أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

تقارير‮ »‬أميك‮«.. ‬هل تعگس حقيقة الأوضاع في سوق السيارات؟


أحمد نبيل
 
في الوقت الذي اكد فيه عدد من العاملين في سوق السيارات المحلية تفاؤلهم بمبيعات العام الحالي التي أدخلت السوق مرحلة التعافي من الاثار السلبية للازمة المالية العالمية.

 
أشار آخرون الي ان السوق مازالت تعاني بشكل كبير، موضحين ان المبيعات التي يصدرها »أميك«، مجلس معلومات سوق السيارات، غير دقيقة، وتعتمد علي سيارات مستوردة أو مصنوعة وليست مبيعة بالفعل.
 
وبعرض التقارير الصادرة من مجلس معلومات سوق السيارات اتضح ان مبيعات يناير 2010 ارتفعت بنسبة %63 عند المقارنة بنفس الشهر من 2009 حيث سجل يناير الماضي بيع 17 ألفا و551 سيارة في حين كانت المبيعات خلال يناير عام 2009  10 الاف و765 سيارة.
 
وعند المقارنة بمبيعات يناير العام الحالي مع مبيعات ديسمبر 2009 نجد أن السوق شهدت انكماشا حيث سجل ديسمبر بيع 20 ألفا و414 سيارة، وبجانب مقارنة يناير 2010 بشهر نوفمبر 2009 نجد انخفاضا في المبيعات حيث سجل نوفمبر بيع 18 ألفا و723 سيارة وبذلك يتضح لنا ان مؤشر مبيعات يناير 2010 معاكس لحالة السوق الفعلية وفي اتجاه آخر مع السيارات المخصصة للركوب والتي سجلت ارتفاعا بنسبة %96 عند المقارنة بيناير 2009 حيث وصلت مبيعات الملاكي الي 13 الفا و951 سيارة في حين سجلت 7 الاف و105 سيارات ولكن عند المقارنة بين يناير العام الحالي وديسمبر 2009 نجد أن مبيعات الملاكي انخفضت حيث سجلت في ديسمبر 15 ألفا و473 سيارة. وعند المقارنة بشهر نوفمبر 2009 نجد انخفاضا حيث وصلت الي 14 ألفا و681 سيارة.
 
وعند مقارنة مبيعات قطاع الاتوبيسات خلال الشهور الثلاثة نجد الارقام متفاوتة حيث ان قطاع الاتوبيسات يعتمد في المقام الاول علي تجديد شركات السياحة لاساطيلها.
 
واغلب مبيعات الاتوبيسات تعتمد علي المناقصات للهيئات الحكومية أو الشركات الكبري وبذلك وصلت مبيعات الاتوبيسات في يناير 2010 الي 774 وسجلت خلال ديسمبر 2009 بيع ألف و337 أتوبيساً.
 
أما عن نوفمبر 2009 فوصلت الي ألف و92 اتوبيسا وتفاوتت الارقام في قطاع النقل والذي سجل في يناير 2010 بيع ألفين و826 سيارة اما ديسمبر 2009 فوصل الي 3 الاف و337 في حين سجل خلال نوفمبر العام الماضي ألفين و950 سيارة وبذلك يتضح بعد مقارنة جميع القطاعات ان السوق لم يتعاف بصورة كاملة ولم تصل الي الارقام التي سجلها في شهور نهاية 2007 أو بداية 2008 .
 
وفي هذا السياق قال نور درويش عضو مجلس ادارة شعبة السيارات بالغرفة التجارية، رئيس مجلس إدارة شركة »جولدن« ان السوق مازالت تعاني حالة من الركود وانخفاض المبيعات مما يصل انخفاضه الي ما بين %50 و %65.
 
فأثار الازمة المالية السلبية مازالت تصيب سوق السيارات، ومبيعات السيارات تعتمد علي أسواق اخري تضررت من الازمة.. وضرب مثلاً بالسوقين العقارية والسياحية.
 
واشار »درويش« الي انه لا ينبغي الاعتماد علي تقارير غير دقيقة مثل التقارير الصادرة من مجلس »أميك« وقال: يجب الاعتماد علي تقارير صادرة من هيئة المرور عن عدد السيارات المبيعة بالفعل.
 
واضاف ان مجلس »أميك« يعتمد علي احصاء السيارات المستوردة أو المصنعة داخل المصانع دون التأكد من بيعها والاعتماد علي التقارير الواردة من بعض الشركات والتي قد تكون غير صحيحة واضافة الي عدم احصاء اعداد السيارات الخليجية المستوردة والتي تمثل نسبة كبيرة من السوق وقال ان اغلب السيارات داخل المصانع مخزون من العام الماضي، وأشار الي ان الشركات الام تقوم باحصاء السيارات المرخصة بالفعل.
 
واضاف »درويش« ان ارتفاع الاسعار عالميا لبعض العملات والسيارات سيؤثر سلبا علي قطاع السيارات وسيزيد حالة الركود.
 
وأشار الي تعاون بعض البنوك وتقديم بعض العروض التمويلية المميزة والتي ساهمت في تماسك سوق السيارات حتي الوقت الحالي.
 
ونفي »درويش« رجوع السوق الي مبيعات 2007 والنصف الأول من 2008 هذا العام مبررا ذلك بأن الازمة لن تنتهي في الوقت الحالي.
 
وتوقع ان تتحسن المبيعات في النصف الثاني من العام الحالي ولكن بصورة طفيفة.
 
واضاف ان تصريحات بعض المسئولين أثرت سلبا علي المستهلكين.
 
وفي اتجاه آخر قال ياسر السامولي، مدير تسويق مصنع »تمسا«، ان السوق تمر بأول مراحل التعافي من التداعيات السلبية للازمة وتأثيرها علي سوق السيارات المصرية وأشار الي ان مبيعات الاتوبيسات مازالت منخفضة مقارنة بارقام السنوات الماضية وهذه المبيعات تعتمد بصورة واضحة علي مناقصات الشركات السياحية وبعض الهيئات مثل النقل العام والنقل الجماعي. اضافة الي بعض الشركات التي تقوم بشراء اتوبيسات لنقل عمالتها.
 
وأوضح ان شركته تقدم منتجها للقطاع السياحي متوقعاً نمو مبيعاته مع دخول الشركة حيز تصنيع منتجات اخري.
 
وتوقع »السامولي« ان تتعافي السوق بصورة واضحة خلال النصف الثاني من العام الحالي موضحا ان الارقام ستتحسن نافيا تسجيل الارقام التي وصلت إليها السوق في عام 2007 أو 2008 مضيفا ان السوق لا تستوعب النمو الهائل في الوقت الحالي حتي تصل الي الارقام التي وصلت إليها في الاعوامل الماضية.
 
واضاف ان شركته تركز علي تصدير منتجاتها الي الاسواق الاخري وتصبح قاعدة اقليمية حيث تصدر %75 من انتاجها، وأشار الي ان شركته تقدم العديد من العروض التمويلية وغيرها كما تحسن من مبيعاتها.
 
واشار الي ان شركته تسعي للوصول الي كامل الطاقة الانتاجية للمصنع واشار السامولي الي ان »تمساجلوبل« الشركة الأم تعمل علي ضخ العديد من الاستثمارات داخل مصانع »تمسا « في مصر لكي تتوسع في الانتاج وتصدر منتجاتها الي دول »الكوميسا وأغادير« وغيرها من الدول.
 
يذكر ان مصنع »تمسا« تم انشاؤه باستثمارات تصل الي 200 مليون جنيه وكان مجلس معلومات سوق السيارات قد رد علي بعض الاراء حول عدم دقة التقارير الصادرة موضحا ان التقارير الصادرة تعتمد علي مصداقية الشركات حول مبيعاتها، واضاف ان الاعتماد علي المنافذ المرورية سيكون أمراً صعباً بسبب قلة الامكانيات في الاحصاء، إضافة الي عدم احصائه السيارات الجديدة فقط.
 
واشاروا الي ان هناك تعاونا بين المجلس وادارات الجمارك لاحصاء جميع السيارات سواء كانت للوكلاء أو الخليجية كما ان الفترة المقبلة ستشهد تعاونا مع المرور لاحصاء جميع السيارات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة