أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

شـــركـــات‮ »‬الحيــــاة‮« ‬تـــداعب عمـلاءها بسلة من المنتجات الجــــديدة


الشاذلي جمعة
 
من المرتقب ان تشتعل المنافسة بين شركات تأمينات الحياة، سعيا للاستحواذ علي حصة سوقية مؤثرة من ذلك القطاع، وفقا لرصد »المال« عدداً من منتجات التأمين الجديدة التي اعلنت عنها الشركات وذلك بدفع مباشر من التعديل التشريعي الاخير الذي ألزم الشركات التي تزاول نشاطي الحياة والممتلكات بفصل كل منهما وانشاء شركة متخصصة برأسمال منفصل.

 
من جهتها لم تستسلم الشركات الجديدة او القائمة والمتخصصة فعليا في نشاط الحياة هجوم الشركات الملزمة بعمليات الفصل وانما استعدت هي الاخري بمنتجات مبتكرة لمقاومة غريمتها في ذلك القطاع.
 
الخبراء ومسئولو القطاع اكدوا من جانبهم ان المنافسة المرتقبة علي كعكة تأمينات الحياة والاستعداد لها بمنتجات جديدة ستنعكس ايجابا علي السوق، خاصة ان ذلك الفرع لا يشهد اي مضاربات سعرية، مقارنة بالممتلكات، وان العنصر الحاسم فيه يكمن في المنتج المبتكر وسهولة تقديم الخدمة سواء في عمليات الاصدار او سداد التعويضات.
 
من جهته أرجع صلاح مختار، المدير العام المساعد بإدارة تأمينات الحياة بشركة »قناة السويس« للتأمين، المنافسة المرتقبة بين الشركات للاستحواذ علي حصة ضخمة من القطاع، الي التشريعات الاخيرة في القانون 118 لسنة 2008 والتي ألزمت شركات التأمين التي تزاول النشاطين بفصل كل منهما وانشاء شركة مستقلة لكل منهما برأسمال منفصل.
 
وأشار مختار إلي أن المنافسة علي كعكة الحياة تتطلب منتجات اكثر ابتكارا، اضافة الي استحداث أساليب تسويقية جديدة بهدف جذب اكبر عدد ممكن من العملاء، ولفت إلي أن هناك أدوات اخري ساعدت الشركات العاملة في القطاع علي ابتكار منتجات جديدة، منها إلزام البنوك عملاءها بوجود وثيقة ضد مخاطر عدم السداد في حالة الوفاة، وهو ما استدعي التحرك الجماعي لجميع الشركات، لاستغلال تلك الفرصة وتجويد الخدمة والاعلان عن منتجات جديدة ذات مزايا تنافسية.
 
واوضح ان منتجات المعاشات التكميلية كانت الاكثر حظا في جذب المزيد من قاعدة العملاء المستهدفة، خاصة بعد الازمة المالية التي أثرت سلبا علي مستوي الدخول واتجاه المؤسسات الاقتصادية الي ترشيد نفقاتها، من خلال هيكلة العمالة وفتح باب المعاش المبكر.
 
ولفت مختار إلي أن شركات التأمين العاملة في السوق تسعي من جانبها للتركيز علي نشاط تأمينات الحياة الجماعية، نظرا للإغراءات التي تتمتع بها تلك النوعية من التغطيات، حيث انها اقل تكلفة ادارية، مقارنة بالتأمينات الفردية، إضافة الي انها الاكثر تحقيقا للعوائد، وكذلك الاكثر ضمانا في استمراريتها، تضاف الي ذلك زيادة اقساط التأمينات الجماعية بما يتناسب مع الارتفاعات المتوالية في اساسي الاجور ودخول عملاء جدد من العاملين بتلك المؤسسات.
 
وبدورها لفتت سهير مدني، مدير ادارة التأمين الجماعي بشركة »المهندس« للتأمين، الي انه علي الرغم من ان التعديلات التشريعية الاخيرة كانت عاملاً في دفع الشركات للمنافسة علي كعكة الحياة فإن هناك عوامل اخري مساعدة، منها دخول لاعبين جدد داخل السوق، مستهدفين نشاط الحياة، نظرا لضخامة عدد السكان في مقابل ضآلة عدد الوثائق المصدرة.
 
وأشارت إلي أن المنافسة في الغالب تكون في صالح العميل، خاصة مع زيادة الخيارات المطروحة امامه للمفاضلة فيما بينها والتي تدفع الشركات الي ابتكار منتجات تأمينية جديدة تتسم بالتنافسية العالمية فيما يتعلق بالمزايا التي تتضمنها.
 
وأكدت سهير ان الاستحواذ علي حصة مؤثرة في نشاط تأمينات الحياة مرهون بزيادة الوعي التأميني لدي الشرائح المستهدفة، خاصة شريحة العملاء اصحاب الدخول المنخفضة والتي لديها متطلبات خاصة في التغطيات التأمينية التي تروج لها كانخفاض اقساط التغطيات واختلاف طبيعتهم من حيث الاحتياجات، ولفتت الي ان تشجيع الدولة علي الدفع بنشاط المشروعات متناهية الصغر سيزيد من منافسات الشركات علي ابتكار منتجات تتناسب مع احتياجات تلك الشريحة.
 
من جهته وصف الدكتور محمد عبد اللطيف مراد، الخبير الاكتواري، المنافسة المحمومة بين شركات التأمين علي ابتكار منتجات جديدة بأنه تنافس طبيعي، نظرا لارتفاع مستويات الدخول لدي شريحة مؤثرة نسبية في القطاع والتي تساهم في خلق فوائض تتنافس الشركات علي جذبها من خلال المنتجات التأمينية والتي تتسم بتحقيق اكثر من ميزة، منها الادخار والتغطية التأمينية ضد بعض المخاطر، مثل الوفاة والعجزين الكلي والجزئي.
 
وكشف مراد النقاب عن ان سعي الدولة الي اصدار تشريع جديد للتأمينات الاجتماعية والترويج له في جميع وسائل الاعلام ادي الي زيادة الوعي التأميني والرغبة في توفير الغطاء الحمائي وهو ما استفادت منه شركات التأمين في الترويج لمنتجاتها باعتبارها الاقل سعر والاكثر عائدا، اضافة الي دخول اللاعبين الجدد، خاصة في نشاط التأمين بنظام التكافل، التي تمكنت من اقتناص الشريحة التي كانت تحجم عن التأمين لاسباب دينية.
 
ولفت الخبير الاكتواري الي ان شركات تأمينات الحياة تتهافت علي اقتناص اكبر جزء ممكن من كعكة التأمينات الجماعية، مقارنة بالفردية لانخفاض متوسطات العمولات التي يتم دفعها للجهاز التسويقي، مقارنة بمتوسطات عمولات التأمينات الفردية.
 
من جهة أخري اختلف الدكتور أيمن الألفي، رئيس قطاع تأمينات الحياة والطبي بشركة »الدلتا« للتأمين، مع سابقيه، مشيراً إلي أن سوق تأمينات الحياة تمر بحالة ركود، نظرا للتغيرات الاقتصادية، ومنها الازمة المالية التي أثرت سلبا علي مستوي الدخول خاصة بعد اتجاه المؤسسات الي هيكلة العمالة، ولفت إلي أن الشركات الجديدة لم تبتكر منتجات جديدة وأنها استهدفت ذلك النشاط بمنتجات تقليدية مع اختلاف مسمياتها.
 
وأوضح الألفي ان ابتكار المنتجات الجديدة لا يقتصر علي تغيير المسمي بقدر ارتباطه بالمزايا الجديدة الممنوحة خاصة لدي الشرائح متدنية الدخول مع ضرورة الاستفادة من التحفز الحكومي لتنمية ذلك القطاع بتوفير التغطيات المناسبة له.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة