أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬دراما الجاسوسية‮« ‬تجتاح الشاشة الصغيرة


كتبت - خلود لاشين:
 
يبدو أننا أمام موجة جديدة من مسلسلات الجاسوسية وأعمال المخابرات تجتاح التليفزيون، حيث تشهد عدد من الاستوديوهات تصوير بعض الأعمال، منها »كنت صديقاً لديان« للمخرج نادر جلال بطولة تيم الحسن، ومسلسل »ثعلب سيناء« إخراج أحمد شفيق وبطولة الفنان خالد الصاوي.. لتنضم هذه الأعمال لصف طويل من الأعمال الدرامية والسينمائية التي تناولت عالم الجاسوسية مؤخراً مثل مسلسلي »حرب الجواسيس« و»العميل 1001«، وأفلام مثل »ولاد العم«، »جوبا«.. إلخ

 
وعن الأسباب الحقيقية وراء الاتجاه إلي هذه النوعية من الأعمال بعد فترة غياب، قال المخرج نادر جلال، إن أعمال الجاسوسية - سواء في السينما أو التليفزيون - تحظي بنسبة مشاهدة عالية وإقبال جماهيري مرتفع، إضافة إلي أن التنوع في الموضوعات والنوعيات الدرامية مطلوب، كما أنها توقظ المشاعر الوطنية وتعزز الانتماء الذي يفتقده الكثير من الشباب حيث تبرز صور إيجابية يمكن للشاب الاحتذاء بها في ظل الأزمات والمشاكل التي يعانون منها، موضحاً أن الشباب قد يقعون فريسة المغريات ولا يدركون قيمة الوطن إذا ظلوا علي تلك الوتيرة، لذلك فإن عرض هذه الأعمال التي توضح مدي حب وتحمل أفراد حقيقيين كثيراً من المشاكل والصعاب والاستعداد للتضحية بأرواحهم فداء لوطنهم، يعزز الشعور بالولاء والانتماء، ولكن يجب التعامل بحرص مع هذه الأعمال لأن الجمهور يستشعر مدي صدق العمل، فإما يقبل عليه وينجح أو ينفر منه ويسقطه من ذاكرته، فالأعمال التي تتناول المغامرات المخابراتية بالغة الحساسية ويجب أن تبتعد عن المبالغة.

 
وأضاف الفنان شريف منير، أنه سواء في مجال الدراما أو السينما فإن نوعية الأعمال الفنية القائمة علي الجاسوسية قليلة، حيث ظل الكتاب والمؤلفون بعيدين عن الخوض فيها لفترة طويلة، ولكن نجاح عدد من هذه الأعمال مؤخراً دفعهم مرة أخري للمراهنة عليها وتوقع نجاحها، خاصة أن سجلات ووثائق المخابرات المصرية حافلة بقصص جديرة بالعرض للجمهور، إلي جانب أنها مادة جيدة يمكن للكتاب استغلالها بوفرة وتطعيمها بالإثارة والتشويق التي تجعل الجمهور يلهث خلف أحداثها ويترقبها.

 
وأضاف منير أنه يفضل تجسيد الأدوار الصعبة والتي لا يتوقعها الجمهور، حتي يفاجئ الجمهور دائماً بالجديد، لذلك لم يتردد عند قراءته لسيناريو فيلم »ولاد العم« لجودته وتماسك أحداثه، رغم تخوفه من رد فعل الجمهور عند ظهوره بشخصية جاسوس إسرائيلي، كما تخوف من أن نجاحه في أداء الشخصية قد يجعل المنتجين بعد ذلك يحصرونه في خانة الأدوار الشريرة.

 
من جانبها، قالت الفنانة منة شلبي، إن فكرة التحمس لتجسيد شخصية عملية للمخابرات المصرية في أول بطولة تقوم بها علي الشاشة الصغيرة، لم تكن هي الزاوية الأساسية التي اهتمت بها، لكنها ركزت تفكيرها علي وجود فريق عمل قوي يتضمن مخرجاً كبيراً مثل نادر جلال والمؤلف بشير الديك والفنان هشام سليم، الذين شجعوها علي خوض تلك التجربة، إضافة إلي ندرة أعمال الجاسوسية التي تلعب بطولتها شخصية نسائية، مشيرة إلي أنها لم تعلم خلفيات الشخصية التي تقدمها وأنها مأخوذة من أرض الواقع من ملف »ليلي عبد السلام«، لكنها استلهمت مفاتيح الشخصية من المخرج، كما ذكرت منة أنها قابلت الجاسوسة المصرية الحقيقية بعد مشاهدتها مسلسل »حرب الجواسيس«، والتي أشادت بالعمل بالرغم من التطويل والمط الزائد في بعض الأحداث وخلق أجواء مفتعلة غير مقنعة لعقل المشاهد.

 
وأعربت منة عن تخوفها في البداية من الموافقة علي الدور من ردود فعل الجمهور لقلة مثل تلك النوعية من المسلسلات التي ظلت فترة طويلة لا تلقي عليها الأضواء ولا يهتم بها المؤلفون الجيدون ليكتبوا عنها، مكتفين بطرح الموضوعات الاجتماعية والأفكار النمطية المكررة، مؤكدة إعجابها ببراعة الفنانة نادية الجندي في تجسيد أدوار الجاسوسية.

 
وأكد المؤلف بشير الديك، أهمية توعية الشباب وتثقيفهم ومدهم بتاريخ يحمل أمجاداً غائبة عنهم لها أهمية كبيرة في التأثير في شخصية الأجيال المقبلة، وكيانهم وإيقاظ مشاعرهم وتعزيز انتمائهم للوطن، موضحاً أن مثل تلك الأعمال الدرامية الجاسوسية أو المخابراتية توضح مدي عظمة مصر كدولة كبيرة قادرة علي الانتصار بحنكة علي دول تدعي إعلامياً أنها الأجدر والأقوي في الوقت الذي نملك فيه الكفاءة ولكننا نعمل في الخفاء وكأنه عيب علينا أن نتفوق عليهم وأن تكون لدينا نماذج بطولية نفتخر بها.

 
وأشار بشير إلي أهمية مهارة الكتاب وحنكة المؤلف التي تظهر في هذه الأعمال، لأن النشاطات الجاسوسية والمخابراتية في أذهان الناس هي التخطيط بذكاء وليست حرب عصابات، لذلك يجب الاهتمام بحرفية الكتابة الدرامية وعدم الاقتصار علي الملفات المخابراتية، كسرد وثائقي لكي تعلق بذاكرة ووجدان الجمهور وتؤثر فيهم دون مبالغة.

 
وأكد الدكتور والكاتب نبيل فاروق، مؤلف مسلسل »العميل 1001«، الذي اشتهر بتقديم سلسلة قصص جيب بوليسية باسم »رجل المستحيل« التي جسدت شخصية رجل مخابرات »مصري«، أن أعمال الجاسوسية كان لها رونق خاص بالماضي حيث كانت تتسم بالمهارة والإبداع والحرفية في الكتابة، فيجب أن يكون السيناريو دسماً ومليئاً بالأحداث كما يتخلله عنصر الإثارة والتشويق والإتقان، مؤكداً أن الأعمال الجيدة لا تموت مثل فيلم الصعود إلي الهاوية، لكن حالياً أصبحت شخصية الجاسوس أو رجل المخابرات تظهر بصورة كوميدية.

 
وأشار فاروق إلي أن هناك فرقاً بين شخصية أو تيمة الجاسوس والعميل ولكن قد يخلط البعض بين النوعين، موضحاً أن الجاسوس شخص قريب منا لكنه يتجسس علي كلامنا وأفعالنا وعلي الأحداث وينقلها لجهة أخري تستفيد من تلك المعلومات لصالحها ضد بلده، أما العميل فهو شخص بمثابة البطل الذي يخوض المخاطر والصعاب للحصول علي معلومات من جهات أو دول أخري ليفيد بها دولته.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة