أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

توقعات برفع أسعار الفائدة في الاقتصادات الكبري في أمريكا اللاتينية


إعداد - ماجد عزيز
 
يتوقع خبراء الاقتصاد أن تقود البنوك المركزية التعافي الاقتصادي القوي لدي كبري اقتصادات أمريكا اللاتينية برفع اسعار الفائدة وتشديد السياسة النقدية، وذلك قبل الدول المتقدمة وأهم الدول في اقليم امريكا اللاتينية المرشحة بقوة المكسيك وكولومبيا والبرازيل.

 
وحذرت المكسيك ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية مؤخراً من أنها قد تلجأ لرفع اسعار الفائدة، لأن تعافي الاقتصاد المكسيكي من الركود الاقتصادي يزيد من الضغوط التضخمية.
 
ورغم أن البنك المركزي المكسيكي أبقي سعر الفائدة لليلة واحدة ثابتاً عند %4.5 كما كان متوقعاً، فإنه في نفس الوقت حذر من أن خروج المكسيك من الركود يتسبب علي نحو كبير في أن تدفع زيادة اعباء الضرائب وزيادة المستوي العام للاسعار معدلات التضخم نحو الارتفاع.
 
وأضاف البنك المركزي، أنه ربما يلجأ الي تشديد السياسة النقدية من خلال زيادة اسعار الفائدة، بهدف وضع قيود علي الضغوط التضخمية حتي يحقق هدفه بوصول معدل التضخم الي %3 بنهاية العام المقبل، وأشار البنك الي أن الفجوة الانتاجية تتقلص حالياً في المكسيك، ولذلك فقدرتها علي تخفيض الضغوط التضخمية أصبحت منكمشة بصورة واضحة.
 
ومع ذلك لم يحدد البنك بدقة الوقت الذي سيرفع فيه سعر الفائدة ويراهن أغلب المستثمرين علي أن البنك المركزي المكسيكي سيرفع سعر الفائدة قريباً خلال العام الحالي.
 
قال لويس فلوريس، الخبير الاقتصادي في شركة »iXe « للسمسرة، إن تصريحات البنك المركزي المكسيكي تعتبر اشارة تدل علي أن مسئولي البنك يستعدون حالياً لرفع أسعار الفائدة.
 
علي صعيد آخر، كان البنك المركزي الكولومبي قد أصدر تصريحات مؤخراً بأنه سيرفع أسعار الفائدة، ولكنه لم يحدد ميعاد ذلك علي وجه الدقة. وكشف مسح أجري مؤخراً -وفقاً لوكالة رويترز- علي عدد من المحللين عن أن أول ارتفاع لأسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الكولومبي سيكون في يوليو المقبل.
 
وكان المركزي الكولومبي قد خفض سعر الفائدة الاسترشادي بـ650 نقطة أساس خلال العام الماضي بهدف حفز النمو الاقتصادي للبلاد.
 
ويري بعض المحللين أن هناك ضغوطاً تقع علي البنك المركزي الكولومبي وتحد من قدرته علي رفع أسعار الفائدة أهمها الارتفاع الشديد في عملة كولومبيا »البيسو«، لأن رفع أسعار الفائدة قد يقود لجذب المزيد من رؤوس الاموال الاجنبية الي السوق المحلية الكولومبية.
 
ويريد »المركزي الكولومبي« أن يتجنب جذب مزيد من رؤوس الاموال الاجنبية، ولذلك قد تحد هذه الرغبة من قدرته علي زيادة اسعار الفائدة وقد تبني المستثمرون الاعتقاد السابق منذ أن أعلن البنك المركزي الكولومبي في بداية مارس الحالي أنه ربما يبدأ في شراء 20 مليون دولار كل يوم خلال النصف الأول من العام الحالي بهدف مكافحة ارتفاع قيمة »البيسو«.
 
ومن المتوقع أن تشهد الاسواق الكولومبية تدفقاً كبيراً من الدولارات خلال العام الحالي بفضل نمو تدفق الاستثمار الاجنبي المباشر واستثمار المحافظ الاستثمارية قصير الاجل بالاضافة الي تدفقات قطاع التصدير، وبيع الحكومة للدولارات لتغطية احتياجاتها المالية.
 
وخلال الشهور الـ12 الاخيرة ارتفع »البيسو« بنسبة %20 أمام الدولار، وبنسبة %7 منذ بداية العام الحالي.
 
ويتسبب الارتفاع المستمر في قيمة »البيسو« الكولومبي في الضغط علي شركات التصدير الكولومبية لأنها تبيع صادراتها بالدولار، رغم أنها تسدد تكاليف انتاجها بالبيسو.
 
وربما يقود انخفاض دخل قطاع الصادرات الي تراجع معدل النمو الاقتصادي الكولومبي الذي قال عنه البنك المركزي إنه يتعافي ببطء من الازمة العالمية.
 
ويختلف المحللون حول مسألة أن ارتفاع قيمة »البيسو« سيعطل ارتفاع سعر الفائدة.
 
وعلي صعيد آخر، يقول عدد من المحللين إنهم ينتظرون اقدام البنك المركزي البرازيلي نحو رفع اسعار الفائدة من أجل خفض معدلات التضخم. وكان قرار المركزي البرازيلي تثبيت سعر الفائدة عند مستوي منخفض قياسياً هو %8.75 مفاجئاً لـ30 محللاً من 57 محللاً تم استطلاع آرائهم بواسطة وكالة بلومبرج والذين توقعوا أن يرفع البنك المركزي سعر الفائدة إلي %9 علي الأقل لخفض معدل التضخم لأن البرازيل -أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية- يتعافي من الركود الاقتصادي.
 
جدير بالذكر أن هناك تكهنات تدور حول وجود ضغوط حكومية علي البنك المركزي البرازيلي للابقاء علي اسعار الفائدة منخفضة بهدف مساعدة مرشح الحزب الحاكم في انتخابات الرئاسة المنتظر انعقادها في اكتوبر المقبل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة