أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

%8‮ ‬زيادة في أرباح الشركات الأمريكية خلال الربع الأخير


إعداد - أيمن عزام
 
حققت الشركات الأمريكية أرباحاً في الربع الأخير بنحو %8  مقارنة بالمستويات المسجلة في الربع الثالث.. تزامناً مع بدء اتجاه الاقتصاد العالمي للتعافي من الركود.

 
وذكرت وزارة التجارة الأمريكية أن الأرباح صعدت قبل حساب الضريبة بنسبة %8 لتصل إلي نحو 1.5 تريليون دولار، بعد إجراء التعديلات الموسمية في الربع الأخير مقارنة بالربع الثالث، وأوضحت أن الأرباح جاءت أقل من توقعات سابقة حول معدلات نمو هذه الشركات في الربع الأخير. وصعد إجمالي الناتج المحلي الذي هو عبارة عن قيمة جميع السلع والخدمات التي تم إنتاجها في الولايات المتحدة بنسبة %5.6 وفقاً لتعديلات التضخم السنوية. ويعكس التغير تراجع النشاط الاقتصادي والاستثمارات في الإسكان مقارنة بتوقعات سابقة، نظراً لتراجع الانفاق علي الإنشاءات.. ويتوقع الاقتصاديون تحقيق معدلات نمو متواضعة بشكل أكبر خلال الربع الأول بنسبة تبلغ %2.8. ورغم أن الظروف تحسنت بالنسبة للشركات فإن المستهلكين لا يزالون غير واثقين في إمكانية تحقيق تعافي اقتصادي، ولا يزال مؤشر ثقة المستهلكين ثابتاً عند 73.6 نقطة في شهر مارس مقارنة بالشهر السابق، وفقاً لما ذكرته جامعة ميتشجان ووكالة رويترز. وأصبح المستهلكون أقل تفاؤلاً بشأن فرص التعافي الاقتصادي، حيث استبعد ستيفن وود، المحلل لدي شركة »انسايت ايكونومكس«، تحسن ثقة المستهلكين حتي يتحقق استقرار أكبر في معدلات خلق الوظائف وأسعار المنازل.
 
وجاء تحقيق الشركات أرباحاً بنسبة %8 في الربع الأخير مدعومة بزيادة الإنتاجية، في ظل إقبال الشركات علي دعم مخزوناتها وقيامها بإجراء تعديلات طفيفة علي تكاليف التعويض، نظراً لقيام العمال في المصانع بتحقيق إنتاجية أكبر.
 
وأضافت الشركات لأرباحها نحو 124.7 مليار دولار من عملياتها المحلية في الربع الأخير، بينما خسرت أرباحاً تقدر بنحو 16.1 مليار دولار في عملياتها عالمياً.
 
وسوف يستفيد المستثمرون في البورصة من صعود أرباح الشركات، لكن هذا الصعود لا يضمن قيام الشركات باستخدام الإيرادات لزيادة إنفاق رأس المال علي المشروعات وعلي توظيف مزيد من العمالة. وتقول »جاشوا شابيرو«، الخبيرة الاقتصادية لدي شركة »إم إف آر«، إن صعود أرباح الشركات لا يضمن صعود معدلات توظيف العمالة وزيادة تدفق الأموال في الاقتصاد. وتعد خطط التحفيز الحكومية مسئولة عن زيادة الطلب الحالي، حيث تشير البيانات الحالية إلي زيادة الإقبال علي شراء المعدلات وأجهزة الكمبيوتر والبرمجيات. وصعدت الأرباح بعد حساب الضريبة بنسبة %6.5 في الربع الأخير، وبنسبة %22.8 مقارنة بعام سابق، كما صعدت الضرائب المفروضة علي دخول الشركات بنسبة %12.7 في الربع الأخير، وبنسبة %62.1 مقارنة بعام سابق.
 
وكانت الزيادة في أرباح الربع الأخير من نصيب الشركات المالية المحلية وغير المالية بقدر متساو، وأضافت الشركات المالية لأرباحها نحو 45.2 مليار دولار خلال عام 2009 بأكمله، مقارنة بنحو 31.3 مليار دولار من بين الشركات غير المالية.
 
وحققت الشركات الصناعية المنتجة للسلع المعمرة التي تتأثر بشدة بدورة المخزون أرباحاً جيدة في الربع الأخير، وهو ما ينطبق علي شركات تكنولوجيا المعلومات.
 
كما صعد في الربع الأخير إجمالي الدخل المحلي الذي يعد مقياساً جيداً لإجمالي الدخل الاقتصادي، حيث صعد بنسبة %6.2 وفقاً للتقديرات السنوية، بعد تراجعه بنسبة %0.4 في الربع الثالث عندما صعد إجمالي الناتج المحلي بنسبة %2.2.
 
كما يسهم إجمالي الناتج المحلي في قياس الناتج عن طريق جمع الإنفاق بجميع أشكاله مثل الاستهلاك والإنفاق الحكومي والاستثمار والصادرات، ويعد إجمالي الدخل المحلي هو مجموع الدخول في الاقتصاد، ويتعين نظرياً تساوي المقياسين، لكن بحثاً حديثاً لبنك الاحتياط الفيدرالي قد كشف عن أن إجمالي الدخل المحلي هو المقياس الأكثر دقة، وقد لحقت أضرار كبيرة بإجمالي الدخل المحلي خلال الركود مقارنة بإجمالي الناتج المحلي، لكن صعوده في الربع الأخير يشير إلي أن تعافيه أصبح وشيكاً وأن التحسن في سوق العمالة قد أصبح قريب المنال.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة