أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

استمرار دعم الشحن البحري يضمن زيادة الصادرات للسوق الأفريقية


محمد ريحان
 
رحب عدد من رجال الأعمال والمصدرين بموافقة وزارة التجارة والصناعة علي استمرار دعم الشحن البحري للصادرات التي يتم توجيهها إلي السوق الأفريقية بنسبة %50 حالياً.

 
وأكدوا أن استمرار المساندة يدعم القدرة التنافسية للمنتج المصري لأنه سيقلل التكلفة النهائية له، ويخلق له ميزة تنافسية سعرية أمام صادرات الدول الأخري التي تسعي لاختراق السوق الأفريقية، مما يرفع معدل التصدير وبالتالي المساهمة في دعم استراتيجية مضاعفة الصادرات التي أعلنها »رشيد« مؤخراً.
 
وأضافوا أن أفريقيا من أهم الأسواق أمام الصادرات المصرية لذا يجب تقديم المزيد من الدعم والمساندة للصادرات المتوجهة إليها خاصة أن التصدير لهذه السوق يواجه العديد من الصعوبات منها ارتفاع أسعار الشحن البحري، وصعوبة التعاملات المصرفية المرتبطة بفتح الاعتمادات المستندية والتحويلات بالإضافة إلي عدم مساندة شركات التأمين للشركات المتوجهة للسوق الأفريقية.
 
كان المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، قد أعلن الأسبوع الماضي خلال لقائه بصندوق تنمية الصادرات استمرار مساندة الشحن إلي أفريقيا والشحن الجوي لأوروبا.
 
قال المهندس حسن زكي حسن، رئيس الاتحاد  العربي لصناعة البلاستيك، إن السوق الأفريقية من أهم الأسواق التي يجب اختراقها بقوة خلال المرحلة الراهنة خاصة بعد التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية التي خلقت ركوداً عالمياً وتسببت في انخفاضات كبيرة في الصادرات المصرية لأوروبا وأمريكا خلال الفترة الماضية، مشيراً إلي أن العديد من الدول بدأت تسعي لهذه السوق مثل الصين ودول شرق آسيا.
 
وأوضح أن دعم الشحن البحري للصادرات التي تتوجه إلي هذه السوق من شأنه زيادة القدرة التنافسية للمنتج المصري، لافتاً إلي أن أسعار الشحن البحري مرتفعة جداً وبالتالي يساهم الدعم في تقليل التكلفة النهائية للمنتج المصري وزيادة قدرته التنافسية أمام الدول الأخري الساعية للسيطرة علي السوق الأفريقية.
 
وأكد »زكي« ضرورة قيام الشركات المحلية بتكثيف صادراتها للسوق الأفريقية من أجل تنفيذ استراتيجية وزارة التجارة و الصناعة لزيادة الصادرات إلي 580 مليار جنيه خلال السنوات الـ4 المقبلة حتي عام 2013، وأكد أهمية استيعاب السوق الأفريقية لنسبة كبيرة من هذه الأرقام التي تسعي لها الاستراتيجية.
 
ورحب الدكتور عبدالعزيز السيد، رئيس الشركة المصرية لمجازر الدواجن، باتجاه وزارة التجارة والصناعة باستمرار دعم الشحن البحري لأفريقيا بنحو %50، مشيراً إلي أن السوق الأفريقية من أهم الأسواق استيعاباً للصادرات المصرية نظراً لأن هذه الأسواق مستهلكة وليست منتجة وبالتالي فإن تقارب الأذواق والثقافة مع المستهلكين الأفارقة يدعم المساعدة في زيادة التصدير.
 
وأوضح »السيد« أن ارتفاع معدلات المخاطر التجارية في الأسواق الأفريقية وزيادة تكلفة التأمين علي المنتجات المصدرة - بالإضافة إلي زيادة أسعار الشحن التي تم دعمها تمثل أهم مشاكل التصدير لأفريقيا، وطالب بسرعة تقديم الحلول لهذه المشاكل وتكثيف التصدير لهذه الدول، وتحقيق استراتيجية مضاعفة الصادرات التي أعلن عنها وزير التجارة والصناعة مؤخراً.
 
قال المهندس حامد موسي، عضو غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، رئيس مجموعة شركات »حامد موسي للبلاستيك«، إن ارتفاع أسعار الشحن البحري لأفريقيا يمثل أهم المشاكل المواجهة للتصدير لهذه الأسواق، وبالتالي فإن أي دعم أو مساندة يتم تقديمهما للصادرات، يساهم في زيادة الصادرات المصرية لهذه الأسواق، وترسيخ تواجدها من خلال زيادة قدرتها التنافسية الناتجة عن تقديم منتجات بأسعار منخفضة تنافس صادرات الدول الأخري لهذه السوق.
 
وأشار إلي أن قطاع  البلاستيك علي سبيل المثال من أكثر القطاعات التي تعاني من صعوبة التصدير لأفريقيا بسبب الشحن البحري، مشيراً إلي أن منتجات البلاستيك تأخذ مساحة كبيرة مقارنة بالسلع والمنتجات الأخري، وبالتالي فإنه إذا كان تصدير كميات من القمح يحتاج شاحنة واحدة فإن تصدير كميات من البلاستيك يحتاج إلي أكثر من شاحنة لأنه أقل وزنا ويحتاج إلي مساحات أكبر.
 
وأوضح »موسي« أن مشكلة الشحن تتمثل في أنه يتم الانتقال بين أكثر من دولة ممر حتي الدولة المستوردة نظراً لعدم وجود اتجاه يتم الشحن إليه مباشرة.
 
وأكد »موسي« أهمية إنشاء مراكز تجارية دائمة في الأسواق الأفريقية من أجل ضمان تواجد السلع المصرية هناك، مشيراً إلي أن هذا الاتجاه تم البدء فيه حالياً حيث تم إنشاء مركز تجاري للصناعات الكيماوية في الخرطوم، وسيتم افتتاحه خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
وكان إجمالي التبادل التجاري بين مصر وتكتل الدول الأفريقية - 51 دولة أفريقية - بدون الدول العربية قد بلغ 931.15 مليون دولار خلال الفترة من يناير - سبتمبر 2009.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة