أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮ ‬حوار‮ »‬التجمع‮« ‬و»الإخوان‮«.. ‬لا جديد


هبة الشرقاوي
 
أثارت زيارة وفد جماعة الاخوان المسلمين حزب التجمع ولقاء قياداته أمس الأول الاحد المراقبين السياسيين خاصة ان التجمع هو أكثر الأحزاب مجاهرة بالعداء لجماعات الاسلام السياسي، ليس فقط لأنه حزب يساري اشتراكي ولكن بسبب الموقف الخاص لرئيس الحزب الدكتور رفعت السعيد من جماعات الاسلام السياسي، ومن بينها بالطبع جماعة الاخوان المسلمين.
 

 رفعت السعيد
ضم وفد الاخوان كلاً من محمد البلتاجي وسعد الكتاتني ومحمد علي بشر أعضاء مكتب الإرشاد، وكان في استقبالهم من التجمع كل من سيد عبد العال الامين العام وأنيس البياع وأمينة النقاش وسمير فياض، نواب رئيس الحزب، ومحمد فرج وحسين عبدالرازق عضو المجلس الرئاسي ونبيل زكي أمين اللجنة السياسية بالحزب.
 
استمرت الزيارة ما يقرب من ساعتين وربع الساعة بمقر حزب التجمع، واسفرت عن اتفاق الجانبين علي التنسيق في بعض المطالب السياسية، وارجاء الحوار في القضايا الخلافية.
 
اكد حسين عبدالرازق، رئيس المكتب الرئاسي لحزب التجمع، أن الاخوان المسلمين هم من طلبوا الزيارة ونحن - كأي جهة سياسية تريد العمل من أجل الاصلاح السياسي في مصر - رحبنا بهم، خاصة انهم طرحوا فكرة تضامن القوي السياسية من أجل العمل السياسي المشترك لفرض الإصلاح السياسي.
 
واشار »عبد الرازق« الي أن الجانبين اتفقا علي بعض المطالب السياسية العامة مثل إلغاء حالة الطوارئ، والمطالبة بضمان انتخابات حرة نزيهة، وكذلك وقف المحاكمات العسكرية للمدنيين، بينما اختلف الوفدان في بعض القضايا التي ترتبط بالموقف الايديولوجي لكل منهما، مثل موقفهم من الدولة الاسلامية الدينية والمرأة والاقباط وتم إرجاء الحوار لموعد اخر للحديث عن هذه القضايا.
 
وعن غياب الدكتور رفعت السعيد رئيس الحزب من حضور اللقاء، اشار عبد الرازق الي أن التجمع طرح تجربة التنسيق مع الاخوان والاحزاب خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي في اجتماع المكتب السياسي، ووافق المجلس علي اللقاء بشكل رسمي وهو ما يعني موافقة السعيد ضمنا.
 
واضاف عبد الرازق ان التجمع سيطرح للمناقشة في اجتماع المكتب السياسي القادم التنسيق مع الجماعة في انتخابات الشوري القادمة، وفي حال الموافقة سيعرض التجمع فكرة التنسيق علي ائتلاف المعارضة للموافقة علي ضم الاخوان.
 
من جانبه، قال الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع صاحب الموقف »والمعروف ضد جماعات الاسلام السياسي، ومن بينها جماعة الاخوان بالطبع« إنه بالرغم من الخلاف مع الجماعة في كثير من المواقف الجوهرية والمبدئية، فإن الموافقة علي استقبالهم كجماعة سياسية رغم الاعتراض علي فكرهم السياسي جاءت من منطلق ان التجمع لم يرفض قوي سياسية طلبت زيارته رسميا، وقال: سبق ان زارنا المرشد العام السابق فور فوزه، واستقبلناه واستمعنا اليه، وها هو التجمع اليوم يوافق علي هذه الزيارة لفهم طبيعة تفكير الجماعة في هذه المرحلة بعد انتخاب مكتب ارشادها الجديد، وهو ما لا يعني ضرورة العمل معهم، وأوضح السعيد أن رفضه التنسيق مع الجماعة لاختلافه معها جوهريا في قضايا مصيرية مثل المواطنة ووضع الاقباط، والدولة المدنية، وامكانية انشاء حزب علي اساس ديني، واضاف ان الاخوان يفكرون في التنسيق مع الاحزاب كلما تم التضييق الامني عليهم، ثم سرعان ما يولونها ظهورهم بمجرد أن تنفرج قبضة الأمن عنهم.
 
وعن غيابه عن اللقاء أوضح السعيد أن ذلك كان بسبب غياب مرشدهم العام عن الحضور.
 
من جانبه، اكد محمد البلتاجي، عضو مكتب الارشاد، أن زيارة الاخوان للتجمع محاولة لتجاوز نقاط الخلاف وفتح صفحة جديدة مع القوي السياسية في ظروف صعبة تستوجب العمل المشترك، مشيرا الي ان الاخوان لديهم قناعة بأن مشاكل مصر أكبر من أن يحلها فصيل بمفرده، وأن التجمع - كحزب - به العديد من الاعضاء يرحبون بالتنسيق مع الجماعة، لكن المشكلة الأساسية في هذا هي رفعت السعيد نفسه بسبب رفضه وعدائه الشديد للجماعة.
 
في الوقت الذي اعتبر فيه الدكتور نبيل عبد الفتاح، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان زيارة الاخوان لمقر التجمع نوع من تحاور الجماعة مع الاحزاب بعد شعورها بأنها وحدها في مواجهة الدولة منذ المحاكمات العسكرية، واكد ان تنسيق الاخوان مع الاحزاب محاولة للخروج من العزلة، معتبرا ان المصالح المشتركة هي التي تجمع الفئتين بغض النظر عن اختلاف الايديولوجيات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة