أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مشكلات الداخل تطيح بالقضايا الإقليمية في برنامج‮ »‬البرادعي‮«‬


إيمان عوف
 
حقق الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق لوكالة الطاقة ذرية، قدرا من النجاح في تحريك المياه الراكدة علي مستوي السياسة الداخلية في مصر، حيث استطاع في وقت قصير ان يجمع اكبر عدد من رموز القوي السياسية في بوتقة واحدة، ولكن في الوقت نفسه لاتزال مواقفه من القضايا الاقليمية غامضة وعلي رأسها القضية الفلسطينية التي تشهد تحركات واسعة في الفترة الحالية، والتي تمثل محورا مهما لاي مواطن مصري يهتم بالامن القومي المصري والعلاقات الخارجية المصرية.

 
 البرادعى
أكد جورج اسحق، المنسق السابق لحركة كفاية وعضو الجمعية الوطنية للتغيير، ان البرادعي لم يتطرق بعد الي القضايا الاقليمية - وعلي رأسها القضية الفلسطينية - لعدة اسباب، مع ضرورة ترتيب البيت من الداخل قبل الاتجاه الي الخارج، لاسيما ان الوضع الداخلي مهدد بالانفجار.
 
واشار اسحق الي ان القضايا الاقليمية سيكون لها شان في اجندة البرادعي في الفترة المقبلة، لكنه عاد ليؤكد ضرورة ان يكون ذلك بعد تكوين جبهة داخلية من المواطنين المصريين يشكلون اداة ضغط دولي علي الحكومات العربية.
 
واوضح اسحق ان البرادعي له مكانة دولية لا يمكن غض النظر عنها، ويكفي انه حصل علي جائزة نوبل للسلام، بالاضافة الي نهوضه بملف الطاقة النووية، ومعرفته بحقيقة القوي المتواجدة بالعالمين العربي والغربي، مدللا علي ذلك بموقفه من امريكا في العراق ووقوفه في وجهها وتفنيد ادعاءات وجود اسلحة دمار شامل في العراق.
 
وانهي اسحق حديثة بالتأكيد علي ان ترتيب اولويات البرادعي - ومعه الجمعية الوطنية للتغيير - لا يتنافي علي وجه الاطلاق مع احتمالات ارتباط البرادعي بالحركة الشعبية في مصر اذا خرجت لمناصرة احدي القضايا الاقليمية وعلي رأسها فلسطين.
 
 من جانبه، اكد الشاعر عبدالرحمن يوسف، منسق الحملة المستقلة لدعم البرادعي، ان البرادعي طرح في اجندته السياسية العمل علي القضايا الاقليمية وعلي رأسها القضية الفلسطينية، لكنه لم يخرج حتي الآن بصيغة نهائية للتعاطي مع هذه القضية، لاعتماده علي ان مثل هذه القضايا الاقليمية فاصل مشترك بين كل القوي السياسية، وانه من الضروري التنسيق بين القوي والاتفاق علي التعاطي مع القضايا المختلفة.
 
واشار يوسف الي انه من المقرر ان يبدأ البرادعي في حلقات نقاشية مطولة مع القوي السياسية التي تهتم بالشأنين الخارجي والداخلي، لتحديد نقاط التقائها فيما يخص القضايا الخارجية، لكنه اكد ان البرادعي اعلن مرارا وتكرارا عن رفضه المطلق للهيمنة الامريكية علي منطقة الشرق الاوسط، وهو ما يبشر بموقف يحترم في القضايا الاقليمية.
 
فيما اعتبر المهندس عبدالعزيز الحسيني، مقرر لجنة فك الحصار عن غزة، ان الدكتور محمد البرادعي مازال يحيط به قدر من الغموض فيما يخص القضايا الاقليمية، مدللا علي ذلك برفضه الحديث عن رؤيته لهذه القضايا، وهو ما اعتبرة الحسيني جزءا من غياب الرؤية للوضعين الداخلي والخارجي، لاسيما ان هناك بعض القضايا الخارجية التي تعتبر جزءا اصيلا من القضايا الداخلية.
 
واوضح الحسيني ان الشعب المصري مرتبط بصورة اساسية بالقضايا الاقليمية، وعلي وجه التحديد منها قضيتا فلسطين والسودان، مدللا علي ذلك بخروج اكبر مظاهرات شهدتها مصر في العصر الحديث في الانتفاضتين الاولي والثانية، ولم تخرج اعتراضا علي اي وضع من الاوضاع الداخلية بهذه الصورة منذ انتفاضة الخبز عام 77.
 
واوضح الحسيني قائلا : ان من يرغب في ان يكون رئيسا لمصر فعليه ان يهتم بالقضايا الاقليمية ويوضح موقفه منها حتي يحظي بتأييد الشعب المصري كله وليس جزءاً بعينه من المهمشين.
 
ووجه »الحسيني« الدعوة الي الجمعية الوطنية للتغيير بضرورة ان تضع القضايا الاقليمية نصب عينها حتي تنهي السيطرة الامريكية علي منطقة الشرق الاوسط.
 
قال الدكتور جهاد عودة، استاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، عضو امانة السياسات بالحزب الوطني، ان البرادعي لم يتطرق الي القضايا الاقليمية لعدة اسباب اهمها خوفه من عدم ايجاد حلول جذرية للعديد منها، وهو ما قد يتسبب في فضح قصور الجمعية الوطنية للتغيير وبعض القوي السياسية المعارضة في مصر.
 
واعتبر عودة ان مسألة ترتيب الاولويات التي يتحدث عنها مؤسسو الجمعية التابعة للبرادعي ليست سوي حيلة لاخفاء فشلهم، مشددا علي ان القضايا الاقليمية جزء لا يتجزأ من القضايا الداخلية ولا يمكن الفصل بينهما لاي سبب من الاسباب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة