أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

«media wave» تطرح تطبيقًا جديدًا لتسويق المحتوى الرقمى على المحمول


إيمان حشيش

كشف أدهم المغربى مدير شركة «media wave » المتخصصة فى تسويق المحتوى الرقمى عن خطط الشركة التوسعية بالسوق المحلية والأسواق الخارجية عبر التعاقد مع وكالات ميديا خارجية لتسويق خدمات الشركة بالقنوات الإذاعية والتليفزيونية، إلى جانب العمل على إبرام تعاقدات جديدة لبيع المحتوى الرقمى بالسوق المحلية، لتتجاوز موجة إلغاء التعاقدات المحلية والتى وصلت إلى حوالى 40 %من إجمالى تعاقدات الشركة، فى مقابل تجميد الـ%60 من التعاقدات القائمة لحين استقرار الأوضاع.

 
ادهم المغربي
وحدد المغربى قائمة مختصرة بأبرز التحديات والفرص المواتية بالسوق المحلية بمجال الدعاية الرقمية، والتى اكتسبت قدراً من الجاذبية الجماهيرية بعد الثورة، على الرغم من استمرار حالة ضعف الثقة فى الشراء عبر الإنترنت.

فى البداية أوضح أدهم المغربى أن «media wave » تعتبر الشركة الأولى فى العالم الحاصلة على حقوق براءة اختراع تسويق المحتوى الرقمى عبر الموبايل من خلال التحويل اللحظى للمحتوى الرقمى عبر الراديو والتليفزيون والتوزيع الرقمى لدور النشر عبر المحمول ورسائل المحمول القصيرة من الولايات المتحدة الامريكية وشهادة ملكية فكرية من ITIDA بالتعاون مع wipo .

وأوضح المغربى أن «media wave » بدأت العمل منذ ما يقارب من 3 سنوات قامت خلالها بعمل

platform كبير ينقسم إلى موقعين، أحدهما متخصص فى تسويق المحتوى الرقمى للمحطات الإذاعية والتليفزيونية وقت سماعها عبر المحمول والإيميل الشخصى للجمهور أو العملاء، إذ إن شركة «شيزام» تتخصص فى ذلك إلا أن شركته تتميز بالتحميل اللحظى للمحتوى أثناء سماعه.

وأضاف المغربى أن هذه التقنية تمكن وسائل الإعلام القديمة، سواء كانت محطات إذاعية أو قنوات تليفزيونية، بنقل محتواها عبر الإنترنت، وبالتالى فإن الشركة تجمع بين الوسائل الاعلامية الحديثة والقديمة بشكل ساعد على خلق مجال اعلانى جديد للطرفين معا لانه ينقل المحتوى عبر الرسائل القصيرة للعميل ومن خلال بريده الإلكترونى كما ساعد ايضا على خلق أهمية إعلانية أكبر لاعلانات الديجيتال لانه يحقق للمعلن أيضا قيمة اضافية وبشكل يساعد ايضا على خلق دخل جديد للقنوات والمحطات الإذاعية.

وأضاف أن هذه الخدمة تدعم قدرة القنوات التليفزيونية والإذاعية على طرح باقات اعلانية متميزة للعميل تمكنه من الوجود على القناة والإنترنت والمحمول بالتكلفة نفسها ولكن بمميزات اعلى تساعد على تحقيق جذب اعلانى اكبر لانها تحقق للمعلن أهدافه فى الوجود على جميع الوسائل فى آن واحد لذلك فإن الشركة تعاقدت مؤخرا مع سونى ومزيكا وروتانا وميلودى للحصول على حقوقها الرقمية وبيعها عبر الموقع.

وقال المغربى إن الشق الثانى من منصة أعمال «media wave » يتمثل فى موقع متخصص فى تسويق المحتوى الرقمى لدور النشر، يتضمن مكتبة رقمية للمجلات والجرائد يمكن من خلاله شراء نسخة «pdf » من اى عدد بجميع موضوعاته واعلاناته، سواء كان قديماً أو جديداً بشكل يسمح لأى دار نشر بيع أعدادها فى جميع انحاء العالم دون تكلفة طبع ونقل وبأقل تكلفة تحقق لها ربحية أعلى، كما أنه يضمن للمعلنين الوجود على الإنترنت فى جميع الأنحاء.

ويرى المغربى أن هذه الخدمة تمكن المعلنين ايضا من الوجود على اى مجلة تستهدف معلنيه سواء كانت مجلات متخصصة أو عامة، كما يمكنه توجيه إعلاناته لدول بعينها.

وعن الخطة التوسعية للشركة أوضح مدير «ميديا ويف»، أن شركته بصدد التعاقد مع إحدى شركات الاتصالات فى مصر لأخذ الخدمة وتسويقها كما أنها اقتربت من التعاقد مع عدد من شركات الميديا فى أوروبا وأمريكا لتوسيع خدمات الشركة هناك، مشيرا إلى أن التوسع بالخارج لا يحتاج إلى فتح أفرع هناك ولكن من خلال التعاقد مع شركات ميديا بهذه الأسواق لبيع الخدمات.

وقال المغربى إن «ميديا ويف» تسعى لوضع itagit
 
 أدهم المغربي في حواره مع المال
ضمن تطبيقات المحمول بأجهزة «الاندرويد» و«آبل» و«بلاك بيرى» على غرار برنامج جوجل بلاى وغيره من التطبيقات، على أن يتم استثمار نجاح التطبيق المرتقب بموقع epress بحيث يكون هناك مكتبة رقمية فى كل محمول تسهل على العميل الدخول على خدمات الشركة وتساعد على انتشارها بشكل أكبر.

وعن الوضع التنافسى للشركة، قال المغربى إنها تنفرد بهذه التقنية لذلك فان اكثر منافسيها هى الشركات التى تعمل من الباطن دون الحصول على تراخيص أو حقوق ملكية فكرية، بينما يرى ان شركة زينيوم المتخصصة فى مجال اعلانات المجلات هى المنافس لها على موقع epress .

وحول مدى تأثر الشركة بالأوضاع السياسية بدءا من ثورة 25 يناير وحتى يومنا هذا قال المغربى، إن شركته تعاقدت قبل الثورة بثلاثة ايام مع التليفزيون المصرى وبالفعل نجحت فى نقل إحدى المباريات بشكل حقق اقبالاً لابأس به، مما دعم الاتجاه لخلق ريع إعلانى جديد.

كما تعاقدت «media wave » مع إذاعة نجوم اف ام وغيرها ولكن نظرا لضبابية الأحداث وسوء الوضع الاقتصادى والسياسى تأثرت تعاقدات الشركة فى مصر بالسلب إذ قام مايقرب من %40 بإلغاء تعاقدات وجمد %60 تعاقداته منتظرين استقرار الأوضاع فى مصر.

وأضاف أن الوضع السابق دفع الشركة لبحث التعاقد مع محطة إذاعية بديلة لحل الازمة من اجل التاقلم مع الوضع والظروف، كما دفعها للتوسع فى عملها فى الخارج عبر التعاقد مع شركات ميديا اجنبية، واثمرت هذه التحركات عن التعاقد مع 8 محطات إذاعية وأربع تليفزيونية بدبى، كما تعاقدت مع ثلاث محطات إذاعية ومثلها تليفزيونية بالأردن وثلاث محطات إذاعية بالسعودية خلاف قناة روتانا يتم الاعتماد عليها إلى حين استقرار الاوضاع فى مصر لكى تتمكن الشركة من توسيع عملها مرة اخرى.

واضاف المغربى ان ارتفاع سعر الدولار القى بظلاله السلبية على تعاقدات الشركة لانها تدفع حقوق الملكية فى الخارج بالدولار وبالتالى كلما زاد سعر الدولار زادت اعباء الشركة.

على جانب آخر يرى المغربى أن ثورة يناير ساعدت على زيادة أعداد المشتركين فى مواقع التواصل الاجتماعى ما اثمر عن حدوث طفرة كبيرة فى حجم الوجود الجماهيرى على الإنترنت، مما أوشك على خلق سوق إعلانية جيدة فى مجال الدعاية الرقمية.

وحول مدى انتشار هذه الخدمة الجديدة فى مصر وباقى دول العالم قال المغربى ان هذه الخدمة ما زالت محدودة الانتشار فى مصر لان جزءاً كبيراً من المصريين ما زال لا يجيد القراءة والبعض من المتعلمين لا يهتم بهذه الخدمة بينما حققت الخدمة انتشاراً واسعاً فى اوروبا وامريكا بشكل دفع الشركة لتوسيع تعاقداتها بالخارج، فيرى المغربى ان الولايات المتحدة الامريكية تعتبر اكبر سوق مستهدفة للشركة.

ويرى المغربى ان اكبر مشكلة تواجه الشركة هى مواقع وشركات القرصنة التى تقدم خدمات مشابهة دون ترخيص أو حقوق ملكية لها لانها تأخذ ما يقرب من %50 من السوق، مشيرا إلى ان مشكلة القرصنة اصبحت فى تزايد كبير فى مصر، بينما اتجهت الدول فى الخارج لمحاربتها من خلال سن قوانين وتشريعات لمحاربتها والحد منها.

وأضاف المغربى أن هذه المشكلة دفعت «media wave » لمحاربة هذه الشركات من خلال تقديم خدمات متميزة وتسهل شراء المحتوى فى وقتها، ضاربا مثالا بالاقبال الجماهيرى على شراء أغنية تامر حسنى من خلال موقع الشركة عقب التعاقد مع إذاعة «نجوم إف ام»، نتيجة سهولة اتمام عملية الشراء وقت الإذاعة وتوفير الأمان لمستخدمى الموقع، وفقا لنتائج استطلاع الرأى الذى اجرته «media wave » على عملائها.

وقال المغربى إن حجم الاقبال فى مصر يتزايد اكثر على الاغانى العربية وكرة القدم.

وعن حجم تطور الدعاية الرقمية فى مصر، يرى المغربى ان مصر ما زالت فى اولى خطواتها بهذا المجال، لافتا إلى ان شركتى اتصالات وفودافون من اكثر الشركات التى نجحت فى توطيد العلاقة مع عملائها عبر وسائل التواصل الاجتماعى مثل الفيس بوك، لادراكهما ان الدعاية الرقمية عنصر مهم وجزء من المنظومة التسويقية كلها.

لذلك فإنه يرى ان التسويق الرقمى بحاجة إلى الانتشار والعمل على التوسع به وتعريف الجماهير باهميته لكى يكون جزءاً من الحياة فيرى أن المشكلة الكبرى بالسوق المصرية، وأن أغلب العاملين فى هذا المجال يعملون بمبدأ «الفهلوة» دون تعلم من الخبراء فى الخارج فالتعلم أهم خطوة لكى نصل إلى نفس المستويات العالمية، فيرى ان البعض أصبح حاليا يهتم بالتعلم من الخبراء بالخارج ويحتذون بهم لأنه أفضل حل.

وأعرب المغربى عن رغبة الوكالات والشركات فى التعاون مع الأسواق الخارجية فى مجال التسويق الرقمى، والعمل على استقبال خبرات خارجية ونشر الثقافة الخاصة بها بشكل أشد اتساعاً.

وقال المغربى إن الثقة ما زالت اكبر معوقات تطور التسويق الرقمى فى مصر فالكثير يتخوف من التعامل بالبطاقة الائتمانية الخاصة به على مواقع الإنترنت مع انه يتعامل بها فى المطاعم لذلك فان دور الوكالات المهم هو العمل على خلق ثقة، بالإضافة إلى العمل بشفافية والحرص على الحفاظ على حقوق الجماهير وبناء جسور ثقة عبر مواقع التواصل الاجتماعى.

وأوضح أن شركته تستعد لعمل تواصل مع عملائها عبر فيس بوك فى مصر، بالإضافة إلى توفير حلول سريعة للعميل عندما تواجهه مشكلة ما.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة