أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

تزايد أهمية مؤسسات التمويل الصغير في الهند


إعداد - هدي ممدوح
 
ذكرت كبري مؤسسات التمويل متناهي الصغر في الهند أنها ستنضم لمكاتب الائتمان التي توفر المعلومات الخاصة بمقترضي العالم الأكثر فقراً، لضمان عدم تركهم مثقلين بالديون الصغيرة.

 
وتتزايد أهمية القروض الصغيرة في بعض الدول كالهند وبنجلاديش، فهي عبارة عن قروض صغيرة غير مضمونة يتم تقديمها للأشخاص الفقراء في الدول النامية والذين ترفض معظم البنوك اقراضهم، إلا أن هؤلاء المقترضين الصغار يسددون دائماً قروضهم، بالاضافة إلي تسديد الفوائد العالية نسبياً في الوقت المحدد، وهو ما يشير إلي أنهم يستخدمون الأموال بصورة منتجة وفعالة.
 
ويري »محمد يونس«، مؤسس بنك »جرامين« في بنجلاديش والحاصل علي جائزة نوبل للسلام عام2006 ، أن %5 من عملاء البنك يتخلصون من الفقر كل عام.
 
كان »يونس« قد أسس بنك »جرامين« وهو أول مصرف في العالم يمنح قروضاً صغيرة لأشخاص في غاية الفقر.
 
وذكرت وكالة »سويس انفو« السويسرية أن تجربة »جرامين« بدأت برأسمال شخصي لا يتجاوز 27 دولاراً أمريكياً، أما اليوم فقد تجاوز حجم القروض التي قدمها البنك لعملائه نحو 5.7 مليون دولار.
 
وفي بنجلاديش وحدها بلغ عدد المستفيدين من القروض الصغيرة 6.6 مليون شخص، %90 منهم من النساء وهو ما أدي إلي تعميم هذه التجربة المتفردة حيث تشمل اليوم أكثر من 40 بلداً.
 
أما الهند، فتغطي شبكة مؤسسات التمويل متناهي الصغر نحو %31 من كبري الشركات هناك حيث تقدم قروضاً محدودة لصغار المنظمين، وذكر المسئولون بتلك المؤسسات أن اعضاءها سيبدأون بتسجيل التفاصيل المتعلقة بالمقترضين بالتعاون مع مكاتب الاقراض الوطنية، حيث ستقوم مؤسسات تقديم القروض متناهية الصغر بتقديم معلومات عن المقترضين تشمل اسماءهم وعناوينهم وتفاصيل القروض الممنوحة لهم لـ»مكتب المعلومات الائتمانية« بالهند وشركة »هاي مارك كريديت اينفورميشن سيرفيزيس« لخدمات معلومات الائتمان.
 
ولأن معدلات الفائدة علي القروض لصغار المنظمين تظل أقل من %2 فإن ذلك يرفع المنافسة بين جهات الاقراض لذلك النوع من القروض، حيث تتنافس كل منها لجذب عدد أكبر من المقترضين.
 
من جهته ذكر »فياجاي ماهاجان« رئيس شبكة مؤسسات التمويل الصغيرة رئيس مجلس إدارة »باسيكس« واحدة من أكبر مؤسسات التمويل متناهي الصغر في الهند، أن التعاون بين مؤسسات التمويل الصغير في تزايد مستمر، خاصة مع اتجاه عدد لا يستهان به من الأفراد إلي الاقتراض من مؤسسات متعددة، الأمر الذي قد تنجم عنه زيادة في المديونية فخلال الثلاثة أعوام الماضية، نمت صناعة الاقراض متناهي الصغر بنسبة تزيد علي %50، حيث اكتشف معظم المقترضين في المناطق الريفية قوة استخدام القروض والتي تقل في العادة عن 50 دولاراً للفرد، لتوسيع أعمالهم أو مشاريعهم ومساعدتهم في تلبية احتياجاتهم، الأمر الذي يدفعهم الي الاقتراض من أكثر من مؤسسة تمويل. في هذا الاطار وطبقاً لما ذكرته صحيفة »وول ستريت« اتجهت كبري البنوك العالمية وكبار المستثمرين الي تمويل شركات التمويل الصغير بالقروض والاستثمارات، تقديراً منها لجدواها، علاوة علي ما تجنيه منها من عوائد مضمونة ولا بأس بها في الوقت ذاته. وخلال العام المالي المنتهي بنهاية مارس 2009، وعلي الرغم من أزمة الائتمان العالمية، ارتفع عدد المقترضين بنحو %60 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق ليبلغ عدد عملاء مؤسسات الاقراض متناهي الصغر نحو 22.6 مليون فرد، حسبما أفاد تقرير لمؤسسة »أكسيس ديفيلوبمينت سيرفيسيس« غير الهادفة للربح والتي تقدم خدمات لمؤسسات التمويل الصغيرة. كما ارتفع عدد المؤسسات المقدمة للتمويل كذلك، ليتنافس عدد كبير من مؤسسات التمويل في نفس القرية، الأمر الذي شجع الافراد علي الاقتراض من مصادر متعددة في الوقت نفسه، حتي إن بعض المحللين حذروا من أن تتجه المناطق الريفية بالهند نحو أزمة ائتمان متناهي الصغر. حيث يقول »ماهاجان« إنه في المتوسط يقوم %10 من الافراد بالاقتراض من أكثر من مؤسسة تمويل واحدة، وهو ما دفع تلك المؤسسات للالتحاق بمكاتب المعلومات الائتمانية للحد من تلك الظاهرة، مشيراً إلي أن الأمر سيستغرق عاماً، حتي يتم تسجيل المعلومات الخاصة بجميع المقترضين والبالغ عددهم نحو 20 مليون مقترض. وسيكون أحد الخطوط المهمة التي سينطوي عليها هذا النظام، هو ضمان أن المقترضين لا يحصلون علي قروض صغيرة من أكثر من 3 مؤسسات تمويل أو لديهم مديونية تفوق 50 ألف روبية »بما يعادل 1100 دولار«.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة