أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تباطؤ النمو وأزمة الديون السيادية يخفضان أرباح الشركات العالمية


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
تتعرض معظم الشركات العالمية من «بروكتر آند جامبل » حتى «دانون » لتراجع أرباحها هذا العام بسبب أزمة الديون السيادية التى تعانى منها العديد من الدول والبنوك الأوروبية والتى انتشرت عدواها فى العديد من دول العالم .

وتوقعت وكالة «بلومبرج » تراجع مؤشر «ستاندرد آند بورز » الذى يضم أكبر 500 شركة أمريكية بنسبة %11 خلال الربع الثانى لأول مرة منذ حوالى ثلاث سنوات رغم ارتفاعه %6.2 خلال الربع الأول من العام الحالى .

وأدى أيضا ضعف اليورو وتزايد قوة الدولار الأمريكى الى ارتفاع تكلفة الصادرات الأمريكية مما سيؤدى الى تقليص أرباح الشركات الأمريكية علاوة على اتجاه العديد من الدول الأوروبية الى خفض وارداتها بسبب أزمتها المالية .

وتتوقع شركة «دانون » الفرنسية للمنتجات الغذائية انخفاض أرباحها هذا العام بسبب اتجاه الإسبان الى استهلاك ماركات الزبادى الرخيصة بدلا من «دانون ».

وتؤكد الشركات الآسيوية مثل «كومبال الكترونيكس » انخفاض أرباحها خلال النصف الثانى من هذا العام بسبب التباطؤ العالمى الناجم عن الأزمة المالية .

فيما استبعد تيم جريسكى، رئيس قسم الاستثمار بمؤسسة «سولاريس جروب » فى نيويورك والذى يشرف على إدارة أسهم بحوالى مليارى دولار، أن تحقق الشركات الأمريكية والعالمية أرباحا واضحة هذا العام بسبب تباطؤ النمو فى أمريكا والصين وتفاقم أزمة الديون السيادية فى أوروبا .

وأدى الركود الذى انتشر فى 8 دول أعضاء فى مجموعة اليورو الى انكماش الطلب على جميع المنتجات كما يقول المحللون بشركة «فيديكس كورب » التى تنقل أنواعا مختلفة من السلع من الهواتف الى الأدوية والذين يتوقعون انخفاض أرباح الشركة خلال العام الحالى بسبب انخفاض صادراتها .

وحتى شركة «فيليب موريس انترناشيونال » أكبر شركة تبغ فى العالم تتوقع انخفاض صادراتها الى الاتحاد الأوروبى بنسبة %9 خلال الربع الثانى من هذا العام بسبب الأزمة المالية والتى رفعت معدل البطالة الى %25 فى إسبانيا وبسبب تدابير التقشف التى تنفذها حكومات الدول الضعيفة بناء على تعليمات من زعماء منطقة اليورو حتى يمكن منحها برامج الانقاذ المالية .

ومن هذه التعليمات تسريح 150 ألف موظف فى الإدارات الحكومية باليونان وخفض ميزانيتها بحوالى 11.5 مليار يورو، مما أدى الى انخفاض انفاق المستهلك والشركات أيضا .

ورغم قوة الاقتصاد الألمانى لكن معدل ثقة رجال الأعمال تراجع هذا الشهر الى أدنى مستوى منذ أكثر من عامين بسبب أزمة الديون السيادية فى اليونان وإيطاليا وإسبانيا وانتشارها الى بقية دول اليورو .

وقامت شركة «بروكتر آند جامبل » بخفض توقعاتها للأرباح والإيرادات عن هذا العام للمرة الثانية خلال شهرين فقط .

ويؤكد روبرت ماكدونال، الخبير الاقتصادى بشركة ابتكار العلامات التجارية مثل «تايد » و «جيليت » أن نمو الناتج المحلى الإجمالى هذا العام سينعدم أو يتباطأ على الأقل فى الأسواق المتقدمة، كما أن معدلات البطالة سترتفع فى الدول الأوروبية الأمريكية .

وتتعرض أرباح الشركات العالمية لخسائر أيضا عند تحويلها الى دولارات أمريكية لدرجة أن الدولار ارتفع بحوالى %6.5 مقابل سبع عملات رئيسية منذ أبريل، كما يقول مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى .

كما أن الريال البرازيلى والروبل الروسى والروبية الهندية انخفضت بأكبر نسبة بين عملات الأسواق النامية لأول مرة منذ 13 سنة، كما أن اليوان الصينى تعرض لأكبر انخفاض منذ تخفيض قيمته عام 1994 مما جعل أرباح فيليب موريس التى تأتى معظمها من بيع سجائر مارلبورو خارج الأسواق الأمريكية الى انخفاض واضح خلال الفترة الأخيرة .

وتعانى أيضا شركات الطيران العالمية من تراجع أرباحها هذا العام لدرجة أن أكبر ثلاث شركات طيران أوروبية تجنبت نشر توقعاتها هذا الشهر وإن كانت المنظمة العالمية للنقل الجوى «أياتا » تؤكد أن خسائر شركات الطيران الأوروبية سترتفع الى 1.1 مليار دولار خلال العام الحالى، كما أن شركة كاناى باسيفيك إيرويز » ، أكبر شركة طيران فى آسيا خفضت رحلاتها الى أوروبا وأمريكا الشمالية وجمدت التعيينات الجديدة وفتحت الباب أمام العاملين للقيام بإجازات بدون راتب بعد ظهور توقعات تؤكد انخفاض أرباحها خلال النصف الأول من هذا العام .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة