تأميـــن

2010 ‮ ‬عام تعافي قطاع التأمين من تداعيات الأزمة


حوار - ماهر أبوالفضل

نجحت شركتا »أليانز مصر« للتأمين، حياة وممتلكات، في تحقيق أقساط، بلغت قيمتها 713 مليون جنيه خلال العام الماضي 2009 رغم تداعيات الازمة المالية العالمية التي أثرت علي جميع قطاعات الاقتصاد علي المستويين الاقليمي والعالمي وفقا لتأكيدات ريمون شام، رئيس مجلس ادارة »أليانز مصر«، والذي توقع أن يشهد العام الحالي خروج قطاع التأمين من آثار الازمة المالية العالمية.


ريمون شام
وأشار شام في حوار خاص لـ»المال« الي أن شركته تمكنت من تحقيق نتائج مرتفعة خلال الربع الاول من العام الحالي 2010 بنشاطي الحياة والممتلكات، لافتا الي أن شركته تستهدف جلب اقساط تتراوح قيمتها ما بين 800 و900 مليون جنيه، وتخطط لزيادة معدل النمو في محفظة الاقساط والاستثمارات بنسبة %15 سنويا خلال الـ3 سنوات المقبلة.

وأضاف أن »أليانز مصر« ستركز خلال المرحلة المقبلة علي الترويج للمنتجات خاصة فيما يتعلق بتأمينات الحياة الجماعية وبرامج التقاعد والبرنامج الطبي والبرنامج الجراحي، اضافة الي التركيز علي عدد من برامج التأمين الشخصي وتأمينات الحياة للأفراد، وكشف النقاب عن خطة شركته لافتتاح فرع جديد خلال العام الحالي بمنطقة الصعيد والتي وصفها بأنها  سوق بكر، لم تستغل بعد، كما أن هناك العديد من الطاقات التأمينية الكامنة به.

وكشف ريمون شام عن نجاح شركته في ابرام اتفاق مع شركة »راية« للاتصالات للتأمين الجماعي علي العاملين بها، اضافة الي ابرام اتفاق مماثل مع نقابة المرشدين السياحيين لتوفير تغطيات تأمينية وفق عدة برامج منها برنامج سيفتي بلس للحوادث وبرنامج ربيع العمر للحفاظ علي مستوي الدخل بعد المعاش، مشيرا الي نجاح شركته في ابرام اتفاق ثالث مع البنك العربي الافريقي الدولي للتأمين علي حياة العاملين فيه.

وأشار رئيس » أليانز مصر« الي أن شركته تستهدف الاستحواذ علي حصة سوقية لاتقل عن %10 من اجمالي القطاع خلال العام الحالي، لافتا الي نجاح »أليانز مصر« في ابرام اتفاقات اعادة تأمين مع عدد من شركات الاعادة ذات التصنيفات المتقدمة First Class اضافة الي ارتباط شركته بعدد من شركات الاعادة العالمية وفي مقدمتها »ميونخ ري« الالمانية و»سويس ري« السويسرية.

وفيما يتعلق بخطة الشركة في تنمية الكوادر العاملة أكد »شام« أن شركته لديها أفضل المهارات علي مستوي السوق، نتيجة الاهتمام المتنامي بتكثيف عمليات التدريب وثقل المهارات، كاشفا النقاب عن انشاء أكاديمية أليانز للتدريب وهي الأولي من نوعها علي المستوي الإقليمي، في تطبيق أحدث البرامج التدريبية المتخصصة لرفع مستوي جميع العاملين في أليانز وإطلاعهم علي آخر المستجدات في مجالات البيع والتسويق، والعلاقات العامة، إضافة الي البرامج التدريبية الخاصة باستراتيجيات التأمين، وبرامج المسئولية الاجتماعية المؤسسية، وأخيرا الأطر القانونية للتأمين.

واستبعد رئيس »أليانز مصر« استهداف شركته لزيادة رأسمالها علي الاقل خلال الاعوام القليلة المقبلة خاصة مع كفاية راس المال الحالي بما يتناسب مع معدلات النمو المستهدفة لافتا الي أن زيادة راس المال تتطلب تطبيق مجموعة من الاجراءات القانونية والمالية علي العديد من المستويات وطبقا لتعليمات الأجهزة الرقابية اضافة الي توجهات مجموعة »أليانز العالمية«.

وحول خطط »أليانز« فيما يتعلق بالتأمين علي المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

أشار »ريمون« شام الي أن هناك مجموعة من البرامج التي تقدمها أليانز لهذه المشروعات، كاشفا النقاب عن الدراسة التي تعكف الشركة علي دراستها التي تستهدف ابتكار مجموعة متكاملة من البرامج التي تخاطب هذه الشريحة، لافتا الي أن شركته تعتمد علي بحوث التسويق كخطوة أساسية للتوغل السوقي لهذه الشريحة، حسب وصفه.

وفيما يتعلق بملف كفاءة تحصيل الاقساط قال »شام« إن شركته لم تتأثر بالازمة في عمليات التحصيل من العملاء وان نسبة التراجع في الحدود المقبولة والآمنة والتي لم تشهد أي تغير نسبي عن السنوات الماضية.

ووصف ريمون شام سوق التأمين المصرية بأنها تتسم بالعديد من المميزات وفي مقدمتها مرونة الطلب علي منتجات وبرامج التأمين الشخصي، علاوة علي الارتفاع الملحوظ لدي المؤسسات المالية والاقتصادية بأهمية برامج التأمين خاصة في أوقات الأزمات الاقتصادية، خاصة البرامج التي تضمن عدم توقف الأعمال نتيجة التعثر المالي والذي توفر له »أليانز مصر« عدداً من البرامج مثل »بيزنس بلس«.

وأشار إلي زيادة الطلب علي منتجات التأمين متناهي الصغر، لافتا الي الدور الحيوي الذي يقوم به اتحاد الشركات والهيئة الموحدة التي تستهدف زيادة الوعي التأميني لدي القطاع الفردي والشركات، اضافة الي الدور الذي تقوم به الدولة في تنشيط الاستثمارات التأمينية، و تحرير القطاع من خلال نشر ثقافة آليات السوق، وحركة الاصلاحات التشريعية الاخيرة التي تستهدف النهوض بالقطاع ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي.

وفيما يتعلق بتأثر قطاع التأمين بالازمة المالية العالمية، أشار »شام« إلي تأثر القطاع نظراً لتشابكه مع القطاعات الاخري، وكذلك ارتباط الاقتصاد المصري بالاقتصادات العالمية، لافتا الي أن نسبة التأثر كانت ضئيلة مقارنة بدول أخري حول العالم، ففي الولايات المتحدة اعلنت عدة شركات افلاسها مقارنة بمصر والتي لم تشهد ذلك التغير السلبي، متوقعا انفراجة للقطاع من الآثار المتبقية للازمة خلال العام الحالي 2010.

وعن اتجاه اتحاد الشركات لخفض عمولات الوسطاء أكد ريمون شام أن اتحاد الشركات يعد من أهم الجهات إلماماً بقواعد وممارسات المهنة في مصر، ومن أقوي الاتحادات علي المستوي الاقليمي والمحلي، لافتا الي أن قرار الاتحاد بخفض العمولات جاء نتيجة الدراسات المستفيضة والمتأنية -علي حد وصفه- وتقوم علي استقراء السوق بشكل كامل.

ووصف ريمون شام التشريعات الاخيرة خاصة المتعلقة بالسماح للشخصيات الاعتبارية بمزاولة نشاط الوساطة، بأنها تعبر عن التوجه الاصلاحي داخل القطاع خاصة أن السماح للشخصيات الاعتبارية بمزاولة نشاط الوساطة يسمح بوجود المزيد من الوسطاء في السوق وإتاحة الفرصة أمام المنتجات التأمينية للحصول علي فرصة متميزة للتسويق وزيادة المبيعات، خاصة عندما يكون الوسيط مؤهلا ومدربا  علي آليات التسويق الحديثة فيما يتعلق بالمنتجات التي يقوم بترويجها لصالح شركات التأمين.

وقال رئيس شركة أليانز مصر إن نسبة مساهمات قطاع التأمين في اجمالي الناتج القومي والتي لم تتعد الـ %1.2 ضئيلة، مقارنة بمساهمات القطاعات الأخري، خاصة مع تمتع  سوق التأمين المصرية بامكانيات ضخمة اضافة الي الاجراءات التي تقوم بها الهيئة الموحدة والتي توقع انعكاسها علي المساهمات في الفترة القليلة المقبلة.

وفيما يتعلق بحاجة القطاع لدخول لاعبين جدد أوضح ريمون شام أن الأمر يرتبط بالقيمة المضافة للشركات التي تسعي للتواجد داخل قطاع التأمين المصري والتي ستخلق نوعا من المنافسة التي ستنعكس علي الخدمة المقدمة للعميل.

 وأشار الي أن انشاء شركة وطنية جديدة لاعادة التأمين خطوة تصحيحية داخل القطاع خاصة أن اعادة التأمين من العناصر المهمة لشركات التأمين المباشر، وأكد أن نجاح الشركة مرهون بحجمها سواء من حيث رأس المال أو الكوادر التي تسمح لها بالتعامل مع الشركات الكبري.

وأوضح ريمون شام أن اتجاه اتحاد الشركات لاعداد ميثاق شرف لضبط السوق والحد من المنافسة السعرية مهم للغاية، خاصة أن السياسة السعرية من الامور الحاسمة في اتخاذ العملاء قرار اصدار تغطية تأمينية، وأكد انه في حال استمرار مسلسل المضاربات السعرية، فإن ذلك سيصل بالقطاع الي مرحلة الاحتكار، إضافة الي الآثار السلبية الاخري التي يتحملها القطاع.

وانتهي رئيس شركة أليانز مصر الي ضرورة طرح عدد من الملفات الحيوية علي اجندة اليورومني، ومنها أدوات زيادة الوعي التأميني وتحرير قطاع التأمين، اضافة الي وضع تشريعات مرنة للقطاع، والاهتمام بالتدريب التأميني، وكوادر الوساطة التأمينية، والآثار السلبية المترتبة علي المنافسة السعرية بين الشركات
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة