استثمار

«النقل» تبحث أزمة الحاويات المشعة فى «البحر الأحمر»


المال ـ خاص

علمت «المال» أن هيئة موانئ البحر الأحمر شكلت لجنة فنية بالتعاون مع وزارتى الدفاع والبيئة لإيجاد حلول فنية لعدد 10 حاويات تحمل مواد خطرة.


قال اللواء عبدالقادر جاب الله، رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر، إن الهيئة بصدد عقد اجتماع الأسبوع الحالى لمناقشة أزمة تلك الحاويات بعد تصاعد شكاوى أهالى السويس من خطورة وجودها بينهم.

واعترف جاب الله بأن الحاويات تحتوى على مواد مسرطنة فقط وليست مشعة كما أشيع، مشيرا الى أن الهيئة عجزت عن التخلص من الحاويات الموجودة داخل الميناء منذ سنوات طويلة.

وأرجع سبب عجز الهيئة الى احتواء الحاويات على مواد غير قابلة للذوبان داخل المياه، فضلا عن تسببها فى أضرار جمة حال دفنها نظرا لاحتواء الحاويات على أسمدة مشعة.

من جانبه قال مصدر مسئول فى موانئ الأدبية إن مسئولى الميناء سعوا لعزل الحاويات بعيدا عن حركة تداول البضائع ونقل الركاب داخل الميناء لحين التوصل الى حلول للتخلص من الحاويات المسرطنة.

وحمل جاب الله النظام السابق مسئولية دخول الحاويات الى مصر على الرغم من علمه بأنها تحتوى على مواد مسرطنة تؤدى الى حدوث مخاطر صحية جسيمة.

ولفت الى جلب الحاويات من فرنسا خلال 1999 فى إطار مخطط من الحكومة فى وقتها يتضمن استغلال الصحراء فى دفن المواد الخطرة والمشعة، وطالب بفتح التحقيقات فى هذا الشأن لمحاسبة المخالفين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة