سيــارات

‮»‬تويوتا‮« ‬تسعي لتجاوز أزمتها وتحقيق زيادة في المبيعات


إعداد ـ نهال صلاح
 
يستعد وكلاء بيع سيارات شركة »تويوتا « اليابانية الي شيء لم يشهدوا حدوثه منذ فترة يتمثل في ازدحام معارض السيارات التي تعرض ماركات شركة تويوتا، فبعد ان أدت سلسلة من الاستدعاءات والتساؤلات بشأن سلامة سيارات تويوتا الي ابتعاد المشترين عن شرائها، تأمل شركة صناعة السيارات اليابانية في تحقيق ارتفاع في المبيعات قريبا معززا بحملة اعلانية مكثفة غير مسبوقة وعدد وافر من العروض المالية.

 
ففي خطوة نادرة بدأت تويوتا خلال الاسبوع الماضي عروضا لتقديم قروض دون فوائد لمشتري سيارات تويوتا والتي تبلغ مدة سدادها 60 شهرا، بالاضافة الي قيامها برد الف دولار من اسعار بعض الموديلات اذا تم شراؤها نقدا.
 
كانت مبيعات سيارات تويوتا قد تدهورت بما يقرب من %9 في شهر فبراير بعد ان اصدرت شركة صناعة السيارات 6 ملايين اشعارا للاستدعاء تقريبا في الولايات المتحدة لمعالجة مشاكل دواسات السرعة بسياراتها وفي يوم الجمعة الماضي رفع المحامي العام لمقاطعة »اورانج كاونتي« بولاية كاليفورنيا توني راكايوكاس دعوي قضائية مدنية ضد ذراع المبيعات الامريكية لشركة تويوتا موتورز، قائلا إنها عرضت العامة للاخطار، عبر استخدام اساليب تجارية تتسم بالخداع لشراء سيارات ذات عيوب، كما تم رفع عدد من الدعاوي القضائية من قبل مجموعة من الافراد علي الشركة، لكن الدعوي القضائية لمقاطعة »اورانج كاونتي« قد تكون الاولي من جانب هيئة حكومية وتسعي هذه الدعوي للحصول علي 2500 دولار في صورة غرامات عن كل انتهاك لقانون الاجراءات التجارية.
 
علي صعيد اخر يبدو ان حوافز المبيعات الاخيرة تساعد وكلاء البيع المحليين لسيارات تويوتا.
 
وقد ذكر توم رودناي رئيس معرض »لونجو تويوتا« في إل مونتي بولاية كاليفورنيا ان مبيعات السيارات الجديدة خلال اول 11 يوما من شهر مارس الحالي قد تضاعفت عن مثيلتها في الفترة نفسها من شهر فبراير الماضي، واضاف ان المبيعات بشكل عام جيدة والعديد من العملاء يستبدلون سياراتهم بسيارات تابعة لتويوتا.
 
واشار الي ان هناك عروضا اخري تتضمن عامين من الصيانة المجانية للعملاء الحاليين الذين يقومون بشراء سيارة اخري تابعة لتويوتا.
 
واكد رودناي ان الحوافز تعد ظاهرة ومتميزة واعرب عن توقع الشركة لموجة اخري من المبيعات الجيدة مع نهاية الاسبوع الحالي.
 
كانت »فيفا ادواردز« احدي الخريجات الجامعيات التي كانت تبحث في العروض الخاصة بالقروض المقدمة من شركات السيارات الاخري قد ذكرت انها تفكر بجدية حاليا في شراء »تويوتا ياريس«، واضافت انه مع مراقبة المسئولين ووسائل الاعلام لكل خطوة تقوم بها الشركة، فإنها تعتقد ان تويوتا سوف تبيع افضل السيارات المتوفرة فقط، واضافت ان العروض التي تقدمها تويوتا جيدة الي حد كبير.
 
من جهتها قالت شركة تويوتا إن مبيعاتها في امريكا الشمالية بشكل اجمالي قد قفزت الي اكثر من %50 خلال الايام الثمانية الاولي من شهر مارس مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
 
واشارت صحيفة لوس انجلوس تايمز الي ان الشركات المنافسة ومن بينها شركتا »مازدا« و»فولفو« بدأتا ايضا في تقديم عروض برد جزء من سعر السيارة التي يتم شراؤها نقدا وغيرها من العروض، وذلك في تصعيد لحرب الحوافز في الوقت الذي بدأت فيه الصناعة بالنهوض مقارنة بشهور الشتاء التي تعاني من التباطؤ في المبيعات تقليديا.
 
ووفقا للمحلل الاقتصادي بريان جونسون لدي بنك »باركليز كابيتال«، فإنه رغم الدعم الذي تقدمه الحوافز للبائعين فإنها يمكن ان تكون مكلفة بالنسبة لشركات صناعة السيارات، واضاف ان خدمة التمويل يمكن ان تكلف 4657 دولارا في المتوسط لكل سيارة، وكانت تويوتا قد انفقت 1833 دولارا في المتوسط فقط لكل سيارة علي الحوافز في شهر فبراير الماضي وذلك وفقا لموقع »ادموندز دوت كوم«.
 
وبشكل كلي يمكن ان تكلف الحوافز شركة تويوتا 1.1 مليار دولار، وذلك بالاضافة الي الـ4.4 مليار دولار التي يمكن ان ينتهي بها الامر بإنفاقها علي الاصلاحات الخاصة بالسيارات التي تم استدعاؤها، وذلك وفقاً لتقرير أعده كوهبي تاكا هاشي المحلل الاقتصادي لدي بنك جي بي مورجان تشيس آند كامباني.
 
كان المتحدث باسم شركة تويوتا بريان ليونز قد صرح بأنه منذ بدء الاصلاحات منذ حوالي شهر فإن نحو 1.2 مليون سيارة قد تم اصلاحها وحوالي %20 من الـ5.7 مليون سيارة تم استدعاؤها في الولايات المتحدة.
 
اضاف ليونز ان معدل استدعاء السيارات قد تباطأ الي 40 الف سيارة تقريبا في اليوم من حوالي 50 الف سيارة.
 
وخلال اسبوع منذ تقديم الشركة هذه العروض فإن عدد المشترين الذين قاموا بالبحث والسؤال عن انواع معينة من سيارات تويوتا زادوا بمقدار %58 تقريبا، وفقا لشركة »كيلي بلو بوك« للمعلومات بشأن السيارات، وعلي موقع »ادموند دوت كوم« للبحث عن السيارات زاد اهتمام المشترين بشراء تويوتا بنحو %40 الي اعلي مستوياتها خلال 14 شهرا في اليوم الذي تم الاعلان فيه عن هذه الحوافز، وفي الوقت نفسه فإن نسبة العملاء الذين ذكروا انهم يبحثون عن الشراء من شركات اخري لصناعة السيارات ومن بينها كرايسيلر وهوندا وفورد قد انخفضت.
 
كانت اسعار سيارات تويوتا المستعملة قد انخفضت نتيجة تأثرها بعمليات الاستدعاء بمقدار %2.5 الشهر الماضي مع ابتعاد المشترين المحتملين بسبب الدعاية السلبية التي تسببت فيها الازمة التي تعرضت لها الشركة، كما قامت شركات تأجير السيارات باعادة عدد كبير من موديلات »كامري« و»كورولا« وذلك وفقا لموقع »ادموندز«، وعلي مستوي الصناعة ككل فقد ارتفعت اسعار السيارات المستعملة بمقدار %2.
 
ورغم ذلك، فإن هيمانشو باتيل المحلل الاقتصادي لدي بنك جي بي مورجان تشيس قد ذكر في مذكرة للمستثمرين ان مبيعات تويوتا الاخيرة تظهر دلائل اولية علي التحسن، ويرجع الفضل في ذلك الي العروض الخاصة بالحوافز، واضاف باتيل انه بدلا من التحول بشكل كامل الي شركات صناعة السيارات الاخري، فإن قاعدة عملاء تويوتا من المستهلكين الاوفياء للشركة قاموا بتأجيل شراء سيارات جديدة خلال عمليات الاستدعاء، واشار باتيل الي ان الطلب الكامن وحدوث تحسن في اجواء الصناعة الي جانب العروض المتنافسة من شركات صناعة السيارات الاخري يمكن ان يدعم المبيعات في الصناعة.
 
وصرح مايك بايك مدير المبيعات بمعرض »ساوث باي تويوتا« بمنطقة جاردينا بولاية كاليفورنيا بان مبيعات شهري يناير وفبراير كانت جيدة، ولكن شهر مارس يبشر بأن تكون مبيعاته افضل من كلا الشهرين الماضيين مجتمعين، وقد ذكر »بايك« ان الحوافز جعلت شراء تويوتا أمرا اكثر جذبا للمستهلكين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة