أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬اتحاد الناشرين‮« ‬يدعو لإلغاء الرقابة والجمارك





المال ـ خاص
 
 
قال محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين، إن الثقافة أساسها النشر الجيد، وأن مصر هي محور تلك الصناعة في العالم العربي، وأن الناشر هو من يقوم بصياغة تلك الصناعة وتحويل الأفكار والابداع إلي قيمة عقلية، حيث يلعب دور حلقة الوصل بين القارئ والمبدع، لذا فإن هناك أهمية لأن تعود مصر إلي ريادتها في تلك النوعية من الصناعة الراقية.

 
وتساءل رشاد خلال ندوة مشاكل وأزمات النشر في مصر ومطالب اتحاد الناشرين من وزارة الثقافة، عن الفوائد التي تعود علي الناشر من اتفاقية التعاون الثقافي بين مصر وتركيا، التي تم توقيعها أثناء زيارة رجب أردوغان مصر الأسبوع الماضي، ودعا وزير الثقافة الدكتور عماد أبوغازي لإنشاء وحدة بحوث علمية بهدف حل جميع الأزمات التي قد تواجه  النشر في مصر، إلي جانب إجراء دراسة علمية عن ميول القارئ والتي أكد رشاد أنها تحتاج إلي تمويل، وفق دراسة أعدها أحد الناشرين.

 
وشدد محمد رشاد في الندوة التي عقدت الأسبوع الماضي بحضور وزير الثقافة علي ضرورة تفعيل قانون الملكية الفكرية وتغليظ العقوبة علي الخارجين علي هذا القانون، وطالب بأن يكون اتحاد الناشرين شريكاً أساسياً في وضع خطة التنمية للكتاب وسوق تصديره إلي الخارج، وأن يكون لاتحاد الناشرين الحق في تنظيم معارض الكتاب داخل مصر وخارجها، خاصة أن معرض القاهرة الدولي للكتاب سيقام في الفترة من 26 يناير إلي 10 فبراير 2012.

 
وطالب وزارة الثقافة بضم اتحاد الناشرين ضمن لجان المجلس الأعلي للثقافة، علي أن يكون له حق التصويت بشأن جوائز الدولة، إلي جانب منح جائزة لأحسن ناشر ضمن جوائز الدولة، وأن يتم تقنين التعاون مع الدول الأفريقية وجنوب شرق آسيا والدول التي تقرأ العربية، وطالب بإلغاء الرسوم الجمركية علي الكتب وإلغاء الرقابة أيضاً.

 
وقال الدكتور عماد أبوغازي، وزير الثقافة، إن إلغاء الرقابة علي الإبداع هو أمر ضروري للغاية، إلا أنه عاد ليؤكد أن إلغاء الرسوم الجمركية أمر غير وارد خلال الفترة المقبلة.

 
وأشار إلي أن تكلفة المشروعات التي قد يطلب تمويلها أحد الناشرين لابد من النظر فيها من خلال هيئة مختصة حتي لا يطلب أحدهم دعماً يفوق المشروع بمراحل كما يحدث عادة، خاصة أن الجهة التمويلية للمشروعات الثقافية في الدولة المتمثلة في صندوق التنمية الثقافية مثلاً لديها عجز %15 في ميزانيتها هذا العام.

 
وأوضح أن خطة الوزارة في المرحلة الانتقالية تقوم علي التعاون بين جميع مؤسسات الدولة للنهوض بالحياة الثقافية في مصر، والتي قد تضيف لقوتنا الاقتصادية إلي جانب الاستفادة منها في سياستنا الخارجية، ودعم توجهنا الخارجي بعد إهمال النظام البائد له، في أفريقيا ثم في البلاد العربية وربيع الثورات العربية ثم الجاليات العربية في الدول الأوروبية، خاصة أن بناء مصر حديثة ديمقراطية مدنية هو المطلب الرئيسي لجميع طوائف الشعب حالياً.

 
كذلك تعديل التشريعات الثقافية وبناء تشريع جديد ليتيح مساحة من الحرية ودعم الصناعات الثقافية، هو عنصر أساسي في المرحلة الحالية، في هذا السياق، اتفق تماماً مع ما طرحه محمد رشاد للتعاون بين الوزارة والاتحاد، أما عن اتفاقية تركيا فكانت تجديداً للاتفاقية التقليدية التي انتهت، وأغلبها أنشطة بلا عائد ربحي، وهي عبارة عن تبادل أنشطة بلا بيع أو تسويق.

 
وأشار إلي أن صناعة النشر قد تستفيد من الاتفاقيات الصناعية، وكيفية دعم المنتج الثقافي المصري، ولابد من توفير القوة التنافسية لصناعة الكتاب التي تعتمد علي مواد يتم استيرادها من الخارج، والاستفادة من الدعم الموجه للصناعات الثقافية في هذا العام، قد يكون صعباً، ولكن إقرار القاعدة مهم، وعن موضوع الرقابة علي المطبوعات، فهي تحتاج إلي النظر فيها، وذلك يستلزم تطوير العنصر البشري في الصناعة ـ العامل ـ وليس الناشر، حيث إن معايير الجودة لم تطبق عليه وهو ما يفقد القارئ الثقة إلي حد كبير، كلما تقدمت التقنيات، كان العنصر البشري أسهل، لكن تظل المراجعة اللغوية، فهناك أشياء كثيرة مسيئة لصناعة الكتاب المصري.

 
وفي النهاية، أكد الدكتور عماد أبوغازي، أن المجلس الأعلي للثقافة سوف يتم فصله عن وزارة الثقافة، ليكون كياناً ثقافياً مستقلاً، وهو بالفعل يتضمن لجنة للنشر، لكنها ليست تابعة للاتحاد، ولا يمكن للاتحاد أن يصوت في جوائز الدولة، ولن تعطي جائزة لناشر، لأنها من حق المبدع وحده.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة