أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة المساندة التصديرية ورفع القيمة المضافة للمنتجات نصف المصنعة‮.. ‬أبرز آليات تنمية الصادرات


عمرو عبدالغفار
 
بلغت الصادرات المصرية في نوفمبر 2009 نحو 2 مليار دولار، بينما بلغت الواردات نحو 3.6 مليار دولار، مقارنة بأكتوبر الماضي حيث بلغت الصادرات 1.9 مليار دولار والواردات 4 مليارات دولار، وذلك طبقاً لتقرير الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء الصادر في مارس الحالي. وقد تضمنت الصادرات منتجات نصف مصنعة بقيمة 394.3 مليون دولار وأخري تامة الصنع بقيمة 816.4 مليون دولار، ووقود بقيمة 600 مليون دولار وصادرات أخري بقيمة 198.3 مليون دولار.

 
وأوضح التقرير تحسناً في عجز الميزان التجاري بنسبة %29.3، حيث سجل خلال نوفمبر الماضي عجزاً بقيمة 1.6 مليار دولار مقارنة بـ2.2 مليار دولار خلال أكتوبر الماضي.

 
وأشار الخبراء إلي ان الاهتمام بزيادة الصادرات تامة الصنع يعد من أهم الآليات التي يمكن الاعتماد عليها لتحقيق خطة وزارة التجارة والصناعة في الأعوام المقبلة، وهو الأمر الذي يتطلب الدعم اللازم لتحويل كل المنتجات نصف المصنعة إلي منتجات تامة الصنع، بهدف زيادة القيمة المضافة بالقطاعات المختلفة، وزيادة مراحل التصنيع علي المواد الخام وعدم تصديرها بأشكالها التقليدية.

 
وذكر أحد مسئولي نقطة التجارة الخارجية، بوزارة التجارة والصناعة ان الارتفاع في حجم الصادرات خلال نوفمبر 2009 كان مدعوماً بزيادة الصادرات من المنتجات نصف المصنعة والوقود بنسبة %21.4 و%30.4 مقارنة بشهر أكتوبر.

 
وأشار المسئول إلي هناك انخفاضاً في السلع تامة الصنع بنسبة %15.3 في نوفمبر مقارنة بأكتوبر 2009، موضحاً ان أبرز الأسوق التصديرية هو دول الاتحاد الأوروبي حيث بلغت نسبة الصادرات المصرية إليها نحو %39 تلتها منطقة دول آسيا %34.6 ودول أفريقيا بنسبة %16.1، بينما استحوذت دول أمريكا الشمالية والجنوبية والوسطي علي %6.9 وبقية المناطق الأخري علي %3.4.

 
وأضاف المسئول ان إجمالي الصادرات المصرية حتي نوفمبر 2009 وصل إلي نحو 12.4 مليار جنيه مقارنة بنحو 12 مليار دولار في نوفمبر 2008، وبلغت الواردات 26.2 مليار دولار في نفس الفترة من 2009 مقارنة بـ30 ملياراً تقريباً خلال الفترة نفسها من 2008.

 
من جانبه قال نادر علام، عضو جمعية مستثمري 6 أكتوبر، ان ارتفاع الصادرات بشكل عام يعتبر مؤشراً جيداً علي قوة الأداء التجاري في مصر وتحسن حجم التبادل. مع دول العالم خاصة في حالة الانكماش العالمي، لكن علي الجانب الآخر لا نجد ارتفاع صادرتنا نصف المصنعة مع انخفاض الصادرات تامة الصنع ظاهرة صحية للصناعة المصرية، حيث ان زيادة الصادرات نصف المصنعة أو الخام تفقدنا جزءاً كبيراً من ثرواتنا، موضحاً ان المنتجات النصف مصنعة يمكن تحويلها محلياً إلي منتجات تامة الصنع، وهو ما يعطي قيمة مضافة إلي الصناعة.

 
وأضاف علام ان المنتجات نصف المصنعة قد تشمل المواد الخام أو منتجات ألواح الألومنيوم واللدائن عموماً، بينما المنتجات تامة الصنع قد تكون مثل الملابس الجاهزة والأسمدة ومنتجات الألبان والمنتجات البلاستكية، وهو ما يستوجب تعميق الصناعة بشكل أكبر في الفترة المقبلة بما يزيد من صادراتنا تامة الصنع ويتزامن مع خطة وزارة التجارة والصناعة لزيادة الصادرات المصرية خلال السنوات الأربع المقبلة إلي 200 مليار جنيه، مشيراً إلي انه مع زيادة القيمة المضافة إلي الصادرات نصف المصنعة، بجعلها تامة الصنع وتتوافر فرص عمل أكبر تزيد من ربحية الصناعة وتعظم الاستفادة من ثرواتنا الصناعية.

 
وقال محمد راجي، رئيس الجهاز التنفيذي، ان المساندة التصديرية التي تحصل عليها القطاعات المختلفة قد تكون بشكل أساسي علي القيمة المضافة، التي يمكن ان تضيفها هذه المساندة لقطاع معين، مشيراً إلي ان صناعة الصاج لم تكن تحصل علي مساندة تصديرية لأنها من الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة وتحصل علي أشكال دعم أخري، ولكن مؤخراً تمت موافقة الصندوق علي مساندتها تصديرياً مع تقدم الصناع في القطاع بخطة مساندة تعتمد علي زيادة الصادرات، معتمدة علي القيمة المضافة لصناعة الصاج وزيادة مراحل التصنيع بما يعطي منتجاً جديداً وليس مجرد صاج عادي يتم تصديره.

 
قال ناصر بيان، أمين عام اتحاد المستثمرين، ان أغلب الصادرات المصرية يتم توجيهها إلي دول أوروبا، وفي الأغلب تكون نصف مصنعة لأنها كدول صناعية تعتمد علي استيراد المواد الخام والمنتجات نصف المصنعة بينما صادراتنا تامة الصنع يتم توجيهها إلي الدول العربية ودول أفريقيا.

 
وأضاف »بيان« ان تكلفة النقل تكون عنصراً مؤثراً لتوجيه الصادرات عموماً، لأن مع زيادة المسافات تزداد تكلفة نولون الشحن -نقل البضائع وخدمات النقل والشحن والتفريغ- ويعد سعر المنتجات من أهم الميزات التنافسية لصادراتنا في السوقين العربية والأفريقية.

 
وقال بيان انه مع توجيه دعم خاص بتكلفة النقل إلي دول أفريقيا يعتبر ذلك من أهم الميزات الجيدة في الفترة الحالية، موضحاً ان الاهتمام بالسوق الأفريقية لزيادة الخريطة التصديرية لمصر حتي يكون هناك أكثر من منطقة بما يساهم في زيادة معدلات نمو الصادرات عموماً في الأعوام المقبلة، لأن أسواق أوروبا وأمريكا نمتلك بها حصصاً ثابتة منذ سنوات وتوقفت معدلات نمو هذه الحصص لذا من الأفضل فتح أسواق جديدة من خلال توجيه الدعم لصادرات هذه المناطق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة