أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬زيادة الجمارك‮« ‬سلاح البرازيل لكسب حربها التجارية مع الولايات المتحدة


إعداد - أيمن عزام
 
دخلت البرازيل في مرحلة جديدة من نزاعها التجاري طويل المدي مع الولايات المتحدة الأمريكية بعد قيامها مؤخرا بزيادة الجمارك علي عدد من الواردات الأمريكية، تعد هذه الزيادة كبيرة بالنسبة لبعض السلع مثل أدوات التجميل، حيث ستتضاعف التعريفات الجمركية لتصل نسبتها إلي نحو %36، كما صعدت الرسوم المفروضة علي الكثير من السلع المنزلية بنسبة %40. وجاءت هذه الزيادات في توقيت صعب، حيث يتوقع أن يقوم لاحقا جاري لوك وزير التجارة الأمريكي بزيارة البرازيل لضخ دماء جديدة في مبادرة إنعاش الصادرات الأمريكية إلي السوق البرازيلية التي تعتبر هي عاشر أكبر سوق تلجأ إليها الولايات المتحدة لدعم صادراتها.

 
وذكرت صحيفة الأيكونومست أن القرار الذي اتخذته البرازيل لم يكن مفاجئا لأنه يشكل حلقة في سلسلة طويلة من المنازعات التجارية مع الولايات المتحدة. واشتكت البرازيل لمنظمة التجارة العالمية منذ 8 سنوات من قيام الولايات المتحدة بتقديم دعم لمزارعي القطن، لجعلهم أكثر قدرة علي مواجهة التقلبات في أسعار القطن، علاوة علي قيام الحكومة بإعداد برنامج يستهدف ضمان قروض يتم تقديمها للجهات العالمية الراغبة في شراء القطن الأمريكي.

 
وكانت لجنة تحكيم تابعة لمنظمة التجارة العالمية قد قررت منذ 6 شهور التصريح للبرازيل باتخاذ إجراء انتقامي يفرض المزيد من الرسوم الجمركية علي البضائع الأمريكية، بسبب إخفاق الولايات المتحدة في تنفيذ عدد من القرارات التي اصدرتها اللجنة فيما يخص موضوع نزاعها التجاري مع البرازيل.

 
وأقرت اللجنة بأحقية البرازيل في اتخاذ إجراءات انتقامية بقية 294.7 مليون دولار، علي أن يتم تعديل هذه القيمة لاحقا خلال السنوات المقبلة حتي تتواكب مع أي تغييرات في المدفوعات التي يتم تقديمها من قبل الحكومة لمزارعي القطن في الولايات المتحدة. وتري البرازيل أحقيتها في فرض تدابير انتقامية بقيمة 829 مليون دولار، بينما تقتصر قيمة التدابير التي تم الإعلان عنها حتي الآن عند 591 مليون دولار.

 
ولم يكن من المدهش قيام البرازيل بفرض أشد رسوم علي الصادرات الأمريكية ورفعها من %36.6 إلي %100 نظرا لان النزاع التجاري بين الدولتين يقتصر علي هذا المحصول، لكن اتخاذ البرازيل قراراً يقضي برفع الرسوم الجمركية علي السيارات التي تعد منتجاً مهماً في الولايات المتحدة من %35 إلي %50 يدلل علي أن البرازيل ترغب في إلحاق ضرر بصناعات لها صوت سياسي مسموع.

 
ويمكن أن تمتد الإجراءات الانتقامية التي يحق للبرازيل اتخاذها بموجب بنود القرارات الأخيرة الصادرة عن منظمة التجارة العالمية إلي صناعات حيوية أمريكية كبري مثل البرمجيات والصيدلة. وقد تقوم البرازيل بوقف التزامها تجاه احترام حقوق الملكية الفكرية »مثل براءات الاختراع« إذا كانت قيمة الإجراءات الانتقامية التي يحق لها اتخاذها كبيرة للغاية للدرجة التي تصبح معها أكثر ترددا في استنفادها عن طريق الاقتصار علي استهداف السلع فقط.

 
وذكرت الحكومة البرازيلية أنها تعتزم أواخر الشهر الحالي استخدام القيمة السنوية المتبقية لديها بغرض مد إجراءاتها الانتقامية لتشمل حقوق الملكية الفكرية والخدمات.

 
وكانت منظمة التجارة العالمية قد أصدرت في السابق قرارات من هذا النوع لكنه لم يتم تنفيذها حتي الآن، مما يعني أن البرازيل ستكون هي الدولة الأولي في العالم التي تقدم علي اتخاذ هذه الخطوة إذا كانت جادة في تهديداتها، واقتصر الرد الأمريكي بإعراب المتحدثة باسم مكتب ممثلي التجارة الأمريكية عن الإحباط من الخطوة التي اتخذتها البرازيل.

 
وأضافت أنها تأمل في التوصل لحل لهذا النزاع التجاري عن طريق المفاوضات. وقال البرازيليون إنهم مستعدون للحوار كذلك، وأشار بيان صدر عن الحكومة البرازيلية إلي أن ردود الافعال الانتقامية في مجال التجارة ليست هي الوسائل المثلي للتوصل لأسس أكثر عدلا قادرة علي ضبط التجارة العالمية.

 
وتقف أمام فرص نجاح أي مفاوضات فيما بين الطرفين عقبة أساسية تكمن في تصميم الكونجرس علي عدم إدخال أي أصلاحات في زراعات القطن وعدم التوقف عن تقديم دعم للمزارعين. ويبدو البرازيليون أكثر تصميما علي استخدام سلاح الإجراءات الانتقامية كوسيلة لإجبار الكونجرس علي تغيير طريقة تفكيره، وقال جاري لوفبوار، الخبير التجاري لدي معهد بيترسون للاقتصادات العالمية في واشنطن، إن البرازيل قد خلصت إلي أن الوسيلة المثلي لتغيير وجهة نظر أعضاء الكونجرس هي اتخاذ إجراءات انتقامية. يتبقي شهر كامل أمام الدولتين لإجراء مفاوضات بشأن التوصل لتسوية قبل سريان الزيادات في الرسوم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة