أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الطابع الإيجابي يطغي علي نتائج أعمال العام الماضي‮.. ‬ومضاعف ربحية السوق بين‮ ‬9‮ ‬و11‮ ‬مرة


أحمد مبروك- إيمان القاضي
 
غلبت النظرة الايجابية علي اراء عدد من محللي وخبراء سوق المال حيال نتائج اعمال الشركات للعام الماضي، والتي توافقت مع توقعات السوق وتفوقت عليها في عدد من الحالات.

 
أكد محللون ارتفاع جاذبية السوق المصرية للاستثمار نظرا لانخفاض مضاعف ربحية السوق بالمقارنة بالاسوق الناشئة والذي حدده المحللون بين 9.5 و11 مرة وهو الرقم الذي اعتبروه منخفضا قياسا بمضاعف الربحية في منطقة الشرق الاوسط الذي يتراوح بين 9 مرات و14 مرة.
 
ولفتوا الي انخفاض نسبة مخاطرة الاستثمار في السوق المصرية مقارنة ببعض الاسواق المجاورة والتي يرتفع بها معدل المخاطرة مثل الامارات.

 
ورشح المحللون عددا من القطاعات الواعدة التي حققت نتائج اعمال ايجابية تؤهلها لاستمرار الاداء الايجابي خلال العام الحالي، يأتي علي رأسها القطاع المصرفي الذي حققت نتائج اعماله نموا بمعدلات جيدة في العام الماضي، فضلا عن قطاع البتروكيماويات الذي ابدي تماسكا واضحا خلال الازمة العالمية.

 
واستنكر البعض الاراء التي تؤكد ان عام 2010 سيشهد بعض العوامل السلبية المرحلة من العام الماضي والتي نجت منها الشركات بسبب اعتمادها علي التعاقدات التي وقعتها في 2008، متوقعين سيادة النمو علي ارباح الشركات في العام الحالي بالمقارنة بالعام الماضي، ورهنوا تأكيد هذا الامر بنتائج اعمال الشركات خلال الربع الاول من 2010.

 
في البداية، قال انجس بلير، رئيس قسم البحوث بشركة بلتون فاينانشيال: إن نتائج اعمال الشركات المدرجة بالبورصة المصرية خلال العام الماضي جاءت متوافقة مع توقعات بلتون، فيما عدا عدد قليل من الشركات التي حققت ارباحاً منخفضة او مرتفعة بصورة طفيفة عن التوقعات، وعلي الرغم من تلك الاختلافات فإنه اعتبر نتائج اعمال الشركات خلال العام الماضي جيدة مقارنة بالظروف الاقتصادية الصعبة التي مرت بها الشركات.

 
وأوضح بلير ان كل القطاعات الاقتصادية تأثرت سلبا بالازمة المالية العالمية، إلا ان هناك بعض العوامل التي ساعدت العديد من الشركات علي مواكبة تداعيات السلبية للازمة خلال العام الماضي وأهمها، الادارة الجيدة والسياسات الاستراتيجية والتسويقية الجيدة.

 
من جانب اخر، اعتبر رئيس قسم البحوث بشركة بلتون فاينانشيال، قطاع المواد الاستهلاكية، أكثر القطاعات تأثرا بتداعيات الازمة المالية العالمية، خاصة في النصف الاول من العام الماضي، إلا انه لاحظ التحسن النسبي في الطلب علي تلك المنتجات خلال النصف الثاني من العام الماضي، والذي استمر حتي العام الحالي، مما سيدعم نتائج اعمال الشركات.

 
وقال مايك ميلر، رئيس قسم البحوث بشركة النعيم، إن كل القطاعات تأثرت سلبا بتداعيات الازمة المالية العالمية وهو ما انعكس علي نتائج اعمال معظم الشركات المدرجة بالبورصة المصرية.

 
وعلي الرغم من ذلك، قال ميلر إن وضع البورصة في الوقت الحالي يعكس عملية تدفق السيولة بين دول المنطقة بسبب بحث المستثمرين عن فرص استثمارية تعزز من مكاسبهم او تقلص خسائرهم، وسط المخاوف التي أثيرت حول انتعاش الاقتصاد العالمي، خاصة بعد العديد من المشاكل التي ظهرت في دول الاتحاد الاوروبي مثل ازمة اليونان.

 
وأضاف ميلر ان اسعار الاسواق العالمية تشير الي التوقعات المتفائلة بانتعاش الاقتصاد العالمي، إلا انه في حالة تأخر الانتعاش العالمي فسيتأثر السوق المحلية سلبا، كما ان مضاعف ربحية البورصة المصرية قد يبدو مرتفعا عن مضاعفات ربحية عدد من الاسواق العربية المجاورة، إلا ان مصر مازالت الأفضل في التقييم بسبب انخفاض مخاطر الاستثمار مقارنة بباقي الدول المجاورة مثل الامارات.

 
واعتبر رئيس قسم البحوث بشركة النعيم أداء الاقتصاد المصري جيدا، دون النظر الي الاقتصاد العالمي، فيما عدا بعض التخوفات من تأثير التضخم علي البيئة الاستثمارية في مصر.

 
وأضاف ميلر ان قطاع البنوك كان من أفضل القطاعات أداء خلال العام الماضي، وهو ما انعكس علي نتائج اعمال البنوك المدرجة بالبورصة انعكس ايجابيا بسبب الطبيعة الدفاعية التي تتمتع بها، حيث عمل تحفظ البنوك المحلية كعنصر مضاد في تفادي تداعيات الازمة المالية العالمية، وانعكس ايجابيا علي اسعار اسهم البنوك المدرجة بالبورصة مثل البنك التجاري الدولي والبنك الاهلي سوسيتيه جنرال، علي الرغم من ان قطاع البنوك علي المستوي العالمي كان من اكثر القطاعات تأثرا بتداعيات الازمة.

 
كما أشاد رئيس قسم البحوث بشركة النعيم بأداء قطاع البتروكيماويات خلال العام الماضي، خاصة شركة سيدي كرير والتي اظهرت قوائمها المالية خلال الربع الاخير من العام الماضي تماسكا واضحا امام تداعيات الازمة المالية العالمية.

 
وفي سياق متصل لفت ميلر الي ان شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة OCI أبلت بلاء حسنا خلال الربع الاخير من العام الماضي، كما من المتوقع لنتائج اعمالها الاستفادة خلال العام الحالي من ارتفاع اسعار الاسمدة علي المستوي العالمي، في حين سيستفيد قطاع الاسمدة من الطاقات الانتاجية المتوقعة اضافتها خلال العامين المقبلين، كما سيضيف قطاع الانشاءات الخاص بالشركة عددا من المشروعات المتوقعة خلال 2010 ، علما بان معظم المشروعات التي يفوز بها قطاع المقاولات الخاص بالشركة مع الحكومات وهو ما يزيل مخاطر الالغاءات، كما يعتبر سعر سهم »oci « جذاباً بالسوق.

 
من جانب آخر، لفت رئيس قسم البحوث بشركة النعيم الي ان قطاع الاتصالات كان من القطاعات التي تأثرت خلال العام الماضي بسبب عوامل ترجع الي كل شركة علي حدة، مشيرا الي ان نتائج اعمال شركة اوراسكوم تليكوم تأثرت بتداعيات الخلافات الضريبية مع الحكومة الجزائرية، في حين اعتبر ميلر شركة المصرية للاتصالات، رغم دفاعيتها، فإنها تأثرت سلبيا بعملية احلال الهاتف المحمول للهاتف الثابت وهو ما ضغط علي ارباح الشركة التشغيلية وبالتالي خفضت النعيم توقعاتها المستقبلية للشركة وتوصيتها من الشراء الي الاحتفاظ، إلا انه من المتوقع ان تدعم قطاعات الجملة وخدمات البيانات نتائج اعمال الشركة في المستقبل.

 
من جانب اخر، وعلي الرغم من تمتع شركة المصرية للاتصالات بموقف مالي جيد وسيولة مرتفعة، فإنها اتجهت الي تخفيض توزيعات ارباحها في ظل نيتها الدخول في رخصة محمول، وهو ما يعتبر سلبيا الي حد ما في ظل المنافسة القوية في قطاع المحمول، كما انه من المتوقع لمعدل الاختراق الارتفاع الي %80.

 
ومن المتوقع لقطاع المحمول أن تتأثر ايراداته في الفترة المقبلة باحتدام المنافسة وهو ما سيضغط علي متوسط العائد من المستخدم الواحد، علي الرغم من النمو المتوقع لعدد المشتركين في ذلك القطاع.

 
من ناحية اخري، أشاد ميلر بنتائج اعمال قطاع المواد الاستهلاكية خاصة شركة باكين التي من المتوقع ان تستفيد من استقرار الطلب علي منتجاتها في الفترة الحالية بالاضافة الي النمو المتوقع في الطلب الاستهلاكي في الفترة المقبلة، كما ينتظر ان تستفيد شركة اوليمبيك جروب بشكل ايجابي من اتفاقية الكترولوكس وهو ما سينعكس علي ايراداتها وتوزيعات ارباحها، كما من المرجح لشركات القطاع الاستهلاكي ان تتمكن خلال العام الحالي من تحقيق ايرادات اعلي من ايراداتها خلال العام الأسبق.

 
من جانب اخر، توقع ميلر ان تمر شركة السويدي للكابلات بعام غير مستقر خلال العام الحالي، بالنظر للصعود المتوقع في تكاليف التوسعات الخاصة بمصانع الشركة، وليس من المتوقع للايرادات التشغيلية لتلك التوسعات ان تغطي تلك التكاليف في العام الحالي.

 
ورشح ميلر الشركة لأن تحقق اداء جيدا علي المدي الطويل بسبب اتجاهها في الفترة الماضية الي مزارع الرياح ومصانع المحولات.

 
علي صعيد العقارات، رشح رئيس قسم البحوث بشركة النعيم شركة بالم هيلز من قطاع العقارات، بسبب قدرتها الحالية علي بيع الوحدات، وهو ما يعطيها قدرة تسعيرية جيدة كما ان صغر حجم المشروعات الخاصة بالشركة يعطيها مرونة في التواكب مع ظروف ومتطلبات السوق، ومن المتوقع ان تشهد شركات العقارات انتعاشة حقيقية خلال العام بعد المقبل، بينما يعتبر الحديث عن انتعاشة خلال العام الحالي سابقاً لأوانه.

 
من جانبه، رأي ولاء حازم، نائب رئيس قسم ادارة الاصول بشركة اتش سي لادارة الاصول، ان نتائج اعمال الشركات للعام الماضي غلب عليها الطابع الايجابي علي الرغم من تراجع ارباح بعض الشركات بالمقارنة بالعام الماضي، الا انها جاءت متماشية مع التوقعات او متفوقة عليها.

 
وتوقع استمرار الاداء الايجابي لنتائج اعمال الشركات خلال العام الحالي، لترتفع ارباح الشركات خلال 2010 بالمقارنة بالعام الماضي.

 
وحدد مضاعف ربحية السوق عند 9.5 مرة بناء علي نتائج الاعمال، مؤكدا ان هذا الرقم يعتبر ضمن افضل مستويات مضاعفات ربحية الاسواق بمنطقة الشرق الاوسط والتي تتراوح بين 9 و14 مرة.

 
ورأي حازم ان افضل القطاعات التي حققت اداء ايجابيا خلال العام الماضي هما القطاعان العقاري والصناعي المرتبطان بالبتروكيماويات، متوقعا استمرار الاداء الايجابي لهذين القطاعين خلال العام الحالي، وارجع تحيزه لقطاع البتروكيماويات الي التوقعات بارتفاع اسعار البترول خلال الفترة المقبلة مما سينعكس ايجابا علي نمو ارباح الشركات العاملة بالصناعات البتروكيماوية، فيما ستعود معدلات الطلب علي العقارات مرة اخري مما سينعكس علي ارباح الشركات.

 
من جهته، قدر أحمد النجار، رئيس قسم البحوث بشركة بريميير لتداول الاوراق المالية، مضاعف ربحية السوق بين 10  و11 مرة، بناء علي نتائج اعمال الشركات للعام الماضي، وهو الرقم الذي اعتبره النجار جاذبا للاستثمار بالسوق المصرية، خاصة في ضوء الانخفاضات التي حققتها اسعار الاسهم في الفترة الاخيرة، ما من شأنه الانعكاس علي خفض مضاعف ربحية السوق الي اقل من هذا الرقم.

 
كما اكد النجار علي الاداء الايجابي الذي حققته الشركات خلال العام الماضي والذي دفع العديد من بنوك الاستثمار المحلية والعالمية لاعطاء توصيات ايجابية للاسهم المصرية.

 
ورشح النجار عدداً من القطاعات متوقعاً لها اداء ايجابيا خلال العام الحالي ياتي في مقدمتها قطاع الاسمنت الذي سيستفيد من عاملين، الاول هو عدم استحواذ الاسمنت المستورد علي نسب كبيرة من الطلب المحلي، اما الثاني فهو استفادة القطاع من الاقبال المتوقع علي العقارات، كما رشح النجار القطاع المصرفي لتحقيق نمو بمعدلات جيدة خلال العام الحالي، خاصة بعد النتائج الايجابية التي حققهتا البنوك خلال العام الماضي بالمقارنة بالخسائر الفادحة التي لحقت بنتائج اعمال العديد من البنوك بالاسواق الخارجية، نتيجة سياسة البنك االمركزي التحوطية.

 
كما رأي ان الاداء الايجابي المتوقع سيلحق ايضا بنتائج اعمال الشركات العقارية وبصفة خاصة شركة طلعت مصطفي المنتظر ان تقوم بتسليم المرحلة الاولي من مشروع مدينتي خلال العام الحالي، مما سينعكس ايجابا علي ارباحها بسبب السياسة المحاسبية المتعلقة باثبات الايراد وقت التسليم، وهو نفس حال شركة سوديك ايضا.

 
ورأي رئيس قسم البحوث في »بريميير« انه ليس من الضروري ان ينعكس الاداء الايجابي للقطاعات المرشحة علي اسعار الاسهم السوقية، خاصة في ظل سيطرة عدد من العوامل الداخلية علي توجهات المتعاملين بالسوق مثل قرارات الجهات الرقابية، فضلا عن بعض العوامل الاخري مثل الارتفاع المتوقع بعجز الموزانة والذي قدر في اخر تقرير للبنك المركزي بنحو 90 مليار جنيه مقارنة بـ70 مليار جنيه للعام المالي الماضي.

 
واكد النجار ان فرص نمو شركات الاتصالات مازالت متاحة خلال العام الحالي علي الرغم من التراجعات او النمو الطفيف الذي حققته الشركات خلال العام الماضي، نظرا لانها تعتبر تراجعات مبررة، وضرب مثلا بارباح اوراسكوم تليكوم التي تراجعت بمعدل %26 بسبب ايرادات شركة دجيزي.

 
وحول الآراء التي ذهبت إلي ان العام الحالي سيشهد بعض العوامل السلبية المرحلة من العام الماضي، رهن النجار صحة تلك الاراء من عدمها بنتائج الربع الاول من العام الحالي، والتي من شأنها اعطاء صورة توضيحية لمصير الشركات خلال العام الحالي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة