اتصالات وتكنولوجيا

1.5‮ ‬مليار جنيه للاستثمار في قطاع البيانات‮ .. ‬العام الحالي


علاء الطويل
 
أكد المهندس طارق طنطاوي، الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، تخصيص الشركة 1.5 مليار جنيه خلال العام الحالي للاستثمار في إقامة شبكات البنية التحتية وتطوير خدمات البيانات، وإقامة سنترالات جديدة في إطار استراتيجية طموح للشركة تنتقل بها إلي مصاف الشركات الكبري خلال الفترة المقبلة.

 
وأشار إلي وجود خطة لمد شبكات الفايبر المتطورة علي حدود القاهرة والإسكندرية بدءاً من منطقة حدائق الأهرام وامتداد طريق مصر- الإسكندرية الصحراوي، التي تضم العديد من المناطق المغلقة »الكومباوند«، التي تمثل فرصاً جيدة لنمو إيرادات قطاع البيانات لـ»
 
وأشار علي هامش اللقاء الأول لمجلس إدارة وحدة  محرري الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مقر الشركة إلي أن نتائج أعمال الشركة للعام المالي الأخير أظهرت نمو قطاع البيانات بنسبة تقترب من %50، مما جعل الشركة تزيد من استثماراتها في البنية التحتية للبيانات.
 
وقال إن كابلات الفايبر التي يتم مدها إلي التجمعات المغلقة تسمح بتوصيل سرعات تصل إلي 100 ميجا، بينما لا تتعدي سرعة 6 ميجا في الإنترنت اللاسلكي مما يمنح خدمات الثابت نقطة تفوق مع شركات المحمول.
 
وأوضح أن التركيز علي قطاع البيانات لا يأتي علي حساب خدمات الصوت، التي تمثل النشاط الأساسي للشركة المصرية للاتصالات، مشيراً إلي أن الفترة المقبلة ستشهد تقديم حزم خاصة من المكالمات الصوتية بلا حدود علي غرار باقات الإنترنت بلا حدود في عرض »الدويتو« لإرضاء شريحة واسعة من مستخدمي الخدمات الصوتية وهي شريحة تتمثل في الملايين من المشتركين.
 
وأوضح أن نشاط الشركة يضم قطاع خدمات التجزئة والجملة، حيث ساهم الأول بـ%58 من إجمالي إيرادات الشركة في 2009، بينما ساهم الثاني بما يعادل %42 من الإيرادات.
 
وتشمل خدمات التجزئة إيرادات الاشتراكات والتركيبات ونشاط الإنترنت المجاني والسريع واستثمارات المصرية للاتصالات في حين يضم قطاع الجملة الخدمات التي يتم تقديمها للمشغلين المرخص لهم لخدمات المحمول والدولي والإنترنت فائق السرعة.
 
وأوضح أن الشركة ستعمل خلال العام الحالي علي إعادة هيكلة بعض الخدمات والأنشطة في إطار مساعيها للنمو ومواجهة منافسة شركات المحمول الأخري، مشيراً إلي أن إعادة الهيكلة ستشمل تطوير القدرات للعاملين والتوسع في التعاون مع كليات الهندسة لتدريب الطلاب.
 
وأوضح أن الشركة ستنتهي خلال الربع الثاني من العام الحالي من تشغيل الكابل البحري »تي آي نورث«، الذي سيكون أحد أكبر الكابلات البحرية في المنطقة، مشيراً إلي أن نمو عدد مشتركي ومستخدمي الاتصالات في المنطقة يدعم من نمو نشاط الكابلات البحرية.
 
واستبعد طنطاوي التأخير في إنشاء الكابل البحري، الذي كان من المقرر له الانطلاق في نهاية 2009، موضحاً أن ظروف المسح البحري وأعمال الإنشاءات ومواعيد الموردين كانت أحد أسباب تأخر انطلاق المشروع إلي الربع الثاني من العام الحالي، نافياً فرض أي غرامات تأخير علي »المصرية للاتصالات«، نتيجة هذا التأخير في ظل وجود شروط تعاقدية توضح عدم فرض غرامات إذا كان التأخير خارج عن إرادة الشركة. وأشار إلي أن مشتركي المحمول يتضاعفون في الهند بمقدار 53 مليون مشترك في العام، وهي أكبر الدول المستخدمة للإنترنت وخدمات الاتصالات في المنطقة. وأوضح أن »المصرية للاتصالات« تدعو جميع شركات المحمول إلي الاستفادة من خدمات البنية التحتية الضخمة، التي تمتلكها الشركة منذ عشرات السنين، موضحاً أن العرض الذي وافقت عليه »فودافون مصر« مؤخراً للاستفادة من خدمات البنية التحتية وبوابات الاتصالات الدولية من »المصرية للاتصالات« مقابل 4 مليارات جنيه يمثل أحد مقومات التوسع في خدمات القيمة المضافة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة