أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

حزب "النور" بين شبح الاستقالات الداخلية وسخط الإسلاميين


كتب – محمود غريب:

يعاني حزب النور السلفي حربًا شديدة اللهجة من قبل التيارات الإسلامية من جانب وبعض المستقيلين من أعضائه من جانب آخر، وهو ما دفع الحزب لعقد اجتماعات مطولة خلال الساعات الماضية للوصول لموقف واضح تجاه الأحداث السياسية الجارية، حتى لا يخسر الحزب الشارع السياسي وفي الوقت نفسه يحافظ على أعضائه
.

 
وأكد الحزب أنه لن يتحالف أو يتعاون مع أي من الأحزاب الليبرالية أو العلمانية ولكنه يسعى للم الشمل وتوحيد صفوف القوى السياسية، وهو ما يستغرق وقتًا قصيرًا، مشددًا على أنه يتمسك بما يراه من رؤية سواء اتفقت مع أى من التيارات الإسلامية أو اختلفت.

 ورفض "النور" الاتهامات التي وجهت إليه من بعض الأحزاب والتيارات الإسلامية بأنه شق صفوف الإسلاميين وتحالف مع جبهة الإنقاذ، مشيرا إلى أن لقاءه بجبهة الإنقاذ مؤخرًا جاء كحلقة من سلسلة لقاءات يسوِّق فيها الحزب لمبادرته السياسية التي أطلقها للم الشمل وتحقيق اصطفاف وطني واضح، مشددًا على أن موقفه من الشريعة الإسلامية بالدستور لا تراجع فيها وموافقته على تشكيل لجنة لإعادة النظر في المواد الخلافية لا تتضمن مواد الشريعة على الإطلاق.

محمود فتحى رئيس حزب الفضيلة السلفي، قال إن حزب النور تستر على جرائم جبهة الإنقاذ، مشيرا إلى أنه أبدى اعتراضه على ما قدمه النور خلال حضوره اجتماع مجموعة الخمسة عشرة مع حزب النور لبحث المبادرة التي تقدم بها الحزب النور للخروج من الوضع الراهن، وعلى رأسها عدم إدانة حزب النور سلوك جبهة الإنقاذ في تبني العنف أو في أقل أحواله السكوت عليه وهو يتستر بهم.

وأشار فتحى إلى أنه اعترض بشدة على مطلب إقالة النائب العام أو تغييره خاصة بعد أن بدأ في فتح الملفات المغلقة بواسطة نائب عام مبارك، كما أبدى فتحى تحفظه على طلب تغيير الحكومة في هذا التوقيت قبل الانتخابات بأسابيع حيث لن يقبل أحد تولي الحكومة أو الوزارة لأسابيع ثم يغيرها البرلمان طبقا للدستور الجديد.


الرأى السابق أكده الدكتور خالد سعيد المتحدث باسم الجبهة السلفية، مشيرًا إلى أن موقف حزب النور غير مفهوم، متسائلا: كيف لحزب النور أن يضع يده في يد من يريد الانتقام من الإسلاميين ويدبر لهم المكائد، ويحرق في البلد من أجل إفشالهم، أم أن "النور" غير مقتنع بأن كل ما يحدث ليس وراءه العلمانيون وأمثالهم.

وطالب سعيد من حزب النور بالعودة إلى مربع القوى الإسلامية حتى لا  تكون نهايته الفشل مع جبهة الإنقاذ لأن نهاية الأخيرة حتمًا الفشل فالحق أحق أن يتبع، وعلى الشقيق الإسلامي الرجوع إلى رشده مرة أخرى، على حد قوله.

 
وعلى صعيد الاستقالات التى تعرض لها الحزب مؤخرًا قال أشرف ثابت عضو المجلس الرئاسي للحزب إنه لا وجود لاستقالات رسمية بالحزب، مؤكدًا أن من أعلنوا استقالتهم عبر وسائل الإعلام هم مستقيلون مسبقًا، وهناك محاولة للهجوم على الحزب بسبب موقفه الأخير الذي يسعى من خلال للوصول لتوافق وطنى حقيقي.

 وأكد الدكتور أحمد شكرى أمين حزب النور بالجيزة وعضو الهيئة العليا للحزب أن الاستقالات التى تقدم بها عدد من أعضاء الحزب لا علاقة لها بموقف الحزب السياسي، أو مبادرته التى أطلقها على غير ما أشيع، مشيرا إلى أن الاستقالات جاءت نتيجة خلاف إدارى فقط، والحزب يجرى تصحيح الأوضاع حاليًا.

وطالب شكرى من وسائل الإعلام بتحرى الدقة في النقل، وعدم تهويل الأمر على أنه انشقاق مؤكدًا أن الأمر لا يتخطى كونه اعتراضًا على بعض الأمور الإدارية التى تحدث في جميع المؤسسات والكيانات الكبيرة.

ومن جانبه قال الدكتور شعبان عبد العليم عضو المجلس الرئاسي بحزب النور إن الحديث حول تحالف حزب النور مع جبهة الإنقاذ لا أساس له من الصحة على الإطلاق ومن يقوله غير عاقل وغير متفهم للموقف الذي تمر به البلد حاليًا والذي يهدد الإسلاميين قبل المعارضة.

ونوه عبد العليم بأن حزب النور سعى من خلال المبادرة التي أطلقها إلى لم الشمل والإصلاح وتحقيق اصطفاف وطنى حقيقي حول مصلحة مصر العليا، لذا أطلق المبادرة التى أعلن عنها مؤخرًا، وذهب للجلوس مع كل الأطراف، مشددًا على أن جلوسه مع جبهة الإنقاذ تأتى حلقة من مسلسل التوافق الوطنى مشيرًا إلى أن حزب النور "يسوِّق ويشرح مبادرته" على حد وصفه، مع القوى السياسية ولا يعقد تحالفات سياسية ولا يسعى لمكاسب سياسية على حساب المصلحة العليا للبلد، مؤكدا أن التحالف مع جبهة الإنقاذ غير وراد.

وحول مقترح الحزب بتشكيل لجنة لتعديل بعض المواد الخلافية في الدستور أكد عبد العليم أن المواد الخاصة بالشرعية الإسلامية عليها توافق وطني والحزب لن يلغي موقفه تجاهها، ولن يتم التطرق إليها.

وحول تغيير النائب العام قال نادر بكار مساعد رئيس الحزب لشئون الإعلام إن اقتراح الحزب بتغيير النائب العام جاء بعد دراسة السلبيات والإيجابيات، فنحن أمام حالة احتقان عامة من النائب العام الحالى وتغيير أو ترك الأمر لمجلس القضاء الأعلى بانتخاب نائب عام جديد لن تترتب عليه سلبيات جمة تعوق مسيرة الوطن بل إن إيجابياته من حيث جمع قوى الوطني ستكون كبيرة.
 
ومن جانبه أكد يونس مخيون، رئيس حزب النور، أن حزبه لن يتحالف مع جبهة الإنقاذ، أو أي من الأحزاب الليبرالية، وأنه لن يتحالف إلا مع الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية.

وأشار مخيون إلى أن مساعى الحزب كانت بهدف حقن الدماء ولم الشمل ولا نية غيرها، قائلا: "لا نريد المزايدة علينا، والإخوان الذين يعاتبوننا الآن هم أول من تحالفوا مع الليبراليين ورشحوا بعضهم على قوائمهم بالانتخابات البرلمانية ومنهم د.وحيد عبد المجيد، وأمين إسكندر"، مشددًا على أن مبادرة الحزب أطلقها لصالح الدكتور محمد مرسي من أجل إنهاء الصراع واستقرار البلاد، منوهًا بأن علاقة الإخوان والنور لا تقبل المزايدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة