أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

شبح الرخصة الثانية للثابت يطارد التجمعات المغلقة‮ »‬الكومباوند‮«‬


علاء الطويل
 
أثار قيام الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بالاعلان عن إرجاء جديد هو الثالث من نوعه لتلقي عروض الشركات المتنافسة علي رخصتي الاتصالات الثلاثية للتجمعات المغلقة »الكومباوند« تحفظات بعض المشاركين عن مستقبل تلك التراخيص.

 
 طارق كامل
وأعلنت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أكتوبر الماضي برئاسة الدكتور طارق كامل عن طرح رخصتين لمشغلي خدمات نظم الاتصالات بالتجمعات السكنية المغلقة »الكومباوند« علي ان يتلقي الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات العروض في الثاني عشر من يناير الماضي قبل أن يتم مد الموعد الي 15 مارس في المرة الاولي والي 15 ابريل المقبل في الارجاء الجديد.
 
وقام الجهاز في السابق بإرجاء المنافسة علي الرخصة الثانية وللهاتف الثابت ثلاث مرات قبل أن يقرر في النهاية إلغاء المنافسة علي الترخيص لأسباب متشابهة منها عدم توافر الجدوي الاستثمارية للتحالفات المشاركة وسحبت 18 شركة مختلفة كراسات الشروط الخاصة بالرخصتين منذ فتح باب الحصول علي التراخيص نهاية نوفمبر الماضي، من بينها راية، ألكان، ولينك دوت نت، وأوراسكوم تليكوم، وفودافون.
 
من جانبه قال خالد شاش نائب رئيس مجلس إدارة شركة راية القابضة ان التأجيلات المتتالية التي يقوم بها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لتراخيص الكومباوند للتجمعات المغلقة، مؤشر واضح علي عدم توافر الجدوي الاستثمارية للتحالفات التي أعلنت مشاركتها في المنافسة علي الرخصتين.
 
وأبدي شاش مخاوفه من أن تلقي تراخيص الكومباوند نفس مصير الرخصة الثانية للثابت والتي أرجأ الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات موعد التقدم بعروض التحالفات لعدة مرات قبل أن يقرر في النهاية تأجيل الرخصة لأجل غير مسمي، موضحا ان التأجيل الأخير الذي أقره الجهاز من منتصف مارس الي 15 ابريل المقبل يرجع الي أن غالبية التحالفات ليست لديها النية الكافية للمنافسة علي رخصتي الكومباوند في الوقت الراهن.
 
وأضاف ان بعض التجارب السابقة لفشل خطط قطاع الاتصالات والتي لم تكلل بالنجاح تزيد المخاوف بخصوص رخصتي الكومباوند، لا سيما في ظل إرجاء طرح الرخصة الثانية للثابت بجانب فشل طرح المنطقة التكنولوجية بالمعادي »كول سنتر بارك« بعد دعوة المستثمرين مرتين علي التوالي قبل أن يقرر الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات صرف النظر عن المشروع.
 
واوضح ان كل المؤشرات السابقة تقلل من الجاذبية الاستثمارية لمشروعات الاتصالات في مصر من جانب التحالفات الاجنبية التي ترغب في الاستثمار في السوق المحلية.
 
وأشار نائب رئيس شركة راية الي ان القطاع الخاص المصري أثبت أكثر من مرة استعداده لتنفيذ مشروعات الاتصالات إلا أن العراقيل التنظيمية تحول دائما دون تنفيذ تلك المخططات ولفت الي عدم جدوي الاتهامات التي يوجهها مسئولو الوزارة في السابق بتقصير القطاع الخاص المصري في الدخول في مشروعات الاتصالات وترك الفرصة للأجانب.
 
من جانبه قال أحمد عبدالعال الرئيس التنفيذي لشركة »ألكان سي اي تي« التي سحبت كراسة الشروط إن بنود الكراسة التي سحبتها الشركة تحتاج الي مزيد من الايضاحات بالرغم من قيام الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بتغيير بعض من تلك البنود نهاية ديسمبر الماضي.
 
وأقر الجهاز في اجتماعه يوم 28 ديسمبر الماضي زيادة عدد الوحدات في التجمع المغلق »الكومباوند« من خمسة آلاف الي عشرة آلاف وحدة، وزيادة مدة الرخصة من عشر سنوات الي خمس عشرة سنة وفق مطالب الشركات التي تحفظت علي بنود أخري لم يقم الجهاز بالالتفات إليها.
 
وأشار عبدالعال الي ان العائد علي الاستثمار حتي بعد تغيير بعض البنود لا يزال بطيئا جداً وغير مشجع علي مضي الشركات والتحالفات الاستثمارية قدما في المنافسة علي التراخيص، موضحا انه ليس من السهل إقناع المستثمرين بضخ اموالهم في بنود غير موضحة بالشكل الكافي.
 
ويأتي قرار الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بالاستجابة لبعض مطالب التحالفات الاستثمارية التي سحبت كراسات الشروط الخاصة برخصتي الاتصالات الثلاثية للتجمعات المغلقة »الكومباوند« بعد التحفظات المتتالية من جانبها علي بعض البنود التي طالبوا بتغييرها والتي لاقت اعتراض عدد كبير من جانب الشركات.
 
وهددت بعض التحالفات الـ18 التي قامت بسحب الكراسة مثل راية القابضة وألكان للاتصالات بالانسحاب من السباق علي رخصتي الاتصالات الثلاية للتجمعات المغلقة »الكومباوند« في حال استمرار كراسة الشروط ببنودها الحالية دون تغيير والتي تري الشركات أنها تحجم تواجدها في المنافسة في ظل المجاملة الواضحة للمصرية للاتصالات.
 
وقال مسئول بأحد التحالفات التي سحبت كراسة الشروط ان البنود التي تمنح المصرية للاتصالات مجاملة »واضحة وضوح الشمس« وتدفع العديد من التحالفات الي التروي قبل المشاركة في التراخيص، مشيرا الي ان مسئولي الجهاز يمنحون افضلية واضحة للشركة المصرية للاتصالات في نشاط الاتصالات الثلاثية للتجمعات المغلقة بحيث تشعر الشركات المتحالفة من خلال تلك الافضلية بأنها غير مرغوب في مشاركتها في هذا النشاط.
 
واضاف ان الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات وضع نفسه محل تساؤلات للعديد من الشركات التي سحبت كراسة الشروط عندما منح المصرية للاتصالات استثناء واضحا بتقديم الخدمات للتجمعات التي بها وحدات تزيد علي الـ10 الاف وحدة، بينما منعت باقي الشركات من الاستفادة من هذا الشرط، موضحا انه من الصعب ان تتحقق الجدوي الاستثمارية لأي طرف من وراء الدخول في مشروعات بتلك الشروط تنطوي علي تميز طرف علي حساب الآخر.
 
وسيحصل الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات علي %8 من حجم العوائد التي تحققها الشركات المتقدمة لخدمات »التربيل بلاي« وهي خدمات الصوت والفيديو والانترنت في إطار سعي الحكومة لتحرير قطاع الاتصالات وفتح المجالات أمام الشركات الخاصة المحلية والعالمية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة