أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

»‬المعدنية‮« ‬تطالب مصر للألومنيوم بتوظيف السيولة في استثمارات متنوعة‮ ‬


محمد فضل

طالب زكي بسيوني رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، شركة مصر للألومنيوم التابعة لها، بالتركيزعلي تنويع استثماراتها وضخ السيولة النقدية المتاحة لها والبالغة 804 ملايين جنيه حتي منتصف عام 2009 في التوسع الأفقي بالدخول في شراكات في مشروعات متنوعة خاصة عقب بلوغ طاقتها الإنتاجية في عام 2011-2010 بإنتاج 320 ألف طن ألومنيوم سنويا.


وأكد أن الصعوبات التي تواجه صناعة الألومنيوم من الارتفاع المرتقب في سعر الطاقة الكهربائية والذي من شأنه الحد من الأرباح بصورة »مفزعة« يحتم حاليا تحقيق الانتشار علي مستوي مجالات استثمارية متعددة والبحث عن الفرص الجيدة في الشركات المساهمة.

وشدد بسيوني علي أنه في حالة اقرار الحكومة زيادة أسعار الطاقة بشدة سيصاب مجلس إدارة مصر الألومنيوم بالاحباط، حيث سيؤدي إلي اضمحلال المصنع وفقدانه القدرة علي مواصلة إنتاجه، علي غرار المصانع الأوروبية التي هددت بالتوقف عن الإنتاج حتي لا تتعرض للإفلاس.

ودعا رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية الحكومة بضرورة إعادة النظر في توزيع الطاقة الكهربائية وتحديد أسعارها وفقا للمشروعات المختلفة سواء الكثيفة الاستهلاك والمتوسطة والمنخفضة للطاقة حفاظا علي صناعة الألومنيوم وكذلك شركة مصر للألومنيوم التي تعد من أكبر الكيانات الصناعية في الألومنيوم في العالم.

ومن جانبه طالب سيد عبدالوهاب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب بشركة مصر للألومنيوم بربط الارتفاع في سعر الطاقة الكهربائية بصعود أسعار خام الألومينا الذي يعد المدخل الرئيسي في صناعة الألومنيوم، مشيرا إلي استحواذ الكهرباء علي نسبة %31.7 من اجمالي مستلزمات الإنتاج في موازنة 2008-2009، وتحاول الشركة ترشيد الاستهلاك في موازنة عام 2011-2010 ليصل إلي %31.1، في حين أن متوسط تكلفة الطاقة الكهربائية في العالم يتراوح بين %13 و%25 من تكلفة إنتاج معدن الألومنيوم العالمية.

واستعرض عبدالوهاب اثر رفع سعر طاقة الكهرباء علي ربحية مصر للألومنيوم، حيث أنه في ضوء الأسعار الحالية البالغة 20.2 قرش - للكيلو وات ساعة - ستنجح الشركة في تحقيق صافي أرباح قدره 424 مليون جنيه خلال عام 2011-2010، أما في حالة رفع السعر إلي 25 قرشاً- للكيلو وات ساعة - لتزيد بنحو %23.7 ستنخفض الأرباح إلي185  مليون جنيه.

وأوضح أن الاستمرار في رفع أسعار الطاقة الكهربائية سيسفر عن الوصول إلي مرحلة عدم تغطية تكاليف الإنتاج لتنتقل الشركة إلي مرحلة الخسائر والتعثر المالي، علاوة علي فقدان مواقعها في الاسواق الخارجية التي فرضت علي الشركة بذل مجهود مضني للحفاظ عليها وتحقيق مستهدفات رفع كمية صادرات الألومنيوم إلي 177 ألف طن بقيمة 2.413 مليار جنيه خلال موازنة 2011-2010 .

وشدد رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة مصر للألومنيوم علي ضرورة استمرار دعم الدولة للكهرباء حتي تتمكن الشركة من مواصلة الاستثمارت المستهدفة خلال 2011-2010 والتي وصلت إلي595  مليون جنيه بهدف تعميق صناعة الألومنيوم بإنشاء خط إنتاج رقائق الألومنيوم باجمالي تكلفة استثمارية 600 مليون جنيه يتم ضخ 275 مليوناً منها خلال العام المالي المقبل بالاضافة إلي استكمال توسعات التشكيل لمواجهة زيادة إنتاج المعدن المصهور وتطوير محطات الوحدات إلي بلغت عمرها 30 عاما.

وأردف أن شركة مصرللألومنيوم سينصب تركيزها علي تطوير الأقطاب والحراريات، وتوصيل الغاز الطبيعي للمصانع بهدف إحلال المواد البترولية لترشيد النفقات، لافتا إلي البدء في الرسوات واخذ قياسات خطوط الإنتاج، بجانب استهداف احلال وتجديد وسائل نقل الخامات البالغ عددها 1300 معدة .

وشرح عبدالوهاب الخطة الاستثمارية المستهدفة من 2011 حتي 2014 والتي تبلغ تكلفتها 1.2 مليار جنيه بهدف استكمال مشروع إنتاج رقائق الألومنيوم والذي سيتم الانتهاء منه في مارس 2012، واستكمال تطوير المسابك ورفع جودة الاقطاب والحراريات وتطوير مصنع الدرفلة، فضلا عن تحديث محطات الموحدات وإنشاء خط لأنودة القطاعات وتطوير وحدة تفريغ الفحم الاخضر بسفاجا، مضيفا أن مصر للألومنيوم تستهدف استئناف مشروع الغاز الطبيعي واستكمال المدفن الصحي ومحرقة النفايات الخطيرة في ضوءاهتمامها بالمحافظة علي البيئة.

وألمح إلي أن الشركة تستهدف إنتاج تام يبلغ 310 آلاف طن سنويا في عام 2011-2010 مقابل 249 ألف طن في 2008 -2009 بزيادة قدرها %24.5 بما يعكس الاثار الايجابية لاكتمال إعادة تاهيل جميع خطوط الإنتاج من خلايا ذاتية التحميص حتي خلايا سابقة التحميص، فيما تستهدف رفع اجمالي المبيعات إلي 310 آلاف طن بقيمة 4.2 مليار جنيه، مقابل 253 ألف طن بقيمة 3.2 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة بزيادة نسبتها %31.3.

واشار إلي أنه من المتوقع ارتفاع استهلاكنا من خام الومنيا الذي يدخل في صناعة الألومنيوم بصفة أساسية إلي 1.211 مليار جنيه لتبلغ حصتها من مستلزمات الإنتاج حوالي %37.5 خلال 2011-2010 مقارنة ب 967 مليون جنيه بما يمثل 36.7 من تكاليف خامات الإنتاج وذلك في ظل الزيادة في كمية الإنتاج، لافتا إلي الانخفاض المتواصل في سعر خام الألومنيا ساعد في تقليل أثر هذه الزيادة علي التكلفة.

وكشف رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة مصر للألومنيوم عن أنه يجري حاليا الاتفاق مع وزارة الإسكان لبناء 2000 وحدة سكنية للعاملين بالشركة ضمن المشروع القومي لإسكان الشباب، وذلك في إطار الالتزام بالمسئولية الاجتماعية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة