أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

البترول وتأمينات الضمان علي أجندة‮ »‬نايل جنرال‮«‬


المال - خاص

أكد محمد الدشيش، العضو المنتدب لشركة »نايل جنرال التكافلية« لتأمينات الممتلكات، رئيس شركة »نايل فاميلي« لتأمينات الحياة، أن تأمينات البترول والضمان والإئتمان عناصر أساسية علي أجندة توسعات شركته العامله في فرع الممتلكات، وأن القطاع العائلي والتأمين متناهي الصغر »ميكرو تكافل« أبرز أهداف شركة الحياة.


 محمد الدشيش
واشار الدشيش في حوار خاص لـ»المال« الي ان شركة الممتلكات تستعد لاقتحام نشاط التأمين علي قطاع البترول والذي تتوافر فيه الأدوات المشجعة لشركات التأمين علي تغطية مخاطره مثل الوعي التأميني الكافي لدي مسئولي شركات البترول، لافتا الي انه فيما يتعلق بشركة »نايل فاميلي« فانها تستهدف توفير التغطيات التأمينية الخاصة بالقطاع العائلي والذي يحتاج الي تغطيات متخصصة لتلبية الاحتياجات المتزايدة عليه اضافة الي الرغبة في توفير المنتجات متناهية الصغر بما يتناسب مع طبيعة عمل الشركة اضافة الي السعي نحو اصدار تغطيات تأمينية مرتبطة بالعائد الاستثماري وذلك رغبة في الحصول علي حصة سوقية لاتقل عن %5 خلال السنوات الثلاث المقبلة في نشاطي الحياة والممتلكات.

ولفت الدشيش الي ان المنتجات المرتبطة بوحدات استثمارية جاذبة لشريحة ضخمة من العملاء حتي وان تضمنت عدداً من المخاطر خاصة مع الانخفاض النسبي لعوائدها علي خلفية الاثار الاخيرة للازمة المالية، لافتا الي ان الشركات ومنها »نايل تكافل« تتحوط ضد المخاطر بتنويع ادوات استثمار اموال تلك التغطيات وعدم المغالاة في احتساب العائد منها بما ينعكس علي المردود الايجابي للعملاء وشركات التأمين.

واشار الي أهمية مؤتمر اليورومني الذي ستستضيفه القاهرة للعام الثاني علي التوالي باعتباره احد المؤشرات التي تنبئ بمستقبل القطاع وبالفرص الاستثمارية المتاحة فيه، مشيرا الي ان تلك النوعية من المؤتمرات تناقش عدداً من الملفات الحيوية مثل التأمين التكافلي والوزن النسبي الذي يشكله داخل القطاع اضافة الي لفت انظار القطاع الي نشاط التأمين متناهي الصغر وكذلك التأمين البنكي وتقييم التاثيرات حول حركة الدمج الاخيرة لهيئات الرقابة الثلاث تحت هيئة واحدة هي الهيئة الموحدة للرقابة المالية.

واضاف ان الدور المحوري لمؤتمر اليورومني العام الحالي يبزغ في مناقشة اثر الاصلاحات التشريعية الاخيرة والتي سمحت للشخصيات الاعتبارية بمزاولة نشاط الوساطة وكذلك نشاط اعادة التأمين والضغوط التي تعرضت لها بعض الشركات في تجديدات العام الماضي علي خلفية الازمة المالية العالمية.

واشار الدشيش الي ان شركتيه تسعيان إلي اقتناص الفرص المتاحة في السوق خاصة مع اتساعها مشيرا الي ان استراتيجيتها لاتعتمد علي المضاربات السعرية للحصول علي الحصة السوقية وانما بالاكتتاب الفني العادل وذلك بالتسعير السليم، لافتا الي ان هناك 3 محاور رئيسية تعتمد عليها شركتاه في خطة عملهما اولها يقوم علي ادارة المخاطر والثاني توفير الخدمات المرتبطة الهادفة لخدمة العملاء واخيرا المسئولية المجتمعية وعدم السعي نحو جذب عملاء علي حساب عدم توضيح الشروط والتغطيات والاستثناءات التي تشملها التغطيات وذلك التزاما من الشركتين في سداد مستحقات العملاء في حال تحقق الخطر المغطي.

وكشف النقاب عن تفاوض شركتيه مع 4 شركات وساطة وذلك بهدف معاونتها في جذب العملاء شريطة الالتزام بالمعايير الفنية التي حددتها الشركة، لافتا الي ان التفاوض مع تلك الشركات ياتي انطلاقا من اهمية التشريعات الاخيرة التي سمحت للشخصيات الاعتبارية بمزاولة النشاط والتي اعطت للسماسرة ثقلا ستنعكس آثاره الإيجابية علي القطاع خلال الفترة القليلة المقبلة.

وربط الدشيش بين خفض عمولات وسطاء التأمين والمضاربات السعرية كاحد الاساليب التي اتبعتها الشركات، لافتا الي ان منح الوسيط عمولة ضخمة يشجعه علي المضاربة السعرية والتنازل عن جزء من عمولته بما يضر بمصلحة الشركات في اوقات لاحقة، مشيراً الي ان هناك ارتباطاً وثيقاً بين خفض عمولات وسطاء التأمين والخفض الذي اجراه معيدو التأمين في عمولات الاعادة التي كانت تمنحها لشركات التأمين، فخفض عمولة الوسيط سيساعده بشكل غير مباشر علي تكثيف نشاطه في جذب العملاء الجدد لزيادة محفظته المالية مرتبطا بالسياسة الاكتتابية للشركة التي يتعامل معها.

وفيما يتعلق باتجاه السوق نحو إنشاء شركة وطنية جديدة تعمل في نشاط اعادة التأمين اكد الدشيش أن سوق التأمين المصرية باتت في حاجة ملحة الي وجود شركة تأمين وطنية برأسمال لايقل عن 100 مليون دولار بهدف الحصول علي تصنيف ائتماني متقدم من مؤسسات التقييم العالمية، خاصة ان الشركات المماثلة في الاسواق العربية تصل رؤوس اموالها الي ذلك الحد وقد تتجاوزه، فشركة اعادة التأمين السعودية يصل راسمالها الي مليار ريال.

واكد الدشيش ضرورة ان يكون المساهمون في شركة اعادة التأمين التي تجري دراسة انشائها في الوقت الحالي من خارج قطاع التأمين، مبررا ذلك بان شركات التأمين تتحمل جزءاً كبيراً من المخاطر ولايمكنها المساهمة في شركة تتحمل نفس المخاطر التي تتحملها الشركات المساهمة فيها، مطالبا بضرورة التفاوض مع بنوك كبري ومؤسسات مالية عالمية لمساندة الشركة في التواجد ككيان مالي وتأميني قوي متخصص في إعادة التأمين.

وطالب رئيس شركتي »نايل جينرال« و»نايل فاميلي« الشركة القابضة للتأمين بضرورة المساهمة في انشاء شركة الاعادة الجديدة، والتي سينعكس وجودها علي الاقتصاد الوطني من خلال الاحتفاظ بالاقساط التي يتم تسريبها للخارج في صورة اتفاقات اعادة تأمين، لافتا الي ان انشاء الشركة الجديدة بجانب انه سيساهم في الحد من تصدير الاقساط الا انه سيساهم كذلك في زيادة مساهمات قطاع التأمين بشكل عام في اجمالي الناتج القومي، نظراً لقدرتها ليس فقط علي الاحتفاظ باقساط السوق وانما جلب الاقساط من الاسواق المجاورة.

وفيما يتعلق بالكوادر المطلوبة لتحقيق الشركة الجديدة أهدافها اكد الدشيش ضرورة جلب »الطيور المهاجرة« من الكوادر المصرية التي انتقلت للعمل بالخارج بعد دمج »المصرية لاعادة التأمين«، بالاضافة الي ضرورة تدريب كوادر جديدة بهدف خلق صف ثان في مجال اعادة التأمين، مشددا علي ضروة أن تعمل الشركة الوطنية بالمعايير العالمية في تقييم المخاطر ولايتم الاعتماد علي انها احدي الفرص المتاحة للتخلص من تشدد معيدي التأمين في الخارج.

من جهة اخري اعتبر محمد الدشيش دخول شركات التأمين الجديدة سلاحاً ذا حدين الاول ايجابي حيث انها ستساهم في ابتكار منتجات تأمينية جديدة واتباع اساليب التسويق الحديثة اضافة الي المساهمة في زيادة الوعي التأميني.

ولفت الي ان التاثير السلبي لدخول تلك الشركات يكمن في التخوف من استخدامها اسلوب المضاربات السعرية كاحدي الوسائل السهلة لتحقيق الخطط المستهدفة والتي تؤثر علي كفاءة وجودة الخدمة المقدمة للعميل خاصة فيما يتعلق بسداد التعويضات.

وفيما يتعلق باتجاه بعض الشركات إلي مضاعفة رؤوس اموالها اكد الدشيش ان زيادة راسمال الشركة يجب ان ترتبط بوجود خطط مدروسة لعمليات التوسع سواء في شبكة الفروع او المنتجات الجديدة وكذلك بالمخاطر التي تتحملها الشركة.

 واشاد الدشيش بالتطور الهائل في الدور الرقابي للهيئة الموحدة بعد عمليات الدمج الاخيرة والتي توقع ان تؤتي ثمارها علي المدي القريب، وطالب الهيئة بضرورة الاسراع في ابداء موافقاتها علي المنتجات التأمينية التي تسعي الشركات سواء الجديدة منها او القائمة بالاكتتاب فيها.

وتوقع رئيس شركتي »نايل جينرال« و»نايل فاميلي« بزوغ نجم الاتحاد المصري لشركات التأمين خلال الفترة المقبلة ايضا وذلك علي خلفية التعديلات التشريعية الاخيرة والتي الزمت جميع الشركات بالانضمام فيها والتي ستساعد بشكل كبير في ضبط ايقاع السوق خاصة مع الاتجاه إلي تدشين ميثاق شرف جديد سيقلص بدوره من حدة المضاربات السعرية بما ينعكس علي القطاع والصناعة بشكل عام
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة