أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

من همس المناجاة وحديث الخاطر(209)


 يدرك الفاهمون لإلهية الإسلام، وعالميته، الملتفتون إلى دلائل هذه العالمية، وعناصرها، المعبرة عن قدرة الحق سبحانه، وتدبيره المحكم لغايته لديانة أرادها عز شأنه ديانة للعالمين إلى يوم الدين، تمتد فى الزمان مثلما تمتد فى المكان بلا حدود، أن من آيات هذه العالمية، أن معجزة الدين ذاته كانت ذلك القرآن المجيد الذى حوى أوامر الحق تجلت حكمته ونواهيه، فى العبادات، والعقائد، والأخلاق والمعاملات، فكان حجة أبدية لا تنطمر كما تنطمر الحجج الحسية أو المادية بمضى الزمن، وإنما تزداد وتزدان على الأيام بما يضيفه العلم ومستحدثاته، وحقائق الكون وما يتكشف منها، إلى فهم الناس لآيات هذا الكتاب المجيد وإلى إيمانهم العميق به، وكان إلى ذلك معجزا فى بلاغته ومعماره، مثلما هو معجز فى إثباته الغيب، سابقه وقابله، وفى إحكام قواعده، فضلا عن معجزته الكبرى التى تضمن حياة الدين وصلاحيته للامتداد الذى تغيته الحكمة الإلهية، والتى تتجلى فى التفاته وحرصه على التمييز بين الأصول والثوابت، وبين المتغيرات التى تفرضها تطورات الحياة وصنوف الحوادث .. فاكتفى فى حكمة تصادقها الأيام بإيراد الأصول والمبادئ .

 القلب إذا سلم من الآفات، وأعرض عن الدنيا وغرورها، وأقبل إلى المولى عز وجل، وتنور بنور الذكر، انشغل عن ظلمات الشواغل، وانكشف الغطاء عن بصره وبصيرته، فيرى جمال آيات الحق تبارك وتعالى .. كما قال سبحانه : «مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى » (النجم /11).

 قيل فى الشر، إنه نوعان : شرّ محض .. حقيقى من كل وجه، وشرّ نسبى .. اضافى من وجه دون وجه . فالأول لا يدخل فى الوجود، والثانى يدخل فى الوجود . ذلك أن الشرور إما أن تكون أموراً عدمية أو أموراً وجودية .. لذلك كانت الشرور الوجودية شراًّ محضًا حقيقيا من كل وجه !

 كثيرا ما يقود التردد إلى الإخفاق والفشل .. العاقل إذا ما عزم أقدم !

 

 أغلب أهل الأديان بعامة، يصرون على تثبيت معانى الألفاظ والعبارات الدينية، باعتبارهـا معانيها الأصلية من ناحية، وبأمل استقرارها وثباتها على وصفهم لها فى عقول وأفهام الأتباع، وقد أدى ذلك الى التجمد والتعصب، كما أدى إلى عزلة عن المساهمة فى تيار الحياة الدافق المتجدد، فلم يعد للأديان القدرة على المساهمة بدور فعال فى حاضر البشر، بعكس العلوم الوضعية التى حصرت جهودها فى الإمعان فى رصد وفهم الظواهر الطبيعية والمواظبة على المزيد الجاد من هذا الفهم الذى باتت به تلك العلوم المصدر والأم لكل الاكتشافات والاختراعات والإبداعات والصناعات !

 من أقوال مازينى : المتفائل شخص متهور يطعم دجاجته فضة حتى تبيض له ذهباً، والمتشائم شخص متوجس قلق .. يرمى البيضة الذهبية لاعتقاده أن فى داخلها قنبلة موقوتة !!

 إذا تشابه الناس بالطبيعة، فإنهم مختلفون جد الاختلاف بالتربية !

 الصبر ملاذ فى ساعات الضيق، فى انتظار الفرج أو رحمة الله .

   

 تميز الآدمى بالعقل والفكر والابتكار الذى يقوده إلى مزيد من العلم والمعرفة والتهذيب والرقى والتقدم والتطور .. هذا التميز، هو الذى يقوده كذلك إلى نقيض ذلك من الكبر والاغترار والمقامرة والغش والفساد والإفساد وأسوأ النهايات !

 من المهم أن نتوقف لنرى مدى الفارق الهائل بين تصورات الآدمى لما هو كائن أو غير كائن، وبين فهمه الفعلى الحقيقى لذلك هذا قد يبدو بسيطا، ولكنه عسير جدا يحتاج إلى إصرار وجهود وأعمار !

 كثيراً ما تحمل الضرورات على مراعاة الواقع .

 تبدأ تربية الطفل قبل ميلاده بتربية أمه . من أجل ذلك قال الشاعر :

الأم مدرسة إذا أعددتها :                                           أعددت شعباً طيب الأعراق

 لا يأمن المكر إلاَّ من هو غريق فى المكر، فلا يرى المكر به مكراً .. وأما أهل اليقظة فإنهم يخافون المكر فى جميع الأحوال . إذ السوابق جارية والعواقب حقيقة .

وفى القرآن المجيد : «أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ». (الأعراف 99).
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة