أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مشاركة القطاع الخاص تفتح آفاقاً‮ ‬جديدة للاستثمار في النقل النهري


أحمد الكومي - يوسف مجدي
 
لم يشهد قطاع النقل النهري في مصر أي تطور ملحوظ علي مدار العقدين الماضيين، وأدت الاستثمارات المحدودة في البنية الأساسية المقامة علي نهر النيل لزيادة الاعتماد علي وسائل النقل الأخري وبشكل خاص النقل البري عبر الشاحنات، وتشير الإحصاءات إلي أنه في الوقت الحالي يتم نقل %94 من البضائع في مصر عبر الطرق البرية، و%5.3 عبر السكك الحديدية، وأقل من %1 فقط عبر نهر النيل.

 
 
كريم ابو الخير
ويتميز النقل النهري بالحفاظ علي البيئة وانخفاض التكلفة مقارنة بالعديد من وسائل النقل الأخري بسبب التوفير في استهلاك الوقود، وعلي سبيل المثال فإن حمولة الصندل سعة 100 متر تعادل حمولة 40 إلي 50 مقطورة، كما أن مخلفات محركه لا تتعدي مخلفات المحركات بمقطورتين أو ثلاث مقطورات علي الأكثر، ويتيح النقل النهري الوصول المباشر إلي الموانئ البحرية حيث يمكن شحن وتفريغ البضائع من وإلي السفن بطريقة مباشرة.
 
وقد أوضح أحمد هيكل رئيس مجلس إدارة مجموعة القلعة أن شركته لديها العديد من المشروعات في 17 دولة بحجم استثمارات 8.3 مليار دولار في 15 مجالاً ويعد ميناء طناش في جنوب الجيزة أحد تلك المشروعات التي تمولها الشركة، موضحاً أن مساحته تبلغ 27.500 ألف متر مربع، وتم استئجاره من شركة النصر للمسبوكات، وتبلغ الطاقة الاستيعابية له مليوني طن من الحبوب، إضافة إلي وجود مساحة لاستيعاب 110 حاويات، حيث تبلغ مساحة الرصيف 300 متر.
 
وأشار هيكل إلي وجود استثمارات تقدر بنحو 18 مليون جنيه لعمل 62 بارجة خلال عامين، مؤكداً اهتمام الشركة بإنشاء ميناءين للنقل النهري.
 
من جانبه أكد اللواء كريم أبوالخير، رئيس الهيئة العامة للنقل النهري، أن النقل النهري يوفر في كل طن 19.5 جنيه من استهلاك الوقود وهو ما يعني أن نقل مليوني طن يوفر 40 مليون جنيه، مما ينعكس علي توفير كبير في السولار، مما يوفر الدعم الذي قدر بنحو 71 مليار جنيه خلال 2009.
 
وأضاف أبوالخير أن القطاعين الخاص والحكومي يعملان في منظومة واحدة تهدف لإنجاح النقل النهري والاستفادة من العوائد الاقتصادية، مشيراً إلي التحرك من قبل الهيئة لاصلاح المجري النهري والأهوسة للمساهمة في إعداد مجري النهر لتسهيل عملية النقل.
 
وأكد هشام الخازندار، العضو المنتدب لمجموعة القلعة، أن هناك طلباً كبيراً علي النقل النهري، مؤكداً أن الشركة تمتلك 31 بارجة ويتم إنشاء 60 بارجة خلال السنتين المقبلتين، حيث تمتلك الشركة موانئ في القاهرة والإسكندرية، موضحاً أن هناك فجوة نهرية في مصر وأن شركته وجدت الفرصة لإعادة إحياء هذا الاستثمار، كما أوضح أن الشركة استعانت بمجموعة من المستشارين الأوروبيين لضمان سلامة الموانئ والسفن التي ستنقل البضائع.
 
وقال اللواء ماجد فرج، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية لإدارة الموانئ النهرية، لدينا في مصر 49 مرسي نهرياً وميناء علي ضفاف النيل، ومعظمها مملوك للحكومة وشركات القطاع العام وغير مستغل منذ عقد الستينيات في القرن الماضي، منها في الوجه البحري 23 مرسي و26 في الوجه القبلي، موضحاً أن أسباب عدم استخدام منظومة النقل النهري في العقود الأربعة الماضية هي قلة الاستثمارات في البنية التحتية حيث تتكلف المنظومة 2 مليار جنيه بخلاف تعقيدات روتينية حتي يمكن الدخول فيها حيث نحتاج للتعامل مع 14 وزارة بالإضافة إلي الهيئات المختلفة.
 
وأوضح فرج أن الدولة  مع بداية 2004 قررت إعادة إحياء منظومة النقل النهري، وضخت 155 مليون دولار من أجل ذلك، مشيراً إلي أن حجم النقل في مصر لا يصل إلي %1 مقارنة بدولة مثل هولندا لديها %47 من حجم التجارة الداخلية ينقل بالنقل النهري.
 
أضاف فرج أن بارجة واحدة يمكنها حمل 1200 طن ما يعادل 40 عربة سكة حديد أو 40 إلي45 سيارة لوري، كذلك معدل الغازات المنبعثة التي تساعد علي زيادة الاحتباس الحراري »التأثير السلبي علي البيئة« لكل مليون طن/برميل يصل إلي 19.27 غازات منبعثة باستخدام النقل النهري مقارنة بنحو 26.88  غازات منبعثة باستخدام النقل بالسكة الحديد و71.61 غازات منبعثة باستخدام النقل البري.
 
وأكد ياسر عريضة، العضو المنتدب لمجموعة القلعة، أن البارجات الجديدة تم إنشاؤها علي يد شركة FPG ، أكبر شركة بارجات نهرية في أوروبا، تحت إشراف هيئة فرنسية، تتضمن البارجات الجديدة وبها 92 حاوية يمكنهاحمل 1600 طن، حيث تم تصنيع البارجات في ترسانة الإسكندرية وترسانة »المقاولون العرب« لأنهما توفران معايير الجودة والسلامة.
 
وأوضح عريضة أنه سيتم تسلم 4 بارجات من ترسانة الإسكندرية نهاية 20 10 ، كما سيتم تسلم بارجتين من ترسانة »المقاولون العرب« نهاية 2010 أيضاً، مشيراً إلي عمل ونشين لربط البارجات بالونش البحري ويتم تسلمهما في بداية 2011.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة