بورصة وشركات

البورصة تفقد‮ ‬%1.2‮.. ‬وتزايد التهديدات بدخولها في قناة هبوطية


كتب - فريد عبد اللطيف:
 
تعرضت الأسهم الكبري لضغوط بيعية امس مع تنقل السيولة الضعيفة داخل السوق فيما بينها، ما أدي لتفاوت حركتها علي مدار الجلسة، حيث وصل عدد منها في آخر تنفيذ عليه الي أعلي مستوياته خلال الجلسة، وفي مقدمتها سهم التجاري الدولي الذي اغلق عند أعلي مستوياته علي الاطلاق، بينما عاني سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة من ضغوط بيعية قوية دفعته للإغلاق عند أدني مستوياته في الجلسات الثلاث الاخيرة.
 

 وشهدت شريحة عريضة من الأسهم ارتداداً لافتاً لأعلي في نهاية الجلسة، في مقدمتها اوراسكوم تليكوم وطلعت مصطفي، الا ان أداءها في التعاملات المبكرة جاء علي مستويات متدنية ضغطت علي المتوسطات المرجحة في الاقفال، ودفع ذلك مؤشر EGX 30 للاغلاق علي تراجع بنسبة %1.23، مسجلا 6690.9 نقطة مقابل6773.9  نقطة في اقفال الجلسة السابقة.
 
أعرب محمد الاعصر، رئيس قسم التحليل الفني بالمجموعة المالية »هيرمس«، عن قلقه من اداء البورصة في المرحلة المقبلة، نظرا لعلامات الضعف الواضحة التي ابدتها في الجلسات الاخيرة. وارجع ذلك لإحكام القوة البيعية قبضتها علي حركة الأسهم الكبري منذ تحقيقها هدفها الرئيسي في المرحلة الحالية قرب 7050 نقطة، وتبع ذلك إحجام القوة الشرائية عن الظهور لعجزها عن مواجهة القوة البيعية، مرجحا عدم ظهورها من جديد قبل تراجع المؤشر بمعدل حاد بنسبة %9 عن مستوياته الحالية علي المدي المنظور متجها الي 6150 و6050  نقطة.
 
واوضح الاعصر أن تراجع مستويات المتاجرة المتاحة في الجلسات الأخيرة ادي لارتفاع مستوي المخاطرة امام العائد، وسيدفع ذلك القوة الشرائية للانتظار لحين اقتراب المؤشر من6100  نقطة لتعود مسافات المتاجرة للاتساع، خاصة بعد تأكد فشله في اختراق 7050 نقطة، وتكوينه مؤشرا سلبيا صريحا في التحليل الفني يطلق عليه »الرأس والاكتاف« اكتملت ملامحه أمس.
 
كان ذلك قد دفع هيرمس لاعطاء توصية صريحة لعملائها امس محليا ودوليا بتخفيف المراكز علي الاسعار الحالية، وتكثيف البيع في حال اي صعود قادم لأنه مؤقت.
 
واوضح الأعصر ان التوصية في هذا النطاق تهدف لتوفير السيولة للعودة من جديد لتكوين مراكز مع اقتراب المؤشر من قاع حركته في المرحلة الحالية حول6100  نقطة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة