اقتصاد وأسواق

مجموعة عمل لمتابعة تنفيذ الشروط البيئية لمشروع‮ »‬المصرية للتكرير‮«‬


المال ـ خاص

اتفقت الشركة المصرية للتكرير، مع ممثلي المجتمع المدني بمنطقة عمل الشركة في مسطرد والمطرية والخصوص، علي تشكيل مجموعة عمل مجتمعية لمتابعة تنفيذ الشروط البيئية التي انتهت إليها وزارة البيئة، استناداً إلي الدراسات التي نفذتها جامعتا القاهرة وعين شمس حول معمل تكرير البترول، وليوافق معايير البنك الدولي والمعايير البيئية الأوروبية.

يذكر أن المشروع يضم معمل تكرير تتم تغذيته بالمازوت، من أجل منتجات عالية الجودة من السولار والبنزين والبوتاجاز، ليست له علاقة بصناعة البتروكيماويات.

كما يتم استخدام مياه ترعة الإسماعيلية في دورة تشغيل مغلقة لا يترتب عليها صرف مياه إلي الترعة، ويمكن لممثلي المجتمع المدني الاستعانة بالخبراء والمختصين، علي أن تتحمل الشركة جميع التكاليف، إضافة إلي إنشاء مكتب للشركة للتواصل مع ممثلي المجتمع المدني، وعقد اجتماعات دورية معهم.

وتم توضيح عدد من الفوائد البيئية للمشروع، من بينها أن عمليات الشركة المصرية للتكرير ستمنع 93 ألف طن كبريت سنوياً يتم إطلاقها حالياً في الهواء »في صورة ثاني أكسيد الكبريت«، كنتيجة استخدام المازوت كوقود يباع في الأسواق، وستنتج الشركة المصرية للتكرير وقوداً لوسائل النقل يحتوي علي نسبة منخفضة جداً من الكبريت »10 أجزاء من المليون فقط«.

كما ستقوم عمليات الشركة المصرية للتكرير بخفض كميات ثاني أكسيد الكبريت المنبعثة حالياً في مصر، نتيجة حرق وقود ذي محتوي عال من الكبريت »السولار والمازوت« بنسبة %29.1، إضافة إلي أن إنتاج الوقود في القاهرة بدلاً من استيراده من الخارج، يقلل من مخاطر الانسكاب وهو مشكلة شائعة عند نقل وتخزين المواد البترولية، ويقلل أيضاً من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، عن طريق تجنب النقل »ليس فقط داخل مصر، ولكن أيضاً من البواخر التي تنقل المنتجات إلي مصر«.

وتستخدم الشركة المصرية للتكرير وشركة القاهرة لتكرير البترول عملية ذات ثلاث مراحل لمعالجة مياه الصرف للتوافق مع أعلي المعايير العالمية، وذلك لضمان توافق نوعية المياه مع المعايير البيئية.

يذكر أن الشركة المصرية للتكرير، تقوم ببناء معمل تكرير متطور في منطقة القاهرة الكبري، بتكلفة استثمارية تبلغ 3.7 مليار دولار أمريكي، وبطاقة إنتاجية تبلغ أكثر من 4 ملايين طن من المنتجات المكررة سنوياً، منها أكثر من 2.3 مليون طن من الديزل ـ يورو V ، وهو أنقي وقود من نوعه في العالم، وسيتم بيع الإنتاج للهيئة المصرية العامة للبترول بموجب اتفاقية شراء بالأسعار السوقية لمدة 25 عاماً.

بعد اعتدائهم علي ضابطالجيش والشرطة يطاردان الباعة الجائلين بميدان رمسيس


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة