أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الحركات الشعبية والاجتماعية‮«.. ‬انعكاس للحراك والقيود المفروضة علي الأحزاب


فيولا فهمي
 
الظاهرة بالرغم من اعتبارها أحد أهم مؤشرات الحراك السياسي في المجتمع فإن تفاقمها علي نحو مثير للتعجب والدهشة قد يصيبها بداء فقدان المصداقية في الشارع، هي »الحركات الاجتماعية والشعبية« التي احتلت مؤخراً مساحة فسيحة من المشهد السياسي، وأصبحت بموجب هذا التحول جزءاً أصيلاً من الأحداث اليومية علي ساحة العمل العام في المجتمع، فإن تفاقم اعداد تلك الحركات الاجتماعية والشعبية وزيادتها علي نحو مطرد، وثبات الشخصيات الداعية لها، وعجزها عن سد الفراغ السياسي الذي تسببت فيه الاحزاب بجمودها، هي التحديات التي قد تفقدها المصداقية وتقلل من روابط صلاتها مع القواعد الشعبية ومن ثم تجعلها عاجزة عن القيام بالدور المنوط بها في المجتمع.

 
لم يعد ينقصنا سوي حركات »أطفال من أجل التغيير« و»رضع ضد اللبن الصناعي«.. بهذه الكلمات الساخرة هاجم الدكتور علي الدين هلال، أمين الإعلام بالحزب الوطني الديمقراطي، خلال ورشة العمل التي عقدتها مؤسسة عالم واحد للتنمية ورعاية المجتمع المدني تحت عنوان »الحركات الاجتماعية ودورها في عملية الاصلاح مؤخراً، من تنامي اعداد الحركات الشعبية والاجتماعية علي الساحة السياسية، مؤكداً ان هذا المشهد بات مغرياً لمعظم الباحثين عن الشهرة في المجتمع نظرا لقدرة تلك المبادرات - التي تبدو في معظمها فردية - علي استقطاب الاضواء الاعلامية سواء من خلال جذب اهتمام الفضائيات أو الصحف الورقية.
 
وحذر »هلال« من هلامية أهداف بعض الحركات الاجتماعية والشعبية التي تطفو يوماً وتخفت أياماً، الي جانب الخلط بين العالمين الافتراضي والواقعي، مؤكداً ان ما سماه »حركات العالم الافتراضي ومبادرات الانترنت« لا يمكن ان تتحول الي بديل واقعي ومؤثر علي الساحة السياسية، وبالتالي فان السمة المميزة لتلك الحركات والجماعات هي ضعف التنظيم الهيكلي باستثناء التي تتسم منها بالطابع الديني.
 
وبرؤية مغايرة اوضح الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام، أن مصادر ضعف الاحزاب السياسية قد تحولت الي مصادر قوة للحركات الاجتماعية، مفسراً ذلك بحزمة القوانين المقيدة لعمل الكيانات السياسية الشرعية والتي تجعل قنواتها مسدودة عن التواصل الشعبي ومغيبة عن احتياجات المواطنين، وهو ما تتحرر منه الحركات الاجتماعية والشعبية التي دأبت علي تحدي السلطات في النزول الي الشارع والالتحام بالقواعد الشعبية، الي جانب اختيار الاخيرة سياسة الارتفاع بسقف المطالب مقارنة بالاحزاب الشرعية التي تتبع سياسة المواءمات مع النظام .
 
وأكد »ربيع« أن احد مصادر قوة الحركات الاجتماعية يكمن في انها تطرح خطاباً شعبوياً قادراً علي جذب قطاعات واسعة من المواطنين بعكس الخطاب النخبوي الذي تتمسك به الأحزاب في صورته التقليدية دون تطوير.
 
من جانبه اعتبر الدكتور ضياء رشوان، خبير النظم السياسية، ان الصعود المتنامي للحركات الاجتماعية مقابل خفوت الحركات والكيانات السياسية نتيجة منطقية لاتخاذ النظام السياسي موقفاً أكثر مرونة مع الحركات الاجتماعية والمطلبية، مؤكدا ان تلك الحركات انتزعت حق التفاوض مع الحكومة بعكس الحركات السياسية التي يتخذ النظام موقفا متشدداً معها ورافضاً للتفاوض علي مطالبها.
 
وأضاف »رشوان« أن الخبرات الدولية في هذا المجال قد اثبتت ان حركات الاحتجاج الاجتماعي والمطالب الفئوية قد تتحول الي المطالب السياسية في حال انسداد جميع القنوات السياسية بالمجتمعات، إلا ان الحركات الاجتماعية في مصر ليس لديها الأفق السياسي ولا ترغب في الدخول لهذا المعترك - الذي تعتبره سلبياً عليها - رغم أن المدخل السياسي أحد أهم مداخل الإصلاح الاجتماعي الذي تطالب به تلك الحركات الاجتماعية والفئوية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة