أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الأحزاب تستعد للقفز علي ذكري‮ »‬6‮ ‬أبريل‮«‬


هبة الشرقاوي
 
مع اقتراب ذكري اضراب 6 ابريل، تتهافت العديد من الاحزاب السياسية علي استغلال الذكري للاحتفاء باليوم.
فمن ناحية دعا ايمن نور، مؤسس حزب الغد، الي عقد مؤتمر في ميدان التحرير يوم 6 ابريل المقبل لاعلان مطالب الامة، بينما اعلن حزب الجبهة عن مؤتمر شعبي بمقر حزبه باسم »6 ابريل« للمطالبة بتعديل الدستور، في الوقت الذي طالبت فيه كتلة الاحزاب السياسية بمؤتمر لوقف ما اعتبروه التدخل الاجنبي في شئون مصر تحت نفس اللافتة.

 
واللافت للانتباه ان كل هذه القوي التي تحتفي بـ6 ابريل الحدث لا تعترف بـ6 ابريل الحركة التي قررت ان تحتفل بطريقتها من خلال تنظيم وقفة احتجاجية امام مجلس الشعب، يوم 6 ابريل، لمطالبة اعضاء مجلس الشعب بتغيير الدستور. فالاحزاب تري ان هذه الحركة تفتقد النضج وانها تتخبط سياسيا، بينما تتساءل الحركة متعجبة: لماذا تتهافت المعارضة علي استغلال هذه الذكري دون الاعتراف بالحركة؟ ألا يعود ذلك الي عجز تلك الاحزاب عن الاتيان بما قام به شباب 6 ابريل؟
 
في البداية ارجع عبدالغفار شكر، عضو المكتب السياسي بحزب التجمع، تهافت الاحزاب علي الاحتفاء بذكري 6 ابريل الي كون مجرد الدعوة للاضراب من وجهة نظره هي اهم ما تبقي من حركة لم تنضج بعد، مشيرا الي ان قيادات الاحزاب كانت ـ ولاتزال ـ تري ان هؤلاء الشباب يدفعهم الحماس اكثر من خبرة العمل السياسي. ومن هنا تعترف قيادات الاحزاب باهمية الحدث وليس بنجاحه، مدللا علي ذلك بأن محاولة تكرار الحدث في اضراب 4 مايو الذي تلي الاضراب الاول فشلت.. لذا فالحدث هو محور اهتمام الاحزاب وليس الحركة التي تولدت عنه، والتي تفتقد الخبرة السياسية.
 
وأضاف شكر ان الحدث اتسب اهمية ايضا من قسوة تعامل الامن مع شباب صغار لا يتجاوزون 20 عاما.
 
من جانبه رأي احمد حسن، الامين العام للحزب الناصري، ان اضراب 6 ابريل كان حدثا عشوائيا دون قيادات واعية.. إلا أن توابع الاضراب هي التي اكسبت الحدث اهمية خاصة حين وقفت القيادات الحزبية الي جانب الشباب بعد التنكيل الامني بهم، لاعادة حقوقهم علي حد قوله، معتبرا ان حركة »6 ابريل« تخبطت ولاتزال تتخبط من لا شرعية الي أخري. فمن تعاون مع حركة »كفاية« الي دعم البرادعي، وهو ما يؤكد انهم يسيرون في الطريق الخاطئ علي حد قوله، معتبرا ان هؤلاء الشباب كان يجدر بهم الانضمام الي اي حزب يختارونه ليعملوا داخله.. فهذه الاحزاب هي المعارضة الشرعية والاولي بالاتباع.
 
وردا علي الكلام السابق، اكد احمد ماهر، المنسق العام لحركة 6 ابريل، ان هجوم الاحزاب علي الحركة في الوقت الذي يحتفون به بالحدث هو دليل علي ضعف موقفها السياسي ومحاولة صعودها علي اكتاف الحدث. ففي الوقت الذي تخلت فيه معظم قيادات الاحزاب عن الحركة ها هم يعودون ليطالبوا بتنظيم احتفاليات بالحدث الذي نبعت منه، وهذا دليل تناقض منهم، مرجعا ذلك الي الاهمية الاعلامية والجماهيرية لهذا الانجاز السياسي.
 
وحول ما يقال عن تحالفات الحركة مع قوي غير شرعية، قال ماهر: المشكلة اننا نري الاطار الشرعي للاحزاب غير مجد، وبالتالي فالامل في الحراك السياسي سيكون في الالتحام مع الجماهير، وهو ما دعا الحركة للانضمام لحركة »كفاية« في البداية ثم الانضمام لجمعية البرادعي، معتبرا ان نجاح الحركة مرتبط بتاريخها وان محاولة اي قوي القفز علي اليوم والاستيلاء علي الحدث لن تجدي.
 
واكد الدكتور ضياء رشوان، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، انه رغم كون حركة 6 ابريل نشأت بشكل افتراضي علي الانترنت من مجموعة شباب فإنها واكبت حالة من الفراغ في الشارع السياسي، وهو ما جعلها ظاهرة ايجابية في وقتها في ظل غياب الاحزاب والقوي السياسية التي تخلت عنهم، وبقي الصدي للظاهرة بعد محاولات الامن اجهاض هؤلاء الشباب ووأد الحركة.. وارتبط نجاح الحركة بكونها كانت مرتبطة بارتفاع الاسعار ومشاكل اقتصادية خاصة بالمواطن وكانت الاحزاب بعيدة عنها.
 
واعتبر رشوان ان احتفاء الاحزاب باليوم هو محاولة استغلال صدي للحدث في ظل ابتعاد الشباب عن الاحزاب.
 
ويري ان الاحزاب تعاني من تقييد سياسي وضعف داخلي واستبداد القيادات القديمة، وهو ما يؤدي الي عدم تقبل الشباب للاحزاب والعكس صحيح.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة