أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

‮»‬كريسنت إيجيبت‮« ‬تستهدف‮ ‬45‮ ‬مليون جنيه أقساطاً‮ ‬في‮ ‬5‮ ‬سنوات


المال - خاص
 
تستهدف شركة »كريسنت إيجبت« لوساطة التأمين، والتي حصلت علي ترخيص مزاولة النشاط الأحد الماضي جلب أقساط تصل قيمتها إلي 15 مليون جنيه خلال العام الأول من مزاولة النشاط لتصل إلي 45 مليون جنيه نهاية السنوات الخمس الأولي.

 
 أحمد حسن
قال أحمد حسن، الرئيس التنفيذي، العضو المنتدب لـ»كريسنت إيجبت« إن شركته تتعامل مع قائمة من شركات التأمين أبرزها »مصر للتأمين و»المصرية للتأمين التكافلي« و»إليانز مصر« للتأمين، إضافة إلي »شارتس مصر« للتأمينات العامة.
 
وأشار في حوار خاص لـ»المال« إلي أن رأسمال »كريسنت إيجبت« المصدر 2 مليون جنيه  مدفوع منه النصف، بما يتماشي مع التشريعات الحالية، مشيراً إلي أن هيكل مساهمي الشركة يضم مجموعة »كريسنت جلوبال«  هولدنج المالية والتي تستحوذ علي %50 من رأسمال الشركة وأحمد حسن بحصة نسبتها %48 وتتوزع الحصة الباقية والبالغة %2 علي عدد من رجال الأعمال المصريين.
 
وأوضح أن مجموعة »كريسنت هولدنج« تمتلك شبكة فروع في عدد من عواصم ودول العالم، منها لندن ولبنان والبحرين، اضافة الي فرع مصر، لافتا الي أن شركته منضمة لعضوية شبكة ويلز فارجو »WELLS FARGO «  ثالث أكبر وسيط تأمين في أمريكا، وتستهدف خدمة العملاء علي مستوي الدول التي تتواجد فيها المجموعة عبر فروعها المختلفة.
 
واعتبر الرئيس التنفيذي لـ»كريسنت إيجيبت« قرارات اتحاد الشركات الاخيرة الخاصة بخفض عمولات الوسطاء بنسبة تتجاوز %50  أنها سلبية، وتعبر عن الاسلوب الذي تدار به اللجان الفنية، معتبرا تلك القرارات تعكس مدي تناقض الشركات مع نفسها.
 
ففي الوقت الذي تتجه فيه وحدات التأمين العاملة في السوق نحو المنافسة السعرية دون وضع حدود لهذه المنافسة، فإنها تسعي الي وضع سقف للعمولات، لافتا الي انه من الممكن قبول وضع تلك الحدود في العمولات المرتبطة بالتأمينات الاجبارية مثل السيارات الاجباري والوثيقة العشرية الخاصة بالبناء.
 
وأضاف أن عمولات وسطاء التأمين يجب أن ترتبط بحجم القدرة الاحتفاظية والسعة الاكتتابية لكل شركة علي حدة لكل نوع تأمين وحجم الإعادة الاختيارية لكل خطر، مطالبا اتحاد الشركات بمراجعة قراراته ووضع اساليب أكثر فاعلية وايجابية، خاصة أن الوسطاء يستهدفون في المقام الاول الحد من الفجوة بين صافي وإجمالي الأقساط المكتتبة، وان أي قرار يقضي بخفض عمولات الوسطاء سوف ينعكس سلبا علي شركات التأمين.
 
وأشار أحمد حسن الي أهمية رسم التطوير الذي فرضته الهيئة الموحدة علي شركات الوساطة بموجب القانون 10 لسنة 2009 المنظم لاسواق المال والبالغ 2 في الالف من اجمالي الوارد، لافتاً الي أن اهمية ذلك الرسم تكمن في الزام شركات الوساطة بوضع دفاتر محاسبية منتظمة، وسوف يكون ذلك مكملاً للانضباط الضريبي.
 
وكشف الرئيس التنفيذي لـ »كريسنت إيجيبت« لوساطة التأمين النقاب عن الدراسات التي تجريها الهيئة الموحدة لرفع راسمال شركات الوساطة في مجال التأمين المباشر الي حدود اكبر من المقررة في الوقت الحالي، وذلك رغبة منها في السماح لشركات وساطة التأمين المباشر بمزاولة نشاط السمسرة في مجال اعادة التأمين، وقال إن السماح لشركات الوساطة بمزاولة نشاطي السمسرة في التأمين المباشر واعادة التأمين ليس كافيا لزيادة نشاطها في السوق، خاصة أن شركات التأمين لا تتعامل مع سماسرة اعادة غير مؤهلين، اضافة الي أن شركات الاعادة العالمية لا تتعامل الا مع وسطاء سواء كانوا شركات أو افراداً إن لم تتوافر لديهم الادوات المطلوبة كالخبرة والكفاءة في مزاولة ذلك النشاط.
 
وأكد حسن أن الهيئة الموحدة تسعي جاهدة نحو الدفع بنشاط السمسرة بهدف تحقيقها قيمة مضافة داخل القطاع، لافتا الي أن نجاح العقد الموحد الذي تسعي الجمعية المصرية لوسطاء التأمين»إيبا« إلي اقراره من الهيئة الموحدة يرتبط بالقرارات التي سيصل اليها القطاع لتحقيق المصالح المشتركة، خاصة أن »إيبا« تستهدف من ذلك العقد زيادة التعاون بين السماسرة وشركات التأمين، فدور كل منهما مكمل للآخر.
 
وأشار الي أن شركات الوساطة المؤهلة هي التي ستلزم شركات التأمين فيما يتعلق بنسبة العمولة التي ستدفعها، خاصة أن وسيط التأمين يمثل عنصرا فاعلا في القطاع لقدرته علي تجويد الخدمة المقدمة للعميل.
 
وأوضح حسن أنه لا يزال يستوعب شركات الوساطة الجديدة شريطة أن تمثل تلك الشركات قيمة مضافة للقطاع بحيث تسعي الي اجتذاب عناصر الانتاج المؤهلة من السوق، مطالبا الهيئة الموحدة بتخصيص قنوات تسمح للعميل بشكوي الوسيط، في حال مخالفته مثلما يحدث مع شركات التأمين، ولفت الي انه في حال تفعيل ذلك المطلب فان ذلك سيفرز القطاع وسيحول شركات الوساطة إلي مراكز لخدمة العملاء وليس شركات التأمين، معتبرا ذلك امرا طبيعيا، فخدمة العميل هي أبرز اهداف الوسطاء والتي يمكن من خلالها رقابة شركات التأمين وتحديد العمولات المطلوبة في حال جلب الوسيط العمليات الجديدة لها.
 
وأشار الي أن مجال تأمين المنشآت الصغيرة والمتوسطة يعد من ابرز المجالات التي لم يتطرق لها قطاع التأمين بالشكل الكافي والتي يجب علي الجهات المعنية للشركات الجديدة التركيز عليها باعتبارها واحدة من أبرز الفرص التي يكمن فيها نمو القطاع، ولفت الي أنه من ضمن استراتيجية شركته، التركيز علي تلك القطاعات.
 
واشار الي أن خطة شركته تتركز في الاستحواذ علي حصة مؤثرة في مجال التأمين المباشر خلال السنوات الخمس الاولي وفي حال تحقيق تلك الخطة فمن المرجح دراسة انشاء شركة جديدة لوساطة اعادة التأمين، واختزل مطالبه الموجهة لشركات التأمين بضرورة الاسراع في صرف التعويض بنفس الوتيرة التي يتم بها اصدار التغطيات.
 
 ورهن الرئيس التنفيذي لـ »كريسنت إيجيبت« نمو قطاع التأمين باداء كل طرف من اطراف العملية التأمينية الادوار المطلوبة منه، فالوسيط منوط بخدمة العميل وفي ذات الوقت يجب علي الشركات تسعير الاخطار بصورة فنية، لافتا الي امكانات السوق المحلية حيث تعد واحدة من أكبر 3 دول علي مستوي المنطقة جذبا للاستثمارات الاجنبية وهو ما يجب استغلاله من قبل شركات التأمين بالتسعير العادل وليست المضاربات السعرية والتي تنعكس سلبا علي عمليات اعادة التأمين.
 
واشار الي اهمية انشاء اتحاد لوسطاء التأمين بما لا يقلل من الدور الذي تقوم به الجمعية المصرية للوسطاء، لافتا الي أن انشاء اتحاد للسماسرة سيمنح الوسطاء صفة الندية مع شركات التأمين، فوسيط التأمين هو المنوط بابتكار المنتجات وليس شركات التأمين.
 
واعترف حسن بأن سماسرة التأمين غير مؤهلين لعملية تقدير الاخطار وتسوية التعويضات وان هدفهم الوحيد هو الحصول علي العمولات، لافتا الي أن شركات التأمين نفسها تنتهج ذلك الاسلوب مدللا علي ذلك بحادث »ارما« والذي كشف عن عدم تأهل السوق، وأن المضاربات السعرية تؤكد أن شركات التأمين نفسها تفتقر لذات المؤهلات.
 
وطالب الرئيس التنفيذي لـ»كريسنت إيجيبت« بضرورة طرح عدد من الملفات علي اجندة اليورومني، منها وضع ارشادات فاعلة للشركات للادوات الخاصة بتفعيل نشاط التأمين متناهي الصغر، مطالباً الحكومة كذلك بضرورة تعديل التشريعات بما يسمح بتفعيل دور شركات الوساطة والفروق بينها وبين العاملين بالجهاز الانتاجي من الافراد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة