لايف

«الشورت الكلاسيكى » و «البنطلون القصير » أحدث صيحات ملابس الرجال


طرحت عدد من بيوت الأزياء العالمية فى أوروبا موديلات متميزة من الأزياء الرجالى تعود بنا إلى منتصف القرن الماضى وتصاحبها ضجة عارمة فى عالم الموضة لما تشهده من تغيير جذرى فى شكل مظهر الرجل الذى ظل قائماً على مدى سنين طويلة .

الشورت الكلاسيك ذو الحزام الجلدى هو عنوان موضة بيت الأزياء الشهير «دولسى آند جابانا وبيت أزياء «جوتشى » اللذين قدما أفضل التصميمات العالمية لهذا الموديل المصنوع من أصواف ممزوجة بالقطن لتضفى على نوعية القماش المستخدم حالة من الكلاسيكية والراحة لمن يرتديها لملاءمتها أجواء الصيف الحارة .

ألوان الشورت الكلاسيكى الذى عرضته كل من «جوتشى » و «دولسى آند جابانا » يلفت الأنظار إليها بمجرد رؤيتها، خاصة درجات الكمونى والزيتى والبيج بدرجاته، فى حين اختفى اللون الأسود من الموديلات المعروضة نهائياً من الشورت واستبداله بالرمادى الفاتح والداكن نتيجة عرض تلك الموديلات فى الصيف .

البنطلون الكلاسيكى أظهر جلياً التغيير الواضح فى أزياء الرجل بالإضافة إلى قصر طول البنطلون الذى يصل إلى كاحل القدم فقط ليظهر الحذاء كاملاً .

أما القمصان والتى شيرت فقد جاءت مختلفة بعض الشىء عن الموديلات المعروضة فى بيوت الأزياء المنتشرة فى دول أمريكا الجنوبية، حيث جاءت التصميمات بتقليمات عرضية، فيما تأتى الكاروهات أكثر اتساعاً عن ذى قبل، كما جاءت ألوان القميص مركزة على الدرجات البيج كاملة وألوان الزهور البرية المتناغمة مع أجواء الطبيعة .

ويقول عمرو البنا، مصمم الأزياء المعروف إن الأزياء التى شهدتها بيوت الأزياء العالمية من الصعب أن تناسب الرجل فى مصر، ولكن من الممكن أن تناسب الشباب فى أعمار العشرين لما لها من روح مختلفة تتناسب مع أجواء الشواطئ والبحر فقط، لأنها لا تتلاءم مع طبيعة العمل فى مصر .

وأضاف أن الأزياء الجديدة تضفى حالة من الرقى والعصرية لأى رجل يقدم على ارتدائها، خاصة أن الحالة بالطبع نادرة لما هو معتاد فى مختلف أنحاء العالم حالياً، مشيراً إلى إمكانية ظهورها فى الوقت القريب بعدد من التوكيلات بمصر، لكن علينا أن ننتظر كيف يتقبل الرجل المصرى الموديلات الجديدة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة