة والمفروشات المنزلية.

 
من جانبه طالب محسن الجبالي، رئيس جمعية مستثمري مدينة بني سويف بضرورة التوسع في إنشاء مثل هذه المجمعات المتعليمية التكنولوجية في جميع المدن الصناعية الجديدة خاصة مدن 6 أكتوبر وبرج العرب والسادات وبدر وغيرها من المناطق الصناعية الجديدة لكي تتمكن من تلبية احتياجات المستثمرين والمصانع الموجودة في هذه المجتمعات الجديدة والتي تضطر للاستعانة بأعداد كبيرة من العمالة الأجنبية.

 
وطالب محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، بضرورة أن يصاحب عملية التوسع في إنشاء المجمعات التعليمية التكنولوجية عمل تطوير جذري للمدارس الفنية الصناعية ذاتها ورفع كفاءة الورش التدريبية، وإعادة تأهيل هذه المدارس وفقاً للمعايير والمواصفات العالمية، مشدداً علي ضرورة زيادة القدرات المهارية للعمالة وربط التعليم بسوق العمل، والتأكيد علي دور مراكز التدريب للحد من نقص العمالة المدربة حيث يحرص القائمين علي أمر هذه المجمعات التعليمية علي ضرورة الربط بين مناهج التعليم واحتياجات المصانع بهدف زيادة المعروض في الأسواق من العمالة المتخصصة.
 
وأوضح »المرشدي« أن التوسع في إنشاء مثل هذه المجمعات التعليمية سيكون بمثابة حقل تدريب عملي للطلاب علي متطلبات سوق العمل ومتطلبات الصناعات النسيجية ومؤسسات الإنتاج المختلفة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة