أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ارتفاع نسبة المستثمرين الراغبين في التعلم خلال العام الحالي مع زيادة معدلات الإنفاق


تغطية: نشوي حسين - محمد فضل

اختتم المؤتمر السنوي الاول للجنة الاقليمية للتعليم وتوعية المستثمر آخر جلساته أمس الاول بالتركيز علي كيفية وضع خطط وبرامج توعية وتعليم تتلاءم مع جميع فئات المستثمرين باختلاف فئاتهم الثقافية والتعليمية، علاوة علي الطريقة المثلي للوصول الي أكبر قدر ممكن من الجمهور المستهدف باستخدام أقل الموارد المالية المتاحة نتيجة التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية.


شارك في الجلسة الدكتور فادي خلف، الأمين العام لاتحاد البورصات العربية، وبيتر تشيتسي، عضو المجلس الاستشاري للمنتدي العالمي لتعليم المستثمر، علاوة علي كاترين ادمنسون، عضو المجلس الاستشاري للمنتدي العالمي لتعليم المستثمر، وأدار الجلسة الدكتور أحمد سعد، رئيس اللجنة الاقليمية لتعليم وتوعية المستثمر لمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا.

في البداية، قسمت كاترين ادمنسون، عضو المجلس الاستشاري للمنتدي العالمي لتعليم المستثمر، المستثمرين الي عدة فئات مختلفة تبعا لمعيارين، الاول ديموجرافيا كالسن والنوع ومستوي التعليم والثقافة، والآخر جغرافيا من حيث تواجدهم بالحضر أو الريف، واكدت أنه في سبيل الوصول الي تلك الفئات يجب الاعتماد علي عدة برامج متنوعة تختلف فيما بينها في المعاني والمصطلحات والوسائل المساعدة.

وأوضحت ادمنسون أن البرنامج المثالي لضمان الوصول لجميع أنواع المستثمرين يجب أن يقوم علي عدة محاور، الأول عدم الاعتماد علي »اللغة« كوسيلة أساسية لتوصيل المعلومة، لانها تعد احد المعوقات الاساسية لاستيعاب المعلومات، نتيجة اختلاف الثقافة والمصطلحات الاستثمارية واللهجات من دولة لأخري، وشددت علي أهمية استخدام وسائل وسيطة وأهمها التسويق كأداة لتوعية المستثمر، من خلال تدريب فئات متنوعة من الأفراد من حيث السن والنوع ومستوي الثقافة، ثم توجيه تلك المجموعة لتوعية مجموعات اكبر بحيث تتسع الدائرة تدريجيا، ومن ثم ضمان الوصول الي مجموعات كبيرة من الجمهور المستهدف.

واستبعدت عضو المجلس الاستشاري للمنتدي العالمي لتعليم المستثمر، القدرة علي توجيه المعلومات للمستثمرين بشكل فردي ومباشر، وارجعت ذلك الي بطء تلك العملية واستغراقها مجهوداً أكبر يقلل من فاعلية الدور المنوط للجهات العاملة في مجال توعية وتعليم المستثمرين.

من جهته، اكتفي بيتر تشيتسي، عضو المجلس الاستشاري في المنتدي العالمي لتعليم المستثمر، بعرض استبيان عبر الانترنت قامت به اللجنة الإقليمية للتعليم وتوعية المستثمر خلال الربع الاخير من العام الماضي 2009، للوقوف علي مدي حاجة الأفراد للتعليم في ظل انخفاض الموارد المتاحة بفعل التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية، وأوضح أن الاستبيان شمل 39 منظمة هادفة لتعليم المستثمرين، تتوزع بواقع 24 منظمة أعضاء بالمنتدي العالمي لتوعية المستثمر و15 منظمة من غير الاعضاء.

وأوضح تشيتسي أن نتيجة الاستبيان أكدت أنه رغم الانخفاض الحاد في مؤشرات اسواق المال وتراجع الثروات، فإن مجهودات تلك المنظمات لم تتأثر سلبا، موضحا ان %63 من العينة أكدت زيادة عدد الافراد المترددين عليها خلال العام الماضي مقارنة بالعام السابق، علاوة علي نجاح أكثر من %50 من المنظمات في الوصول للجمهور المستهدف لها خلال 9 أشهر الاولي من العام الماضي، بالاضافة الي أن %47 من العينة أشارت الي ارتفاع عدد الافراد الذين خضعوا للانشطة والبرامج المختلفة الهادفة لتوعية المستثمرين، علاوة علي ارتفع نسبة الانفاق لديهم علي تلك الافراد.

وأضاف أن أكثر من %52 من عينة البحث توقعت أن يشهد العام الحالي 2010 نشاطا قويا من قبل الراغبين في التعلم والتوعية، بنسبة تزيد علي العام الماضي 2009، علاوة علي ارتفاع نسبة الانفاق ايضا رغم تراجع ثرواتهم.

وتوقع عضو المجلس الاستشاري في المنتدي العالمي لتعليم المستثمر، أن تكون منطقة الشرق الاوسط الأوفر حظا خلال العام الحالي، لاستقطاب مستثمرين جدد بهدف تعليمهم، وأرجع ذلك الي تلافي تلك المنطقة عدة معوقات، من أبرزها عدم اختلاف اللغة مقارنة بالأسواق العالمية.

وأوصي »تشستسي« بضرورة توجه المنظمات والجمعيات العاملة في مجال تعليم المستثمرين الي فئات جدد خلال الاعوام القليلة المقبلة، مشيرا الي طلاب المدارس باعتبارهم الجمهور المستهدف المستقبلي، وذلك من خلال الاعتماد علي الوسائط المتعددة والانشطة المدرسية، واوضح أن جميع المنظمات توجه عناية خاصة خلال الفترة الراهنة لفئات الدخل المنخفض والمهاجرين ومنخفضي التعليم .

وفي سياق متصل، شدد د. فادي خلف، الأمين العام لاتحاد البورصات العربية، علي أهمية التواصل والمتابعة بين البورصات وشركات الوساطة في الاوراق المالية أولا، وليس علي الصعيد التقني بل بإلقاء الضوء علي كيفية تواصل الشركات مع المستثمرين، حيث يكون هدف شركات السمسرة تحقيق أرباح بتنفيذ العديد من العمليات من خلال مد المستثمرين بمعلومات كثيرة قد تفتقد الدقة أو لدفع العملاء الي المضاربة والاستثمار قصير الاجل، في حين قد ينوي المستثمر السير وفقا لخطة استثمارية طويلة الأجل.

وأكد ان أهم القصور التي يتسم بها أداء شركات السمسرة في الاوراق المالية هو تزيين البورصة امام العملاء كساحة لتحقيق الارباح ومكاسب هائلة دون توضيح الرؤية امامهم بحجم المخاطر المتوقعة واساليب مواجهتها لتجنب الوقوع فريسة لها، ضاربا مثالا بإحدي الدعاوي القضائية التي تمت اقامتها ضد أحد اصحاب الشركات بسبب تأكيده عبر الوسائل المرئية ان البورصة تضمن للمتعاملين تحقيق ارباح دون اي مخاطرة او وجود احتمالات تحقيق خسائر، مما أدي لخداع الجمهور.

واضاف ان توضيح وشرح المخاطر تفصيليا يعد الخطوة الاولي لجذب الجمهور الي البورصات، ثم يلحقها التعريف بأساليب الحفاظ علي رأس المال وتعظيمه عبر تسجيل ارباح وحينها ستتوفر لها القدرة علي توخي الحذر من المخاطر ومعرفة التوقيت السليم للتحول من مركز البائع الي المشتري والانتقال من خطة طويلة الي متوسطة او قصيرة المدي او العكس.

وانتقد امين اتحاد البورصات العربية خلط المستثمرين بين الاستراتيجيات الاستثمارية المستخدمة في كل آلية وسوق مالية، حيث لا توجد رؤية واضحة للاستثمار في سوق العملات »الفوركس« أو سوق الأسهم والسندات، وبالتالي فعندما تمني المحفظة الاستثمارية للمتعامل بخسارة ينتقل الي آلية مالية جديدة لتعويض خسائره، ومع تكرار نفس الأمر ينتقل الي سوق آخري دون وعي بالطرق الاستثماية الملائمة لكل سوق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة