أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬الإمارات العربية‮« ‬الأولي بين دول الشرق الأوسط في تجارة التجزئة


إعداد - هدي ممدوح
 
احتلت »الإمارات العربية المتحدة« المرتبة الأولي بين دول الشرق الأوسط وأفريقيا من حيث حجم تجارة التجزئة، لارتفاع حجم الدخول بها وارتفاع معدل الانفاق الاستهلاكي، حسبما ذكرت غرفة تجارة وصناعة دبي. كشف أحدث تقارير مؤسسة »بيزنس مونيتور انترناشيونال« الاقتصادية البريطانية، أن »الإمارات العربية المتحدة« حصلت علي 57.5 نقطة من أصل 100 نقطة في المؤشر الذي تضعه المؤسسة،


وتلتها »الكويت« في المركز الثاني بحوالي 55.7 نقطة و»السعوديـة« في المركز الثالث، ثم »جنوب أفريقيا«، و»مصر«، في حين جاءت »البحرين« في المركز الأخير بالمنطقة بحصولها علي 43.5 نقطة. وطبقاً لمسح حديث أجرته شركة »ماستركارد العالمية«، ينفق حوالي %17 من المستهلكين بالإمارات العربية نسبة تتراوح بين %71 و%80 من دخولهم السنوية علي القطاع المنزلي. وأوضح المسح أنه عبر دول الشرق الأوسط والمشرق العربي، يخطط %58 من المستهلكين في المنطقة للاستمرار علي نفس النمط الاستهلاكي المتبع في النصف الثاني من 2009 خلال النصف الأول من العام الحالي، وبلغت النسبة%59  في الإمارات العربية وحدها.
 
وفي إشارة إلي حالة التفاؤل التي تسود الاقتصاد الإماراتي، ارتفعت ثقة المستهلكين في الإمارات العربية المتحدة من 29.6 نقطة خلال النصف الثاني من العام الماضي لتبلغ 86.1 نقطة خلال النصف الأول من العام الحالي. كانت تلك الزيادة في ثقة المستهلكين هي الأعلي مقارنة بالدول المجاورة، والثالثة عالمياً بعد »فيتنام« و»قطر«. وذكر أحد المسئولين بغرفة تجارة وصناعة دبي أن عام 2009 كان عام التحدي بالنسبة لتجارة التجزئة في الإمارات، نظراً لضعف مستويات الطلب وشح الائتمان، علاوة علي تزايد معدلات ادخار الأسر، مما كان له تأثيره السلبي علي الإيرادات. وطبقاً لبيانات البنك المركزي لدولة الإمارات، خلال الأشهر الخمسة الأولي من عام 2009، تراجع حجم القروض الشخصية بحوالي %8.3، الأمر الذي أدي إلي تراجع الطلب علي السلع المعمرة مثل السيارات والأجهزة الإلكترونية، وبذلك فإن تحسن مؤشرات الثقة في السوق خلال الأشهر المقبلة سيقود ارتفاع الاستهلاك الخاص في المستقبل. وفي هذا السياق يتوقع أن ترتفع مبيعات التجزئة في الإمارات بنحو %4 هذا العام، وبنسبة %8.2 في العام المقبل، وفقاً لغرفة تجارة وصناعة دبي.
 
وبالنسبة لقطاعات التجزئة الفرعية، فيتوقع كذلك أن تشهد نمواً قوياً، والتي تشمل الأدوية والسيارات والمنتجات الإلكترونية الاستهلاكية. ويري التقرير أن العوامل الرئيسية التي من شأنها تحفيز النمو القوي في قطاع التجزئة بالإمارات العربية المتحدة خلال العام الحالي هي سيادة توقعات بتحسن معدلات الانفاق الاستهلاكي للأسر في البلاد، وتوقعات بارتفاع مستويات الدخول وبالتالي حجم الثروات الكلية بعد ظهور بوادر بأن الأسوأ في الأزمة الاقتصادية قد مضي.  مشيراً إلي أن »الإمارات العربية« أثبتت جدارتها في مواجهة الأزمة المالية، حيث ظل قطاع التجزئة يحقق معدلات نمو إيجابية، وتزايدت التوكيلات العالمية وتوسيع المراكز التجارية القائمة، برغم ظروف الأزمة، بالإضافة إلي افتتاح مراكز تسوق تجارية جديدة داخل الإمارة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة