أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

‮»‬المشرق العربي‮« ‬تستهدف نشاط تأمينات المسئوليات


حوار - ماهر أبوالفضل ومروة عبدالنبي
 
كشف محمد عبد الجواد الرئيس التنفيذي الجديد لشركة »المشرق العربي« للتأمين التكافلي النقاب عن استهداف شركته محفظة استثمارات مجموعة »الفطيم« بمصر وكذلك بنوك الاتحاد الوطني وابوظبي الوطني بمصر من خلال توفير التغطيات التأمينية اللازمة لها، لافتا الي ان هناك خطة لضمان التغطيات المطلوبة بما يضمن الاستحواذ علي تلك المحافظ بالاضافة الي جلب العمليات الاخري بخلاف استثمارات المساهمين.

 
واشار عبد الجواد لـ»المال« في اول حوار له منذ توليه العمل كرئيس تنفيذي للشركة الي ان »المشرق العربي« ستقوم بتوفير التغطيات التأمينية اللازمة لجميع المشروعات التي يمتلكها المساهمون ومنها »الفطيم« والتي تمتلك اكثر من10  شركات ومدينة القاهرة للملاهي والتي تتجاوز استثماراتها 12 مليار جنيه، اضافة الي الدعم المنتظر من قبل بنكي ابو ظبي الاسلامي والاتحاد الوطني، وهو ما يؤهل »المشرق« إلي اقتحام القطاع من خلال اساليب الاكتتاب الفني السليمة وعدم منافسة الشركات الاخري علي الاسعار وانما علي تقديم الخدمة وتجويدها سواء كانت في صورة اصدار الوثائق او تسوية التعويضات.
 
واضاف ان شركته لن تسعي خلال الفترة المقبلة إلي تكوين محفظة اقساط ضخمة علي حساب الخدمة المقدمة للعميل سواء فيما يتعلق بعمليات الاصدار او سداد التعويضات ساعية لان يكون لها اسلوب عمل مختلف خاصة فيما يتعلق بالانظمة التكنولوجية المستخدمة.
 
ولفت الي انه سيعكف خلال الفترة المقبلة علي دراسة عدد من الملفات الحيوية ومنها المحفظة المالية للشركة والعملاء المستهدفين بالاضافة الي دراسة احتياجات السوق المصرية من التغطيات المختلفة.
 
وأشار الي انه سيسعي الي توفير بعض التغطيات التأمينية المعمول بها في السوق الكويتية وغير موجودة في مصر، وان اقساط مجموعة »المشرق العربي« بدبي تتجاوز مليار درهم سنويا ولديها شبكة فروع ضخمة وتواجد في الاسواق العربية مثل مصر وسوريا وقطر وعمان وحاصلة علي تصنيف »A « من مؤسسة »استاندرد أند بورز« للتقييم الائتماني.
 
واشار عبد الجواد الي ان شركته ستركز بقوة علي تأمينات المسئوليات في السوق المصرية خاصة المتعلقة منها بتأمينات الاشخاص والتي وصفها بانها مازالت بعيدة عن نطاق عمل شركات التأمين المصرية، لافتا الي ان »المشرق العربي« تتواجد عبر فروع في الاسكندرية والمهندسين بجانب المركز الرئيسي مستهدفة التواجد في محافظة بورسعيد خلال العام الحالي وكذلك التواجد في المناطق الصناعية والمدن الجديدة بهدف توفير تغطيات تأمينات المسئوليات.
 
ونفي الرئيس التنفيذي لـ»المشرق العربي« للتأمين التكافلي تركيزه علي قطاع اعادة التأمين علي حساب التأمينات المباشرة باعتباره احد الكوادر البارزة بالشركة المصرية لاعادة التأمين قبل الدمج، لافتا الي انه سيركز علي نشاط التأمين المباشر بجانب اتفاقات اعادة التأمين نظرا لامتلاكه خبرة كبيرة في المجالين حيث انه كان يشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لشركة »الصفاة« الكويتية للتأمين التكافلي بالاضافة الي عمله بشركة »التعاونية« السعودية.
 
واشار محمد عبد الجواد الي ان السوق المصرية لاتزال سوقا بكرا وتكمن فيها فرص نمو القطاع خاصة في تأمينات المسئوليات نظرا لتركيز الشركات المحلية علي التأمينات الضخمة في قطاعي الطيران والبترول.
 
ولفت الي ان مساهمة قطاع التأمين في اجمالي الناتج القومي يجب ألا تقل عن3  الي %4 وانه لايمكن الوصول الي تلك النسبة الا بالتركيز علي تأمينات المسئوليات والتأمينات الشخصية، لافتا الي ان اقساط التأمين في دولة مثل اسرائيل تعادل اقساط التأمين في جميع الدول العربية بسبب التركيز علي المسئوليات والحوادث الشخصية.
 
واوضح ان شركته ستتعاون مع شركات الوساطة العاملة في السوق التي حصلت علي تراخيص مزاولة النشاط بعد التعديلات التشريعية الاخيرة بالاضافة الي الاعتماد علي الجهاز التسويقي الخاص بالشركة، نافيا استعداده إلي انشاء شركة وساطة خاصة به مؤكدا ان ذلك يعد تكلفة زائدة ويمكن تعويضها بتقوية الجهاز الانتاجي التابع لـ»المشرق العربي« للتكافل.
 
وألمح الي ان زيادة راسمال الشركة المدفوع يرتبط بشكل كبير بحجم العمليات المغطاة، وكذلك بالتوسعات المستقبلية لافتا الي ان راسمال شركته الحالي كافٍ لتغطية التوسعات المستهدفة في الفترة الحالية.
 
ويصل راسمال شركة »المشرق العربي« للتكافل المدفوع الي 100 مليون جنيه موزعة بواقع %60 لصالح مجموعة »الفطيم« الاماراتية و%20 للبنك الوطني للتنمية الذي سيتغير اسمه الي »أبو ظبي الاسلامي« و%20 لبنك »الاتحاد الوطني«.
 
واوضح عبد الجواد ان التأمين التكافلي بشكل عام يستهدف جميع الشرائح مقارنة بالتأمينات التجارية والتي تركز علي شريحة معينة من العملاء، لافتا الي اختلاف طبيعة النشاطين ومؤكدا ان شركته ستسعي خلال الفترة المقبلة إلي تحقيق فوائض ضخمة من النشاط التأميني وليس الاعتماد علي العائد من النشاط الاستثماري خاصة في ظل الاضطراب الحالي في مؤشرات اسواق المال.
 
وقال إن الادوات الرقابية الجديدة للهيئة الموحدة ستلزم الشركات بالتركيز علي النشاط التأميني وتحقيق فوائض منه.
 
واشار الي ان اقتحام شركته نشاطي البترول والطيران مرهون بشكل كبير بتكوين جهاز قوي سواء من العاملين بالقطاع الانتاجي او قطاع الاكتتاب وتقدير الاضرار مشيرا الي ان شركته ستستهدف الاحتفاظ بجزء مناسب بالاخطار بما يتواءم مع علاقتها مع معيدي التأمين بالخارج، لافتا الي ان شركته لاتسعي الي توسيع قاعدة معيدي التأمين وذلك بهدف الحصول علي فائض مناسب من الارباح المحققة.
 
واوضح ان شركته ترتبط باتفاقات اعادة تأمين مع عدد من شركات الاعادة ذات التصنيف الاول First Class وابرزها »سكور« الفرنسية و»هانوفر ري« الالمانية و»مالب فري« الاسبانية اضافة الي »اري« البحرينية.
 
وفيما يتعلق باتجاه اتحاد شركات التأمين نحو إنشاء شركة وطنية لاعادة التأمين كشف محمد عبد الجواد صعوبة انشاء تلك الشركة لعدة اسباب منها ما يتعلق براس المال والذي يجب ان يتجاوز الـ 100 مليون دولار وهو ما يتطلب وجود مساهمات لاتقل عن10  ملايين دولار لكل شركة وهناك صعوبة في ذلك نظرا لانخفاض رؤوس اموال الشركات القائمة والتي لاتتجاوز الـ 75 مليون جنيه في المتوسط، بالاضافة الي وجود لاعبين كبار من شركات الاعادة العربية التي دخلت سوق الاعادة مؤخرا مثل »ACR « الماليزية و»عمان ري« العمانية و»تكافل ري« البحرينية وغيرها والتي تمثل عقبة امام الشركة الجديدة للاستحواذ علي حصة من اقساط الاعادة علي مستوي الدول العربية من جهة ودول العالم من جهة اخري، وأشار الي ان رأسمال الشركة وحدة ليس كافيا للحصول علي تصنيف متقدم وانما هناك عوامل اخري منها دراسة الجدوي واسلوب الادارة والاسواق المستهدفة.
 
ورحب الرئيس التنفيذي لـ»المشرق العربي« بقرار الهيئة الموحدة فرض رسم تطوير نسبته 2 في الالف من اجمالي الوارد لشركات التأمين،لافتا الي ان الهيئة تسعي الي تطوير القطاع وهو من ضمن اساليب الاجهزة الرقابية القوية معتبرا تلك النوعية من القرارت احدي الادوات الجاذبة للاستثمارات الجديدة خاصة ان قوة الرقيب تعد احد الضمانات المطلوبة من قبل اللاعبين الجدد، ولفت الي أن شركات التأمين عليها تحمل جزء من تكلفة تطوير القطاع.
 
وفيما يتعلق بقرار خفض عمولات وسطاء التأمين اكد عبد الجواد ضرورة وضع سقف محدد لعمولات السماسرة وذلك بالاتفاق بين الشركات عن طريق اتحاد التأمين وبين سماسرة التأمين او من ينوب عنهم بهدف الوصول الي صيغة تفاوضية تضمن مستوي معين من الخدمة المقدمة وفي ذات الوقت تلتزم الشركات بالمنافسة علي الخدمة وليس علي الاسعار بهدف تحقيق فوائض مناسبة للشركة والمساهمين وبما لايخل بمبدأ جودة الخدمة المقدمة للعملاء.
 
واشاد عبد الجواد بالتعديلات التشريعية الاخيرة التي سمحت للشخصيات الاعتبارية بمزاولة نشاط الوساطة واصفا تلك الخطوة بانها جاءت متاخرة الا انها ستساعد بشكل كبير علي ضبط ايقاع القطاع نظرا للقدرة علي مراقبة وسطاء التأمين خاصة مع العشوائية التي كانت سائدة في ذلك المجال نتيجة عدم تأهل المنتجين وعدم اكتسابهم المهارات التسويقية اللازمة والدورات التدريبية والتي اعلنت الهيئة عن توفيرها بعد التشريعات الاخيرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة