أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

3‮ ‬إجراءات تتصدر تجارب الأسواق العربية لرفع درجة وعي المستثمر


استعرضت الجلسة الأولي في مؤتمر »إعادة الثقة لأسواق المال في المنطقة العربية والشرق الأوسط« الاجراءات التي اتبعتها الاسواق المختلفة لتعليم ورفع كفاءة المستثمر، علاوة علي انعكاسات تلك الخطوات علي المستثمرين خاصة في مرحلة ما بعد الازمة المالية العالمية وبدء تعافي الاسواق من الاشارة السلبية التي تعرضت لها علي مدار عام ونصف العام.

 
في البداية أكد ماجد شوقي، رئيس مجلس إدارة البورصة، أن إحكام الرقابة علي الأسواق هي المحك الأساسي لإعادة الثقة للمستثمر الفرد، مستبعداً صحة وجهات النظر التي تشير إلي أن الاداء السعري هو المتحكم الأساسي في ذلك.

 
وأوضح »شوقي« أن جميع الأسواق العربية والعالمية ما زالت تعاني من التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية، ومن ثم فإنه من الصعب استعادة الاسهم لقيمها السوقية التي كانت عليها قبل الازمة، مشيراً إلي أن إحكام الرقابة والتصدي للتلاعبات هي المؤشر الايجابي والخطوة الاولي نحو استعادة الثقة في الاسواق.

 
واستعرض رئيس البورصة المصرية التجارب المحلية لتعليم المستثمرين، والتي بدأت منذ عام 2006، موضحاً أن برنامج »خطوة بخطوة« يعد النواة الاولي لمجهودات الجهات المختلفة بدءاً من البورصة وشركة مصر للمقاصة، علاوة علي الهيئة العامة للرقابة المالية، لتعليم المستثمر ورفع كفاءته الاستثمارية، موضحاً أن ذلك البرنامج شهد العديد من التطورات الي أن أصبح متواجداً بجميع المحافظات مثل اسيوط والصعيد علاوة علي الوجه البحري كله.

 
وأضاف أن الجهات المعنية الثلاث بسوق المال تعمل علي دعم جميع المؤسسات غير الحكومية التي تهدف إلي تعليم وتوعية المستثمر وذلك من خلال توفير جميع الاحتياجات والتسهيلات لاستكمال عملها.

 
وأضاف »شوقي« أن ما يعرف بـ»نموذج البورصة أو Stock model « يعد أحد مجهودات الجهات المعنية بسوق المال المحلية، موضحاً أن جميع الجامعات المصرية يتواجد بها برنامج تعليمي للبورصة وكيفية عملها، وذلك بهدف تنمية وعي الشباب بهذا الوجه الاستثماري المهم، مشيرا الي الدور الذي تلعبه بعض المواقع الالكترونية في هذا الصدد والتابع لجميع الجهات مثل موقع البورصة المصرية وموقع »I Invest « الذي يتولي مهمة تعليم وزيادة الثقافة الاستثمارية.

 
وألقي »ماجد شوقي«، رئيس البورصة المصرية، اللوم علي المستثمرين الافراد الذين يتجاهلون التوصيات المتكررة والتحذيرات من قبل الجهات المختصة، موضحاً أن عام 2005 شهد حملة إعلانية ضخمة استمرت 5 أشهر تهدف إلي تحذير المستثمرين من اجراء توقيع الاوامر علي بياض، ومع ذلك فإن هناك العديد من الشكاوي بشأن هذا الأمر والعديد من الملاحقات القضائية لشركات السمسرة.

 
ومن جانبه، أكد عمر إيدار، رئيس بورصة الدار البيضاء أن مفهوم »التوعية« لايقتصر فقط علي أسواق المال الناشئة وإنما يمتد الي الاسواق العالمية والمتقدمة ايضاً، موضحاً أن الامن الاستثماري يعد دائرة متكاملة العناصر، وفي حالة اخلال أي طرف بواجبه تنهار تلك الدائرة.

 
وحدد عمر إيدار، رئيس بورصة الدار البيضاء، نقاطاً أساسية توضح تجربة سوق الدار البيضاء لرفع وعي المستثمر، موضحاً أن الجهات الرقابية عملت علي اطلاق مدرسة تعليمية للبورصة في عام 2000 تهدف إلي تدريب المستثمرين بالادوات المالية المختلفة وكيفية عملها، علاوة علي اطلاعهم علي جميع المتغيرات والادوات والقواعد الجديدة.

 
واعتبر »إيدار« أن المستثمر الفرد هو محرك السوق ومن ثم فإن العمل علي رفع درجة وعيه ستنعكس بالايجاب علي كفاءة السوق وتطورها.

 
وفي سياق متصل، استعرض جليل طريف، المدير التنفيذي في بورصة عمان التجربة الاردنية في مجال توعية المستثمرين الافراد، موضحاً أن تلك التجربة قامت علي محورين أساسيين، الاول انشاء دائرة للتوعية والعلاقات العامة بحيث تتولي مهام تعزيز ثقافة الاستثمار في الاوراق المالية وتسويق البورصة داخليا وخارجيا، علاوة علي زيادة الوعي لدي المواطنين والمتعاملين.

 
وأضاف أن المحور الثاني الذي ارتكزت عليه تجربة بورصة عمان يتلخص في تبني استراتيجية تسويقية وتثقيفية في مجالات التوعية والتسويق والاعلام، موضحاً أنه فيما يخص مجال التوعية عملت بورصة عمان علي عقد محاضرات تثقيفية للشركات المساهمة العامة وللمتعاملين، علاوة علي اجراء ما يشبه الدورات التدريبية في عدة جامعات مثل »الجامعة الاردنية واليرموك« بالاضافة إلي اصدار منشورات علي شكل كتيبات وقصص ارشادية للتعريف بأساسيات الاستثمار في بورصة عمان.

 
وأوضح »طريف« أنه فيما يخص مجال التسويق، فإن بورصة عمان قامت بعقد عدة ندوات في بورصتي لندن ونيويورك بهدف ضمان التواصل مع الاسواق المالية العالمية، علاوة علي تعريف المستثمرين ومديري الاستثمار في الاسواق الخارجية بمزايا وفرص الاستثمار في الاردن بشكل عام وبورصة عمان بشكل خاص.

 
وأضاف أنه فيما يتعلق بمجال التسويق، فإن بورصة عمان تولي اهتماماً خاصاً بالمشاركة في المعارض والمؤتمرات الداخلية والخارجية، علاوة علي رعاية البرامج الاقتصادية المختلفة.

 
ومن جهته حدد ستيفين جواكيم، رئيس المنتدي العالمي لتعليم المستثمر، عدة عوامل رئيسية تلعب دوراً مهماً في مدي فاعلية ونجاح السوق، علي رأسها تحقيق التكامل علي المستوي الاقليمي والعالمي بين الاسواق، والاختلاف الفكري بما يدعم عوامل الابتكار، بالاضافة الي قوة الرقابة التنظيمية والتي تضمن كفاءة اداء الاسواق، علاوة علي التركيز علي تعليم المستثمر الفرد ومحاولة بناء مهارات جديدة مع اتباع برامج مستمرة تضمن رفع ثقافة المستثمرين بصورة دورية.

 
وأكد »جواكيم« أهمية الدور الذي يلعبه المستثمر الفرد في رفع كفاءته ودرجة وعيه، موضحاً أن الفرد هو المسئول الاول عن زيادة خبراته بينما تأتي المؤسسات والجهات الرقابية كعوامل مساعدة.

 
كما تطرق رئيس المنتدي العالمي لتوعية المستثمر الي أهمية العمل علي رفع كفاءة الموارد البشرية في الشركات المختلفة والتي تعد عنصراً مكملاً وفعالاً لتوعية المستثمر، موضحاً أنه كلما كان مصدر المعلومات دقيقاً زادت دقة التصرفات وردود افعال المستثمرين.

 
وحول قضية تضليل المستثمر وكيفية التصدي لها، أكد ستيفين جواكيم أن تلك القضية تعد »عالمية« ولكن من الصعب إيجاد قوانين عامة صارمة للقضاء علي تلك التلاعبات غير المباشرة بصورة نهائية، موضحاً أن قضايا تضليل المستثمر الفرد من أجل احداث تلاعبات تختلف من دولة لأخري، ومن ثم فإن كل دولة يجب أن تعمل علي اقرار التشريعات القانونية التي تتناسب مع سوقها والعمل علي سد الثغرات التي تستخدم كتلاعبات تضر بحقوق صغار المستثمرين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة