أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مبادرة دول الجوار‮ .. ‬إعادة صياغة لعلاقات العرب مع‮ »‬الجيران‮«‬


محمــد ماهـر
 
في الوقت الذي اتسمت فيه أجندة القمة العربية بمدينة سرت الليبية بالزخم والسخونة، نظراً لانها ناقشت عدداً من الملفات المتعلقة بتطوير آلية اتخاذ القرارات داخل جامعة الدول العربية، بالاضافة الي ملف فلسطين الذي تتفرع منه ملفات تتعلق بالمصالحة الفلسطينية ووضع القدس والاستيطان الاسرائيلي، فوجئ الحضور بطرح الامين العام للجامعة عمرو موسي، مبادرة علي قادة الدول العربية خلال الجلسة الافتتاحية للقمة، يدعو فيها الي انضمام بعض دول الجوار كتركيا وايران وبعض الدول الافريقية الاخري المجاورة للاقليم العربي الي الجامعة العربية فيما يعرف بمبادرة سياسة دول الجوار.

 
 عمرو موسى
الامر الذي أثار موجة من الجدل في الاوساط السياسية والدبلوماسية المصرية حيال تلك المبادرة والتي من الممكن أن تقنن لاول مرة انضمام دول غير عربية للجامعة.
 
بداية أوضح أحمد أبو الخير، مساعد وزير الخارجية الاسبق، أن جامعة الدول العربية - كما يتضح من اسمها - ما هي الا كيان يضم الدول التي تتحدث اللغة العربية فقط، لافتاً الي انه من المقبول أن تتم دعوة قادة دول الجوار لحضور الجلسات المفتوحة في القمم العربية بصورة بروتوكولية فقط، لكنه في الوقت ذاته من غير المنطقي قبول عضوية دول غير عربية ،حتي ولو في صورة مراقبين.
 
واشار الي أن بعض العواصم العربية يمكنها أن تضطلع بمهمة توضيح وجهات النظر العربية للعواصم المجاورة بصورة فردية لانها لا تحتاج الي تنسيق عربي شامل لادارة العلاقات العربية مع دول الجوار.
 
ونبه أبوالخير الي أن بعض دول الجوار وكإيران تسبب حساسية مفرطة في حال دعوتها لحضور اي فاعلية عربية، متسائلاً: كيف سيكون الوضع في حال تقنين وضع إيران داخل الجامعة وفي ظل بقاء المشاكل العربية الايرانية قائمة حتي الان مثل تدخل طهران في العراق واحتلالها ثلاث جزر تابعة للامارات؟
 
ودعا أبو الخير الي أن ترعي مصر الترتيبات الاولية لسياسة الجوار العربي مع ايران وتركيا والدول الأخري مثل إثيوبيا، وذلك لتحديد الملامح الاساسية لشكل العلاقة، وبناء علي ما يتضح يتم تحديد شكل اطار ما يعرف بسياسة الجوار.
 
بينما أشار مصدر مسئول بالمكتب الاعلامي بجامعة الدول العربية، فضل عدم ذكر اسمه، الي أن مبادرة الامين العام حول سياسة الجوار العربي لم تنص علي تحديد اطار معين لصياغة تلك السياسة، حيث إن المبادرة اشارت فقط الي ضرورة ايجاد آلية ما، للتعاون والتنسيق الدائم مع الدول المجاورة للاقليم العربي كتركيا وايران واثيوبيا ودول افريقية أخري، مضيفاً أن هذه الالية قد تكون في شكل عضوية مراقبة بالجامعة أو رابطة إقليمية بين الجامعة ودول الجوار أو أي صورة اخري.
 
وأكد المصدر أن تحديد الاطار يضطلع به القادة العرب، مشدداًً علي أن التفاصيل تتضح بالمناقشات واستطلاع آراء حكومات الدول حيال المبادرة، متوقعاً اقرار المبادرة واعتمادها خلال القمة العربية المقبلة.
 
وكشف المصدر الاعلامي بجامعة الدول العربية، عن أن اجتماع وزراء الخارجية العرب قبيل القمة الأخيرة ناقش المبادرة، وتقرر النظر فيها خلال القمة بعد تكليف امانة الجامعة باعداد تقرير كامل بكل أبعاد وتفاصيل هذا المقترح، وكيف يمكن ترجمة المبادرة في صورة فعلية.
 
أما الدكتور جمال عبد الجواد، خبير العلاقات الدولية، فاوضح أن كل المؤشرات الاولية تشير الي أن القاهرة سترفض مبادرة الجوار العربي، حيث المح المتحدث باسم الخارجية المصرية، خلال وقت سابق، الي أن القاهرة ستتقدم بطلب ايضاحات عديدة حيال مبادرة الامين العام، مشيراً الي أن مصر لا ترغب في تواجد قوي لإيران أو لتركيا في المحيط العربي، فضلاً عن وجود حساسية بالغة بين النظامين المصري والايراني.
 
ورجح عبد الجواد أن تحاول القاهرة ارجاء مناقشة المبادرة خلال القمم القادمة حتي تحاول الحصول علي مكاسب من خلال تمريرها، مضيفاً ان تقنين وضع دول غير عربية بالجامعة قد يشكل ضغطاً اضافياً علي إسرائيل.
 
وأشار إلي أن الامن الاقليمي بالمنطقة العربية يمثل المحرك والدافع الرئيسي وراء تلك المبادرة، التي تهدف في المقام الاول الي صياغة مرحلة جديدة للامن الاقليمي في المنطقة بالتعاون بين الجامعة والاطراف الأخري الفاعلة في المنطقة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة