أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

البرتقال المصرى يغزو أسواق غزة


وكالة الأناضول

فتحت أسواق قطاع غزة أبوابها، بداية شهر يناير، لاستقبال ما يزيد على (2000) طن من البرتقال المصري، بعد أن نفدت الكميات المحلية منه.

وتراجعت أسعار البرتقال المصري بأسواق غزة بشكل غير مسبوق، نتيجة ضخ كميات كبيرة منه ما دعم العجز الكبير في المحصول الغزي لهذا العام.

وكانت وزارة الزراعة في حكومة غزة قد منعت استيراد البرتقال من الجانب المصري، سابقا، في ظل توفر البرتقال المحلي.

وقال مدير التسويق في وزارة الزراعة بغزة تحسين السقا، إن البرتقال المصري يدخل بطريقةٍ رسمية إلى غزة منذ بداية شهر يناير، (عبر أنفاق التهريب الواصلة بين مدينة رفح الفلسطينية وشمال سيناء المصرية) حيث سمحت الوزارة باستيراد البرتقال بعد انتهاء موسم أنواع معينة من البرتقال الذي يزرع في أراضي غزة.

وأوضح السقا أن تجار غزة يأخذون إذنا خاصا باستيراد البضائع من وزارة الزراعة بغزة، قبل إدخالها من الأنفاق، بحيث تخضع لفحص من قبل خبراء مختصين، وبعد ذلك يدفع التاجر الرسوم وينقلها مباشرة إلى الأسواق.

وأشار السقا إلى أن موسم البرتقال من نوع "أبو سرة"، و"المندلينا" المزروع في غزة قد انتهى، لذلك تم فتح أبواب الأسواق الغزية لاستقبال البرتقال المصري.

ولفت إلى أن استيراد البرتقال المصري سيتوقف بعد شهرين، تقريباً، وذلك حتى يبدأ موسم البرتقال من جديد، وتنتشر في الأسواق، منوهاً بأن منع استيراد المنتجات المصرية يأتي من باب حماية المنتج المحلي.

 وقد أدى ارتفاع كميات البرتقال المصري في غزة، إلى انخفاض سعره بشكل غير مسبوق، حيث يباع الكيلو منه بـ ( 0.4) دولار، في حين كان يباع في السابق، بـ (1.3  ) دولار.

وأرجع السقا انخفاض سعر البرتقال المصري إلى انخفاض تكلفة إنتاج البرتقال في مصر، حيث تتميز مصر بوفرة المياه مياه النيل، مشيراً إلى أنه لو سمحت الوزارة باستيراد البرتقال المصري في موسم البرتقال المحلي، سيشهد السوق منافسة بالأسعار، مما يؤدي إلى خسارة المنتج المحلي، نظراً لانخفاض سعر البرتقال المصري.

ومن الجدير بالذكر أن المساحات المزروعة بالحمضيات في قطاع غزة، تتقلص سنوياً، فخلال عام 2011 وصلت إلى 16 ألف دونم (الدونم ألف متر مربع)، وفي عام 2012 باتت الأراضي المزروعة 15 ألف دونم، بمعدل نقصان يصل إلى ألف دونم سنوياً.

ومن جانبٍ آخر، قال المواطن محمد عارف (24) عاماً إن سعر البرتقال المصري مناسب لمواطني قطاع غزة خاصة في ظل تأخر صرف الرواتب والوضع الاقتصادي المتردي.

لكن عارف أشار إلى أن جودة البرتقال الفلسطيني أفضل من جودة البرتقال المصري، حيث يتميز البرتقال المصري بـ"جفافه"، أما الفلسطيني فهو ممتلئ بالمياه ذات المذاق الحلو.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة