أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

للفصل بين العمل المصرفى والسياسة أبوالعيون يتوقع تغييرًا جذريًا للقيادات


توقع الدكتور محمد أبوالعيون، محافظ البنك المركزى السابق، حدوث تغيير فى قيادات القطاع، إذا أدرك الرئيس الجديد أن العمل المصرفى ليس مهنة سياسية، وقال لـ «المال » إن التغيير لن يقتصرفقط على تغيير بعض الوجوه، بل سيمتد إلى دور القطاع بحيث يتجه إلى تمويل عمليات التنمية الاقتصادية لبناء مصر الثورة، وليس لتمويل الوضع الحالى، وأكد أهمية تغيير السياسات التى تنتهجها البنوك المحلية فى تحديد أسعار العائد على القروض لتشجيع المستثمرين على الاقتراض وتنمية أعمالهم ومشروعاتهم، وأن تكف عن تمويل الحكومة لتغطية عجز الموازنة .

وأشار أبوالعيون إلى أن إصلاح النظام المصرفى بعد ثورة يناير لابد أن يشمل إتاحة الفرصة أمام الشباب لتولى المناصب القيادية بالبنوك، مع الاستعانة بالكوادر المصرية المشهود لها بالكفاءة بالخارج، حتى نأتى بفكر جديد متطور يساعد على ضخ دماء جديدة فى الجهاز المصرفى .

وأعرب أبوالعيون عن تفاؤله بوجود رئيس جمهورية منتخب، وانتهاء ماراثون الانتخابات الرئاسية الذى ينهى بدوره المرحلة الانتقالية المؤقتة، مضيفاً أن تفاؤله مبنى على أن فوز مرشح من تيار أو فصيل سياسى محدد يدفعه إلى بذل أقصى جهد ليكون رئيساً لكل المصريين وليس التيار الإسلامى وحده .

وأضاف أبوالعيون أن حسم انتخابات الرئاسة سيعجل بدوران عجلة الإصلاح الاقتصادي، والتى تشمل إصلاح النظام المصرفى وإعادة تشكيل وتحديد دور البنوك خلال المرحلة المقبلة، وهو الدور الداعم للإسراع فى تحقيق خطط التنمية الاقتصادية المأمولة .

وقال إن الإصلاح المصرفى يرتكز على محورين، الأول : مراجعة وإعادة النظر فى أولويات السياسة النقدية، والثانى دعم وتقوية دور البنك المركزى وخلق أوعية تمويلية جديدة أمام القطاع الخاص، من خلال زيادة فرص وجود بنوك تعمل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، فلا يوجد ما يمنع تحقيق ذلك على الإطلاق، وزيادة عدد البنوك الإسلامية الذى اعتبروا وجوده صحياً لسوق التعاملات المصرفية الإسلامية والقطاع البنكى بصفة عامة، حيث إنه يستقطب شريحة جديدة من العملاء الراغبين فى التعامل بنظم مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة، كما أن زيادة عدد الوحدات المصرفية الإسلامية يخلق التوازن داخل القطاع البنكى بين البنوك التقليدية والإسلامية، مما يتيح فرصة أكبر أمام العملاء للاختيار والمفاضلة بين الإثنين .

وقال محافظ البنك المركزى السابق إن وجود رئيس منتخب يعد أول خطوة فى إرساء قواعد الأمن والاستقرار، واستعادة الثقة فى الاقتصاد المصري، وأن اتخاذ بعض الإجراءات والقرارات للشعب والمستثمرين تحفز الاستثمار الأجنبى المباشر للعودة مرة أخرى للسوق المصرية يأتى على رأسها الانتهاء من صياغة دستور يحترم حقوق الإنسان ويحافظ على مناخ استثمارى خصب .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة