أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطة متوسطة المدي لتصدير القطن في صورة‮ ‬غزول


حسام الزرقاني
 
طالب عدد من مستثمري الصناعات النسيجية بضرورة أن تشارك كل من وزارتي الصناعة والزراعة في وضع خطة متوسطة المدي تهدف إلي تصدير القطن المصري كله في صورة غزول ومنتجات نسيجية وملابس جاهزة ووقف تصديره خاماً، وذلك لتحقيق قيمة مضافة كبيرة للاقتصاد القومي بعد أن بلغت قيمة تعاقدات تصدير القطن الخام للخارج موسم 2010/2009 أكثر من 130 مليون دولار.

 
وأكد المستثمرون أن أكثر من 21 دولة في مختلف انحاء العالم علي رأسها الهند والصين وباكستان تحتاج القطن المصري فائق الطول، مشددين علي ضرورة اصلاح الهياكل المالية والفنية لشركات الغزل التابعة لقطاع الاعمال العام لكي تتمكن من المساهمة في تصنيع القطن وتحويله لغزول ومنسوجات تعطي مردوداً اقتصادياً كبيراً لمصر.

 
وقد أشار محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات الي ضرورة وضع استراتيجية متكاملة تهدف إلي تصدير القطن المصري مصنعاً في صورة غزول ونسيج وملابس جاهزة بدلاً من تصديره خاماً، لتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد القومي، مشيراً إلي أهمية التركيز علي زراعة القطن قصيرة التيلة لحاجة المصانع المحلية إليه واضطرارها لاستيراد كميات كبيرة منه من الخارج لتغطية احتياجات السوق بأسعار رخيصة.

 
أضاف »المرشدي« أن تصدير القطن المصري كله في صورة غزول ومنسوجات وملابس جاهزة يتطلب تحديث مصانع قطاع الاعمال العام وضخ استثمارات ضخمة فيها لكي تتمكن من تحويل الطن الخام إلي غزول ومنسوجات اضافة الي ضرورة المضي قدماً في انشاء مصانع للغزل حديثة باستثمارات ضخمة لكي تتمكن من المشاركة في تصنيع القطن طويل التيلة، واستغلال ميزاته التنافسية واسمه التجاري العالمي لكي تحقق لمصر عوائد كبيرة وقيمة مضافة عالية.

 
وحذر رئيس غرفة الصناعات النسيجية من استمرار سياسات وزارة الزراعة الحالية الخاصة بزراعة وتسويق الاقطان والتي نتج عنها تناقص المساحة المزروعة بشكل كبير ونقصان المعروض من القطن المصري قصير التيلة والاعتماد بشكل كبير علي القطن المستورد الذي تحتاجه بشكل أساسي المغازل المحلية.

 
من جانبه طالب محمود أبو طالب، رئيس مجلس إدارة شركة مصر لتصدير الاقطان الاسبق بضرورة تقديم حوافز متنوعة لشركات الغزل والنسيج العامة والخاصة لكي تتوسع في استخدام القطن المصري طويل التيلة الذي يصدر جزءاً كبيراً منه خاماً للهند والصين وباكستان ودول عديدة أخري، مشيراً إلي ضرورة تصنيع القطن المصري بشكل كامل من أجل تحقيق قيمة كبيرة مضافة بجانب التركيز علي انتاج القطن قصير ومتوسط التيلة الذي تحتاج إليه المصانع المصرية بأسعار رخيصة حيث يمثل القطن %80 من تكلفة انتاج الغزول.

 
أضاف »أبوطالب« أن سياسات وزارة الصناعة يجب أن تهدف الي تشجيع المصانع النسيجية المختلفة علي استخدام القطن المصري الذي يجب أن يصدر للخارج في صورة غزول ومنسوجات وملابس جاهزة ومفروشات لتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد القومي، مشدداً علي حتمية حل جميع المشكلات المتعلقة بزراعة وتصنيع القطن المصري بشكل جذري في الاعوام الثلاثة المقبلة، خاصة تلك المرتبطة بتسويق القطن وعزوف المزارعين عن زراعته.
 
وألمح »أبوطالب« إلي أن كل هذه المشكلات أدت إلي تراجع موقع مصر من حيث إنتاج الاقطان طويلة التيلة وفقدان القطن المصري لمكانته العالمية.
 
أيد هذا التوجه أيضاً محمد أحمد رأفت، رئيس مركز بحوث القطن مشدداً علي ضرورة وضع خطة قصيرة وبعيدة المدي تهدف الي التوقف بشكل كامل عن تصدير القطن الخام للخارج دون قيمة مضافة، مؤكداً ضرورة وضع حزمة من الاجراءات لإنقاذ صناعة الغزل في شركات قطاع الاعمال العام التي يمكن في حال اصلاح هياكلها وضخ استثمارات جديدة اليها.. أن تتمكن من تصنيع القطن المصري فائق الطول وتحويله لغزول يتم تصديرها للخارج بأسعار تفوق بكثير أسعار القطن الخام الحالية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة