أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

اهتمام دبلوماسي كبير وإقبال جماهيري متوسط


كتبت- رحاب صبحي:
 
اختتم منذ ايام المهرجان الاول للكتب الفرانكفونية، الذي اقيم بساقية عبد المنعم الصاوي، وقد حظي المهرجان باهتمام رسمي كبير من قبل البعثات الدبلوماسية للدول الناطقة بالفرنسية، حيث تم افتتاح المهرجان بحضور السفير الكندي فيرري دو كيركوف. والوزير السويسري المفوض ديني كنوبيل نائباً عن السفير، كما ناب عن السفير الفرنسي المستشار الثقافي أرنو دو سوري.

 
من جهتها أكدت ماري كريتسن مسشيل، المسؤلة عن قسم توزيع المطبوعات بالمعهد العلمي الفرنسي للاثار الشرقية احدي الجهات العارضة، عن سعادتها بمشاركتها بالمعرض الفرانكفوني الاول بساقية عبدالمنعم الصاوي، موضحة أن المعهد يعتبر دار نشر ذات طبيعة خاصة، فهو متخصص في طباعة الاعمال الأكاديمية مثل رسائل الدكتوراه ونتائج الابحاث و المؤتمرات حيث يعرض الآن ما يقرب من 30 كتاباً علمياً _ باللغتين العربية  والفرنسية و في بعض الأحيان الانجليزية - خاصة بمجالات علم الآثار، كالمصريات والدراسات القبطية و الاغريقية والعربية الاسلامية والبيزنطية.
 
واشارت ميشيل إلي أن المعهد يشارك بانتظام في معرض القاهرة الدولي للكتاب في الجناح الخاص بالمكتبات الفرانكفونية، مشيرة الي ان ساقية الصاوي تمثل فرصة من نوع مختلف فهي تتمتع بجماهيرية كبيرة بين الشباب، موضحة أن المهرجان قد نجح نجاحا ملحوظا رغم ان هذه هي دورته الأولي، فقد شهد اقبالا كبيرا من الجمهور، كما تمتع بتغطية اعلامية كبيرة
 
وأوضحت ميشيل ان نسبة المبيعات كانت متوسطة، و لكن هذا ليس بالأمر السيئ، فالهدف الأول من المشاركة في هذا المهرجان لم يكن الربح بل التواصل مع الجمهور الفرانكفوني في مصر ( أي الجمهور الناطق بالفرنسية كلغته الأم أو كلغة تعلمها أثناء دراسته ). مؤكدة ان المعهد العلمي الفرنسي للاثار الشرقية سيكررالتجربة في السنوات المقبلة، حيث سيشارك في هذا المهرجان في دوراته القادمة ولكن سيتم تطوير هذه المشاركة من خلال توفير حجم أكبر من الدعاية له وأن يتم علي هامشه تنظيم ندوات ومحاضرات ثقافية وحفلات توقيع للكتب. 
 
علي الجانب الآخر، شكت زينب بدران، مديرة إحدي المكتبات الفرنسية، من ضعف الإقبال الجماهيري مرجعة ذلك الي عدة اسباب منها ان هذه هي الدورة الأولي ، كما أن أسعار الكتب المعروضة تعتبر مرتفعة، اما عن نوعية الكتب فقد رأت بدران انه لابد من مزيد من التنويع وألا تقتصر علي الكتب شديدة التخصص، مطالبة منظمي المهرجان بتغيير موعده، لبرودة الطقس في هذا التوقيت وزيادة حجم الدعاية.
 
ورأت ريهام محمود، مسئولة المبيعات بمكتبات رينسانس، ان هذا المهرجان فد حقق مزيداً من الجماهيرية لساقية الصاوي من خلال اجتذابه الجمهور المهتم باللغة الفرنسية، مؤكدة ان الاقبال الجماهيري - بالنسبة لكونها الدورة الاولي للمهرجان _ يعتبر متوسطا.
 
وعن نوعية المطبوعات التي شاركت بها مكتبات رينسانس فقد أوضحت محمود أنها تمثلت في القصص المترجمة باللغة الفرنسية و للادباء العرب والقواميس وكتب عامة وكتب متخصصة في القانون وبعلم المصريات بأكمله.
 
اما كريم اسمر، مسئول المبيعات بمكتبة »متعة القراءة« فأشار الي ان تحقيق مبيعات لم يكن الهدف الاساسي من مشاركته بالمهرجان بل كان الهدف الدعاية للمكتبات ودور النشر المتعاملة مع المطبوعات بالفرنسية لان الكثير من الجمهور ليس لديه معلومات كافية عنها. مطالباً في الدورة القادمة من المهرجان ان يكون مدته اطول وأكثر من الدعاية له.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة