أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

استمرار مشروع إحلال التاگسي مرهون بحل مشگلة أقساط الدعاية


إيمان حشيش
 
واجه مشروع التاكسي الجديد العديد من المشاكل خلال الفترة الماضية كان أهمها توقف شركة الدعاية عن التزاماتها المالية للبنوك وفقا لما تم الاتفاق عليه، بالإضافة إلي مشكلة وقف التخريد للتاكسيات القديمة.

 
كما اشتكي السائقون من الصعوبات التي تواجههم أثناء التعامل مع الوكلاء منها ارتفاع قيمة الأقساط الشهرية وارتفاع الصيانة، فهل يستطيع المشروع الاستمرار في ظل هذه المشاكل؟، أم أن هذه المشاكل ستؤثر علي المشروع وتكتب له النهاية؟.
 
في البداية أوضح محمد عبدالعزيز، مساعد مستشار وزير المالية أن مشروع إحلال التاكسي يمر بمرحلة جديدة ومختلفة حيث يوجد إقبال علي المشروع مما يؤهله للاستمرار.

 
وعن توقف شركة الدعاية عن دعم التاكسي أشار »عبدالعزيز« إلي أن الشركات لم تتوقف وإنما تأخرت في دفع الأقساط التي عليها لأنها لم تخطط للمشروع بالشكل الكافي ووضعت آمالاً أكبر من التي تحققت بعد التنفيذ الفعلي للمشروع.. وهذا الذي نتج عنه أكبر مشكلة تواجه المشروع.

 
وأضاف: إذا استمرت الشركة في تأخرها سيتم إجراء مناقصة للتعاقد علي شركة دعاية أخري.. إلا أن الوضع يبشر بالتحسن وذلك لأن التاكسي أصبح عليه إقبال إعلاني في الفترة الحالية مما يبشر بعودة الشركة للدعم مرة أخري.. لذلك فإن الوزارة تنتظر رد فعلها الذي سينتج عنه إما الاستمرار معها أو عمل مناقصة لوكالة أخري. أما عن ارتفاع أقساط التاكسيات التي يعاني منها السائقون فأشار »عبدالعزيز« إلي أن الأقساط مازالت منخفضة وثابتة وليس هناك أي غلاء. كما أنه لم يتم تلقي أي بلاغات عن ارتفاع الأسعار فنسبة التسديدات تصل إلي %99.9 وهذا يعني أنه لا توجد مشكلة في دفع الأقساط.

 
وأوضح »عبدالعزيز« أن أهم مشكلة واجهت المشروع بالفعل هي التلاعب في العداد، حيث إن هناك الكثير قد عانوا من ارتفاع السعر الذي يفرضه العداد.. إلا أن هذه المشكلة كانت في شركة سيارات واحدة كما أن وزارة الداخلية أصبحت تتابع هذه العدادات، بالإضافة إلي إرسالها للشركات لتؤكد عليهم ضرورة الصيانة الجيدة للعدادات وذلك بهدف السيطرة علي المشكلة.

 
وعن مشكلة التخريد أشار »عبدالعزيز« إلي أن مكان التخريد امتلئ.. لذلك فإنه جار نقله إلي مكان آخر في طريق الإسكندرية الصحراوي.

 
وأشار حسن سليمان، رئيس مجلس إدارة »لادا« إلي تناقص التعاقدات الجديدة علي التاكسي لأن شركة الدعاية أوقفت دعمها له. فالشركة لم تستطع دفع 20 ألف جنيه بدلاً من السائقين لأن حجم الإعلانات لم يستوعب ذلك. ويري »سليمان« أن هذه المشكلة ليست وقتية وأن علي الوزارة أن تمنع الدعاية علي التاكسي ويقوم السائق بدفع المبلغ بالكامل وإلا ستستمر المشكلة في التزايد. فالقسط الذي يدفعه السائق حالياً قليل جداً ولا يعد مشكلة أو عبئاً عليه لذلك فإنه يجب أن يتحمل السائقون التقسيط بالكامل من أجل حل المشكلة. ونفي سليمان ارتفاع أسعار قطع الغيار حيث أشار إلي أنها رخيصة ومخفضة بنسبة تتراوح بين 30 و%40.

 
ويري »سليمان« أن مشكلة التخريد مازالت مستمرة في إعاقة المشروع هي الأخري.

 
وأشار شريف مجدي، مدير مبيعات »جنرال موتورز« إلي أنه لا يوجد توقف في الإنتاج حيث مازالت عملية تسليم التاكسيات مستمرة ولا توجد أي مشاكل لديهم في الإنتاج.. وهناك إقبال علي التاكسي الجديد.

 
أشار رأفت مسروجة، رئيس لجنة السيارات بجهاز حماية المستهلك ورئيس شرف مجلس معلومات السيارات »أميك«، إلي أن المرحلة الأولي من مشروع التاكسي الجديد أثبتت نجاحها، إلا أنها واجهت مشكلة تخريد التاكسيات القديمة واستطاعت الوزارة أن تحلها، ثم ظهرت المشكلة مرة أخري في الورش القائمة بعملية الصيانة فإنها لم تستوعب الأعداد الهائلة التي تفد إليها مما نتج عنه إضاعة وقت كبير للسائقين داخل الورش.. بالإضافة إلي أن تكلفة السيارات أعلي مما كان مخططاً لها، كما أن هناك تقصيراً في المزايا التي وعد بها السائقون.

 
ويري »مسروجة« أنه رغم السلبيات الكثيرة التي واجهت التاكسي فإن إيجابياته كثيرة.. فهو يعتبر مظهراً حضارياً مصمماً بأعلي المعدلات الحديثة.. فهو أقل تلوثا للبيئة وأقل في الأعطال.

 
وأشار »مسروجة« إلي أن تجربة التاكسي مازالت جديدة علي مصر ولابد أن تواجه العديد من المشاكل في بدايتها.. لكن في المراحل المقبلة ومع تزايد الخبرات ستحل كل هذه المشاكل.

 
وأشار علاء السبع، عضو شعبة السيارات رئيس مجلس إدارة »السبع أوتوموتيف«، إلي أن التاكسي الجديد واجه في بدايته اعتراضاً نظراً لارتفاع سعر العداد رغم المزايا الكثيرة به مثل الجودة والتكييف وغيرها.. فالمصريون لا يهمهم الجودة أكثر من اهتمامهم بالسعر. وعن مشكلة شركة الدعاية أشار »السبع« إلي أن السبب في ذلك يرجع إلي أحوال السوق ولابد أن يتجه الوكلاء للشكوي لجهاز حماية المستهلك إذا استمرت الشركة في عدم دفع الأقساط. ويري »السبع« أن حل مشكلة الدعاية علي التاكسي هو تنظيم حملة دعائية للتاكسيات الجديدة من أجل جذب المعلنين إليها، كما يري »السبع« أن حل مشكلة التخريد هو إنشاء شركات متخصصة في التخريد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة