أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

»الخضيري‮« ‬يخرج من عباءة‮ »‬من أجل انتخابات حرة‮« ‬ليــؤسس‮ »‬ائتــلاف المعـارضــة‮«‬


إيمان عوف
 
في تحرك مثير للجدل دعا المستشار محمود الخضيري، مؤسس تجمع »مصريون من أجل انتخابات حرة ونزيهة«، إلي تكوين ائتلاف من الحركات السياسية المعارضة خاصة التي لم تدخل الجمعية الوطنية من أجل التغيير، والتي قام بتأسيسها الدكتور محمد البرادعي، وذلك علي سبيل الضغط لإجراء تعديلات دستورية وإجراء تعديلات في بعض القوانين واعادة الاشراف القضائي علي الانتخابات العامة. لكن المحير هو الشرط الأساسي الذي وضعه التحالف للانضمام إليه، وهو ان يكون تأييد الدكتور »البرادعي« علي قمة أولوياته. الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات حول أسباب تأسيسه وعدم الانضمام إلي جمعية البرادعي؟

 
 على الدين هلال
بداية أكد المستشار محمود الخضيري، مؤسس تجمع »مصريون من أجل انتخابات حرة ونزيهة«، أن الدعوة إلي تكوين تحالفات متعددة من الحركات السياسية المعارضة وليس تحالفاً واحداً هي مجرد تكتيك جديد تتبعه المعارضة في مواجهة الدولة وخططها المتعددة في اجهاض المعارضة المصرية خاصة في الفترة المقبلة، التي تعد مرحلة حياة أو موت لكلا الطرفين سواء كانت الدولة أو المعارضة. فالدولة تسعي إلي تمرير سيناريو التوريث، وتسعي المعارضة إلي مجابهة ذلك السيناريو والضغط عليها في محاولة تمرير مزيد من الاصلاحات السياسية والدستورية.
 
وأشار الخضيري إلي أنه سعي خلال الأيام القليلة الماضية إلي محاولة استيعاب أكبر قدر من الحركات السياسية المعارضة التي لم تندمج في الجمعية الوطنية من أجل التغيير رغم اقتناعها الكامل بشخصية البرادعي، وذلك لحرص تجمع »مصريون من أجل انتخابات حرة ونزيهة« علي جمع شمل المعارضة في مواجهة الدولة.
 
وشدد الخضيري علي ضرورة ان تنحي المعارضة بالخلافات الأيديولوجية جانباً خلال الفترة المقبلة، وان تندمج مع بعضها البعض وتعدد من الجبهات والتحالفات لمواجهة ضغوط الدولة وضرباتها المتتالية للمعارضة.
 
واتفق معه في الرأي عبدالرحمن يوسف، منسق حملة دعم البرادعي المستقلة، مضيفاً انه من المتوقع ان توجه الدولة ضربات قاصمة إلي التحالفات المعارضة التي جمعت في طياتها جميع الفصائل السياسية من أقصي اليمين إلي أقصي اليسار، مدللاً علي ذلك بما حدث للدكتور محمد غنيم، الذي يمثل قيمة علمية لا يستهان بها. ورغم ذلك قامت الدولة بإلغاء اسمه من علي إحدي الحدائق في الدقهلية كعقاب له علي انضمامه للجمعية الوطنية من أجل التغيير، إلي جانب الدكتور محمد طه، الذي تم تعذيبه في الفيوم عقاباً له علي الانضمام إلي الجمعية الوطنية. لذا فإنه من الضروري ان تتعدد الجبهات حتي تشتت جهود الدولة في اجهاض المعارضة من خلال توجيه الضربات إليها.
 
ونفي »يوسف« ما تردد عن عدم انضمام الحركات السياسية المعارضة إلي جمعية البرادعي تخوفاً من الاتجاهات الغربية أو التبعية للبرادعي وغياب رؤي تلك الحركات في خضم المعركة السياسية.
 
من جانبها اعتبرت الدكتورة كريمة الحفناوي، المنسق المساعد لحركة »كفاية«، ان تكتيك الحركات المعارضة في تعدد الجبهات هو أمر مقبول، ولكن بشروط صارمة ومنها التفاف جميع الأطراف حول مبادئ موحدة واختيار رموز متعدد، وضرورة تواجد لجان تنسيقية بين جميع الجبهات والأطراف.
 
وأكدت الحفناوي ان الظروف الموضوعية والذاتية التي تمر بها المعارضة المصرية خلال الفترة الراهنة لا تسمح بتعدد جبهات المعارضة من خلال تأسيس التحالفات والجبهات المتعددة، لا سيما أنها في مرحلة صعود، وما زالت في طور التكوين ولن تحتمل المزيد من التشتيت.
 
من جانبه اعتبر النائب محمد عبدالفتاح عبيد، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالشوري، ان هناك تضخيماً في الحجم والقيمة من قبل قوي المعارضة لتلك الحركات السياسية، التي تعتبر نفسها القوة الفاعلة في الشارع المصري، مشيراً إلي ان المعارضة بشقيها الرسمي وغير الرسمي تفتقد التأثير في الشارع، وتعيش في أوهام لا نهاية لها.
 
وأوضح عبدالفتاح ان الدولة لا تضع في اعتبارها علي الاطلاق ما تقوم به تلك المعارضة المخربة من تحالفات وجبهات، لأنها تفتقد أي قدر من التأثير.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة